طب وصحة

أسباب حساسية اللاكتوز وأعراضها وطرق علاجها

حساسية اللاكتوز تنتج من تناول منتجات الألبان ولها الكثير من الأسباب ويعاني منها الكثيرون.. تعرفوا على أسبابها وأعراضها وطرق علاجها.

حساسية اللاكتوز هي عدم القدرة على الهضم الكامل للسكر (اللاكتوز) في الحليب، ويصاب من يعانون منها بعدة مشكلات صحية مثل الإسهال والغازات والانتفاخات بعد تناول منتجات الألبان، وعادة ما يكون نقص إنزيم اللاكتاز في الأمعاء الدقيقة مسؤولاً عن حساسية اللاكتوز، ونرصد لكم فيما يلي أهم أسباب حساسية اللاكتوز وأعراضها وطرق علاجها.

ما هو اللاكتوز؟

اللاكتوز هو سكر ثنائي المكون من جزيء واحد من الجلوكوز وجزيء اخر من الجلاكتوز وهو موجود فقط في الحليب.

لكل سكر ثنائي يوجد انزيم محدد الذي يستطيع تحليله، والانزيم الذي يحلل اللاكتوز يطلق عليه اسم اللاكتاز.

ويفرز هذا الإنزيم من الخلايا المبطنة للأمعاء الدقيقة ويعتبر الانزيم الأكثر إشكالية.

بشكل عام يرتفع مستوى اللاكتاز في الجنين خلال فترة الحمل ويبقى مرتفع أيضا خلال فترة الرضاعة. خلال فترة الفطام ينخفض مستواه بشكل طبيعي وحتى سن سنتين فان معظم كمية الإنزيم المنتجة تتحلل. تنسب لهذا الانزيم مشكلتين:

  1.  نقص خلقي: يتميز بنقص تام للانزيم اللاكتاز.
  2.  نقص مكتسب: منتشر وشائع جدا لدى السكان (يشكل ما بين 35-50%).

أسباب حساسية اللاكتوز

  • حساسية اللاكتوز تحدث عندما لا تنتج الأمعاء الدقيقة ما يكفي من إنزيم اللاكتيز لهضم سكر الحليب (اللاكتوز)، وعادةً يحول اللاكتيز سكر الحليب إلى الجلوكوز والجلاكتوز، وهي السكريات البسيطة التي يتم امتصاصها في مجرى الدم من خلال بطانة الأمعاء.
  • في حالة الإصابة بنقص اللاكتيز ينتقل اللاكتوز من الطعام إلى القولون بدلاً من أن تتم معالجته وامتصاصه، وفي القولون تتفاعل البكتيريا الطبيعية مع اللاكتوز غير المهضوم، مما يسبب علامات وأعراض حساسية اللاكتوز.

هناك بعض العوامل التي يمكن أن تجعل الشخص أكثر عرضة للإصابة بحساسية اللاكتوز ومنها:

  • التقدم في العمر.
  • الولادة المبكرة.
  • الأمراض التي تصيب الأمعاء الدقيقة.
  • أخذ علاجات السرطان مثل العلاج الإشعاعي أو العلاج الكيميائي.

أعراض حساسية اللاكتوز

عادة ما تبدأ أعراض حساسية اللاكتوز من نصف ساعة إلى ساعتين بعد تناول الأطعمة التي تحتوي على اللاكتوز، وتشمل العلامات والأعراض الشائعة ما يلي:

  • الإصابة بالإسهال.
  • القيء والشعور بالغثيان.
  • التقلصات والانتفاخات في البطن.
  • الغازات.

علاج حساسية اللاكتوز ونقص اللاكتاز

لا يمكن الشفاء من الحساسية اللاكتوز، هدف العلاج هو تخفيف الأعراض.

الأشخاص الذين يعانون من نقص شبه كامل في اللاكتاز لا يمكنهم هضم منتجات الحليب. الأمر غير خطير، فهناك بدائل من فول الصويا لذيذة جدا وأكثر صحة.

في المقابل، هناك أناس الذين يمكنهم هضم جزء من منتجات الحليب. كيف نعرف أي جزء؟ القيام بتجربة شخصية: نتوقف عن استهلاك منتجات الألبان تماما، وبعد ذلك نعيدها إلى القائمة الغذائية بحسب الترتيب التنازلي التالي: الأجبان الصلبة، الأجبان اللينة، اللبن وأخيرا الحليب.

بناء على هذه التجربة يمكن معرفة ما هو مستوى الحساسية للحليب. في الحليب يوجد لاكتوز لكن منتجات الحليب تخضع لعمليات تصنيع. اللبن والأجبان تحتوي على لاكتوز أقل من الحليب. من حيث المبدأ، كلما كان الجبن أكثر صلابة كلما كان يحتوي على لاكتوز أقل.

لكن هناك من يقترح استخدام كبسولات انزيم اللاكتاز أو مسحوق اللاكتاز. حيث يمكن أن يضاف المسحوق إلى كوب من الحليب قبل خمس عشرة دقيقة من شربه.

اللاكتاز يحلل اللاكتوز في داخل الكأس. هذا الحليب يكون أقل حلاوة. يمكن ابتلاع الكبسولات مع الحليب. من المهم أن يتم ذلك في نفس الوقت بحيث يحدث اتصال بين الانزيم والسكر.

يفضل ألا تستهلك منتجات الألبان وحدها في الوجبة وانما مع أطعمة أخرى. استهلاك اللاكتوز كجزء من وجبة مع أطعمة أخرى يؤدي إلى إبطاء عملية إفراغ المعدة وانتقال اللاكتوز الى القولون ويسمح للاكتاز الذي ينتج في الجسم بتحليل اللاكتوز. لنفس السبب الحليب الذي يحتوي على نسبة عالية من الدهون أفضل من الحليب قليل الدسم. الدهون تمنع إفراغ المعدة بسرعة.

ينصح بشدة أن يستهلك أكبر قدر ممكن من الألياف التي تمتص السوائل الزائدة، وبالتالي تخفض مستوى الإسهال بعد استهلاك اللاكتوز.

بكتيريا البروبيوتيك تساعد على هضم اللاكتوز: بكتيريا البروبيوتيك من نوع ” Lactobacillus bulgaricus الملبنة” و Bifidobacterium bifidum ” الموجودة في الأمعاء الدقيقة والغليظة تساعد في هضم اللاكتوز بواسطة تحليل انزيم اللاكتاز.

في الملخص: يجب التقليل من الحليب السائل وإضافة منتجات بديلة مثل:

  • حليب الصويا ومنتجات الصويا، التوفو
  • حليب الأرز
  • حليب الشوفان.

 

زر الذهاب إلى الأعلى