أساليب التعلمنظريات علمية

أسباب وأنواع الأمية وعلاجها والآثار السلبية لانتشارها

إن أسباب وأنواع الأمية من الأمور التي يبحث فيها الكثير من الأشخاص من أجل معرفة جذور هذا الأمر وكيف تطور والعمل على إيجاد الحلول المناسبة من أجل تنقية المجتمع من الجهل، لذا سنتحدث في هذا المقال في موقع مفاهيم عن أسباب وأنواع الأمية وعلاجها، إذ تعد مشكلة الأمية من أكثر الأمور التي تهدد المجتمع وتعمل على زعزعة استقراره وفي هذا المقال سنتعرف عبر موقعي على أسباب وأنواع الأمية وعلاجها.

 

الأمية

ويعد التعريف الجامع للأمية هو:

  • عدم قدرة الشخص على الإلمام بالقواعد الرئيسية لقراءة وكتابة أي لغة من لغات العالم، كما يمكننا أن نعرف الأمية على أنها تلك الظاهرة التي تنتشر في عدد كبير من البلاد حول العالم والتي تكثر في المجتمعات العربية والتي تعيق الشخص من ممارسة العديد من المهارات الحياتية والتي تتعلق بقدرته على الكتابة والقراءة.
  • إن عمر الشخص الذي يرتبط بالأمية غير ثابت فهو يختلف من مجتمع لآخر فمثلا نجد أن معظم المجتمعات العربية تعتبر أن الشخص الذي وصل إلي عمر اثنا عشرة عاما إنسان أمي إذا كان لا يجيد القراءة والكتابة والمهارات التي تتعلق بهم.
  • أما في مجتمعات أخرى مثل اليابان فيتم اعتبار الشخص الغير حاصل على مستوى علمي يجعله مؤهل لمعرفة أساسيات الأعمال الكتابية في عمله وذلك على الرغم من أن الشخص قد يكون حاصل على العديد من الشهادات العلمية شخص أمي.

 

أنواع الأمية

وبعد أن تعرفنا على الأمية ومفهومها والإنسان آلامي سنتعرف علي أسباب وأنواع الأمية وعلاجها ولنبدأ بمعرفة أنواع الأمية:

الأمية الوظيفية:

  • هناك العديد من الأنواع الخاصة بالأمية ومنها الأمية الوظيفية ويتعلق هذا النوع من أنواع الأمية بالوظيفة والعمل الذي يؤديه الشخص وتعني عدم مقدرة الشخص على معرفة وفهم المبادئ الأساسية للوظيفة التي يشغلها والجهل بطبيعة هذا العمل.

الأمية المعلوماتية:

  • وهي إحدى أنواع الأمية المنتشرة في المجتمعات المختلفة والتي تتعلق بعدم القدرة على جمع المعلومات من قبل الشخص والجهل بالعديد من الأمور المعلوماتية التي يلزم أن تستخدم في مناحي مختلفة من الحياة.

الأمية الثقافية:

  • وترتبط بدرجات الثقافة عند كل شخص ،ويمكن أن نعرفها على أنها أحد أنواع الأمية الذي يصف عدم تثقف الفرد في العديد من المجالات المختلفة التي تجعل منه شخص مثقف

الأمية البيئية:

  • وهي ذلك النوع من الأمية والذي يكون مرتبط بجهل الشخص بأمور بيئته وليس لديه الدراية بكيفية المحافظة عليها وعدم التفاعل معها.

الأمية الحضارية:

  • وهي مصطلح يصف جهل الشخص بالأمور التي تتعلق بالحضارة.

الأمية المهنية:

  • وهي ترتبط بعدم القدرة على معرفة المهنة التي تتناسب مع إمكانيات الفرد والتي يستطيع أن يقوم بتأديتها بالشكل الصحيح.

أسباب الأمية

وبعد أن ذكرنا أنواع الأمية في المجتمع في نطاق موضوع أسباب الأمية وأنواع الأمية وعلاجها سنتطرق إلى موضوع أسباب انتشار الأمية في المجتمع:

  1. التنشئة الاجتماعية الخاطئة والتي تنتج من خلال الأسر الغير مؤهلة لتربية الأبناء من خلال الأب والأم الغير متعلمين أو الذين تحصلوا على قدر قليل من التعليم خلال حياتهم فهذه الأسرة بالضرورة ستنجب أبناء غير مهتمين بالتعليم وبالتالي زيادة نسب الأمية في هذه المجتمعات.
  2. إهمال الوسائل التعليمية داخل الأسر وإهمال دور وأهمية القرآن داخل المجتمع وبالتالي عدم تثقيف الأجيال القادمة من خلال عدم تحفيز هذه الأجيال على القراءة مما يؤدي إلى انتشار الأمية داخل المجتمع.
  3. الأداء الدراسي السيئ أيضا من الأسباب التي تؤدي إلى انتشار ظاهرة الأمية في المجتمع وعدم اهتمام المجتمعات عموما بالمدارس وتقصير المعلمين في أداء دورهم على الوجه الأكمل كما أن هناك بعض الأسر تقرر عدم استكمال الدراسة لأبنائها كل هذه الأمور أدت إلى انتشار الجهل والأمية في المجتمعات ككل.
  4. الفقر والظروف المعيشة الصعبة التي قد تجبر بعض الأسر على تعليم أبنائهم حرف معينة من أجل كسب الرزق وإهمال التعليم مما يجعل هؤلاء الأبناء لا يضعون للعلم والتعليم أي أهمية نتيجة انشغالهم بالأمور الحياتية.
  5. كما أن المشاكل النفسية من مسببات انتشار ظاهرة الأمية والجهل في المجتمع مثل الإصابة بالاكتئاب كنتيجة للتعسر القرائي ومشاكل نفسية أخرى تتعلق بالعزلة.
  6. وهناك العديد من الأسباب الأخرى التي تتسبب في انتشار ظاهرة الأمية داخل المجتمع ومنها الاكتظاظ السكاني الذي أدى إلى صعوبة الحصول على الموارد الخاصة بالتثقيف والتعليم.
  7. التحيز والنظرة الذكورية للمجتمع حيث أن الكثير من الأسر تهتم بتعليم الأولاد أكثر من البنات ولذلك تنتشر نسب الأمية في المجتمع.

علاج ظاهرة الأمية

وبعد أن تعرفنا على أسباب الأمية وأنواعها نرجع إلى المحور الثالث من أسباب وأنواع الأمية وعلاجها وهو كيفية علاج الأمية ومقاومتها:

  • الاستثمار في عمليات الدعم الأساسي والذي يتم تقديمه من قبل أصحاب العمل حيث أن في عدد من الشركات يوجد الكثير من العمال والموظفين الأميين ومن هنا يأتي دور أصحاب الشركات في تقديم الدعم لهم من أجل تعليمهم القراءة والكتابة من أجل تطوير هؤلاء الأشخاص والنهوض بهم.
  • ويجب أن تتكاتف مؤسسات الدولة وقطاعتها المختلفة من أجل القضاء على الأمية من خلال سن القوانين الرادعة على الأهالي الذين يخرجون أبنائهم قبل استكمال دراستهم.
  • نشر حملات توعية من أجل توعية الأهالي بأهمية التعليم والثقافة وأهميته للفرد والأسرة وتوضيح خطورة الجهل والأمية. وذلك من خلال استخدام وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة.
  • مساعدة المتعلمين لغيرهم من الأشخاص الغير متعلمين من أجل القضاء على هذه الظاهرة وذلك من خلال الأعمال التطوعية التي تهدف إلى التثقيف.
  • يتم إنشاء مراكز متخصصة من أجل والتعليم ومحو الأمية من أجل تعليمهم أساسيات القراءة والكتابة.
  • حرمان الشخص الأمي من بعض الامتيازات التي يتمتع بها المتعلمين داخل المجتمع والعمل وذلك من أجل دفعهم إلى التعلم.
  • عدم منح الأشخاص الأمين رخص القيادة إلا بعد التأكد من معرفتهم بالقراءة والكتابة وذلك دافع لهم من أجل تعلم القراءة والكتابة.
  • تخفيض تكاليف التعليم حتى يستطيع جميع الأشخاص تعليم أبنائهم وتقديم الدعم للمتطوعين في مجال محو الأمية.

 

الآثار السلبية لانتشار الأمية

بعد أن تعرفنا على أسباب وأنواع الأمية وعلاجها تعرف على الآثار السلبية التي تنتج عن انتشار المجتمع من خلال الآتي:

  • إن الأشخاص الأمين يفتقدون حساسية الإبداع وإظهار ما لديهم من إمكانيات واعتمادهم فقط على التقليد والمحاكاة.
  • الافتقار لمهارات الاتصال والتواصل مع الآخرين كنتيجة عدم امتلاكهم روح التفاعل.
  • الدولة التي بها نسب عالية من الأمية تتعرض للتخلف بشكل أكبر لأن زيادة هذه الطبقة في المجتمع يؤدي إلى تولية أشخاص غير مؤهلين لشغل وظائف مهمة داخل الدولة وبالتالي فإنهم يكونوا غير أكفأ لتولي تلك المناصب.
  • إن زيادة نسبة الأمية في المجتمع يؤثر على المدى البعيد على نمو الناتج المحلي في المجتمع.
  • وليس هذا فحسب بل إن انتشار الأمية في المجتمع يؤدي إلى جعل المجتمع غير واعي وذلك لعدم تفهم هذه الطبقة التحديات المجتمعية والقضايا المختلفة الأمر الذي يؤدي إلى خفض درجة المشاركة المجتمعية.
  • إن الأشخاص الأمين علي المستوي الشخصي يشعرون بنوع من أنواع النقص نتيجة معرفة الأشخاص الآخرين بالقراءة والكتابة وهذا ما يفقدهم ثقتهم في نفسهم.
  • انحدار المستويات الأخلاقية داخل المجتمع وزيادة نسب الجريمة والتخلف والانحطاط المجتمعي.

وفي النهاية وبعد أن عرفنا أسباب وأنواع الأمية وعلاجها علينا أن نهتم بهذا الأمر وذلك من أجل تقدم الفرد الذي ينعكس على رقي المجتمع

زر الذهاب إلى الأعلى