Publicité
جمال

أسرع طريقة لإنبات شعر الذقن

Publicité

أسرع طريقة لإنبات شعر الذقن

حين يصاب الشخص بانخفاض نسبة هرمون التستوستيرون فإن اللجوء للمكمّلات الغذائيّة المحفزة لرفع نسبتهِ تعدّ الخيار الأفضل، لكن تحت الإشراف الطبّي بالطبع، وتجدر الإشارة إلى أنّ استخدام المكملات المحفزة لهذا الهرمون عندما تكون نسبته طبيعيّة يعدّ أمرًا غير مجدٍ، وأنّ نمو الشعر بمقدار 1.27 سنتيمترٍ شهريًا يعكس نسبةً طبيعيةً لهرمون التستوستيرون، كما أنّ نمط الحياة والصحّة العامة للجسد يؤثران على معدل نموّ الشعر، وفي الحقيقة تتعدّد وتتكامل الطرق التي تصنّف كأسرع طريقة لإنبات شعر الذقن، فلا يمكن لشخص تبديل جيناته، لكن بإمكانه اتباع عاداتٍ تجعل نموّ الشعر أكثر صحةً وكثافةً وامتلاءً،وفي الآتي ذكرها:

الالتزام بنمط حياةٍ صحّي
يندرج الحفاظ على معدلٍ طبيعيّ من النوم والقيام بالتمارين الرياضية التي تحسّن تدفق الدم تحت مظلّة العادات الصحّية، والتي تؤدي في المحصلة إلى تحفيز نموّ بويصلات الشعر والحفاظ على صحّتها، وتتمثل التمارين الرياضية برفع الأثقال وألعاب القوى، والتي لها تأثير على زيادة نسبة التستوستيرون في الجسم، وينصح المختصون بالمراوحة والتبديل بين أنواع الرياضات الممارسة والأوقات المخصصة للقيام بها، تماشيًا مع طبيعة الجسد البشري الذي يرتفع به معدل التستوستيرون صباحًا وصولًا لأعلى نسبةٍ ممكنةٍ، ومن ثمّ تنحدر نسبته هبوطًا بعد فترة الظهيرة.

التوازن في الحصص الغذائية
تصنّف هذه الطريقة كأسرع طريقةٍ لإنبات شعر الذقن، لكنّها يجب أن تتكامل مع الطرق الأخرى، بحيث يؤثر الالتزام بنظامٍ غذائي متوازنٍ على نمو شعر بإيجابٍ، وكذلك على صحّة الجسد بأكمله، كما ينصح الخبراء بالحفاظ على مؤشر كتل الجسد ضمن المعدل الطبيعي، لكون السمنة تقلّل من نسب التستوستيرون، ولتوجه لاستخدام المكملات الغذائية المحتوية على الزنك، والمزيد من الإقبال على تناول البروتينات، الحديد، الفواكه المحتوية على فيتامينات B، فيتامين A، فيتامين C، فيتامين D وفيتامين E.

النظافة والحفاظ على الترطيب
يؤثر الحفاظ على الذقن رطبًا ونظيفًا بالإيجاب على سرعة نمو الشعر، ويوصى المختصوّن باستخدام التقشير للجلد، مما يزيل الخلايا الميتة، والتي تحيط ببويصلات الشعر وتعيق نموّها، كما يمنع استخدام التقشير نموّ الشعر داخل الجلد، أي وجوده بصورةٍ مغروزةٍ وغير ظاهرةٍ أعلى البشرة، فتبقى المسامات مفتوحةً مما يسهم في تحسين تغذية الشعر، ويحافظ على نعومته جرّاء بقائه رطبًا، ويمنع قدر الإمكان من الإصابة بقشرة اللحية، وباتباع هذا الإجراء تبدو اللحية ممتلئةً وكثيفةً، ويوصي المختصّون بقص اللحية كلّ شهرين، في حال الرغبة بإبقائها طويلةً، أو قصّها كل عدّة أسابيع للتخلص من التقصّف والتلف، أو الرغبة بإبقائها قصيرةً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock