فن العيش

أسباب صفير الأذن

لا يعد صفير الأذن مرضًا في حد ذاته، على الرغم من وجود أسباب للصفير في الأذنين، إلا أنه يمكن أن يكون أحد أعراض مشكلة طبية أخرى، مثل فقدان السمع. يمكن أن يعاني الأشخاص من جميع الأعمار، وخاصة كبار السن، من طنين الأذن في إحدى الأذنين أو كلتيهما، وتشمل الأسباب المختلفة للصفير في الأذنين سوء استخدام الأجهزة أو العوامل البيئية. في هذه المقالة سوف نتعرف على أسباب التصفير المزعج وكيفية منعه.

أسباب صفير الأذن المتكرر

1- تلف الأذن الداخلية

يعد تلف الأذن الداخلية سببًا شائعًا لصفير الأذن لأنه يلعب دورًا رئيسيًا في التقاط الأصوات وامتصاصها. تنقل الأذن الوسطى موجات صوتية على شكل نبضات كهربائية إلى الدماغ لترجمتها وامتصاصها، وعندما تتعرض هذه المنطقة للتلف، يصبح من الصعب على الدماغ معالجة الأصوات، مما ينتج عنه صفير الأذن.

قد يتسبب التعرض المنتظم للضوضاء الصاخبة في حدوث صفير عند بعض الأشخاص، وخاصة أولئك الذين يعملون في حفر الصخور والتعدين والمعدات الثقيلة والذين يستمعون إلى الموسيقى الصاخبة من خلال سماعات الرأس أو في الحفلات الموسيقية. سبب آخر للصفير هو التغيير في التفاعل بين الدوائر العصبية في الأذن وأجزاء أخرى من الدماغ.

2- الحالات الطبية

تشمل الحالات التي تسبب صفير الأذن ما يلي:

  • عدوى الأذن.
  • شمع الأذن الزائد.
  • فقدان السمع المرتبط بالعمر.
  • تشنجات عضلية في الأذن الوسطى.
  • مرض منيير، الذي يؤثر على السمع والتوازن.
  • مرض الغدة الدرقية.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • ارتفاع نسبة الدهون الثلاثية.
  • إصابات الرأس والرقبة.
  • اضطرابات المفصل الصدغي الفكي التي تسبب صداعًا مزمنًا وآلامًا في الفك.
  • تمدد الأوعية الدموية ورمع الحنك. تشنجات عضلية في الجزء الخلفي من الحنك.
شاهد أيضاً:   معنى اسم ليا Lya وصفات حاملة الاسم وشخصيتها

3- تناول بعض الأدوية التي تسبب طنين الأذن

يمكن أن يتسبب استخدام بعض الأدوية في حدوث صفير في الأذن، وهو ما يُعرف باسم تسمم الأذن، وتشمل هذه الأدوية:

  • جرعات عالية جدًا من الأسبرين.
  • مدرات البول مثل بوميتانيد.
  • الأدوية المضادة للملاريا مثل الكلوروكين.
  • بعض المضادات الحيوية مثل الجنتاميسين والعقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات.
  • بعض الأدوية المضادة للسرطان مثل فينكريستين.

4- التهاب الأذن والجيوب الأنفية

قد يلاحظ الشخص طنين الأذن عند إصابته بنزلة برد، بسبب التهاب الأذن أو الجيوب الأنفية الذي يؤثر على السمع ويزيد الضغط على الجيوب الأنفية.

مضاعفات استمرار صفير الأذن

أظهرت بعض الدراسات أن استمرار طنين الأذن يمكن أن يسبب:

  1. الألم والقلق.
  2. الكآبة.
  3. تقلبات المزاج.
  4. مشاكل النوم.
  5. قلة التركيز.
  6. فقدان السمع المفاجئ.

نصائح الوقاية من صفير الأذن

يمكن علاج الصفير عن طريق إيقاف الأدوية التي تسبب الحالة أو إزالة شمع الأذن الزائد وعلاج أي مشاكل في الأوعية الدموية، بالإضافة إلى تغيير بعض السلوكيات لمنع الأزيز، مثل:

  1. ارتدِ واقيًا للسمع مثل سدادات الأذن عند سماع ضوضاء عالية وموسيقى صاخبة أو عندما تكون في مكان تتجاوز فيه الضوضاء 85 ديسيبل.
  2. ممارسة تقنيات الاسترخاء مثل التأمل أو التنفس العميق.
  3. تغيير روتين نومك، مثل الاستحمام قبل النوم وتجنب الكافيين.
  4. العلاج بالصوت: يتكون من وضع أجهزة خاصة على المنضدة تصدر أصواتًا صغيرة، وتستخدم لفترة زمنية معينة كل يوم. هذا يمكن أن يجعل الرنين أو الطنين أقل وضوحًا.

عند تحديد سبب الصفير في الأذنين، من المهم التأكد من إبلاغ طبيبك بجميع الأدوية التي تتناولها، لأن طنين الأذن يمكن أن يكون أحد الآثار الجانبية لبعض الأدوية. يعد التعرض الطويل للأصوات العالية السبب الأكثر شيوعًا لطنين الأذن، حيث يعاني ما يصل إلى 90٪ من الأشخاص من صفير الأذن بسبب مستوى معين من الضوضاء.

شاهد أيضاً:   عدد اهداف محمد صلاح في دوري ابطال اوروبا

المراجع

What You Need to Know About Tinnitus (Ringing in the Ears)
Understanding Tinnitus — Diagnosis and Treatment