تغذيةطب وصحة

أطعمة لتعزيز صحة الرئتين

أفضل أنواع الأطعمة لتعزيز صحة الرئتين

كيف يمكن للنظام الغذائي الصحي والمتوازن أن يعزز من صحة الرئتين والجهاز التنفسي بأكمله؟ وهذا من الأسئلة الشائعة في أذهان العديد من الأشخاص خاصة وأن الرئتين لها دور رئيسي ومركزي في أداء وظائف الجسم، وبما أن الرئتين قد تستنشق بعض المواد الضارة كالغازات والملوّثات والدخان الذي قد يؤثّر سلبًا بشكلٍ واضحٍ على صحة الرئتين، لذا لا بدّ من اتباع نظام غذائي يعزّز من صحة الرئتين وفيما يأتي أفضل أنواع الأطعمة التي تحافظ على صحة الرئتين.[*]

الشمندر

يحتوي الشمندر أو البنجر على مركبات يمكن أن تساعد على تعزيز وظائف الرئة، حيث أنه غني بالنترات التي تزيد من استرخاء الأوعية الدموية، وتقليل ضغط الدم، وتعزيز امتصاص الأكسجين، كما أن مكملات الشمندر يمكن أن تحسن الأداء البدني ووظائف الرئة لدى الأشخاص الذين يعانون من أمراض الرئة مثل الانسداد الرئوي المزمن وارتفاع ضغط الدم الرئوي، وهو مرض يسبب ارتفاع ضغط الدم الرئوي.

وبالإضافة إلى النترات، فإن البنجر غني بالمغنيسيوم والبوتاسيوم وفيتامين ج ومضادات الأكسدة الكاروتينية، وجميعها عناصر غذائية هامة لصحة الرئتين.

الفلفل

يعد الفلفل من أهم مصادر فيتامين سي، وهو عنصر مغذي قابل للذوبان في الماء، ويعمل كمضاد قوي للأكسدة في الجسم، وهو عناصر هامة للرئتين وخاصةً للأشخاص المدخنين، وذلك لأن دخان السجائر يؤثر على مخازن مضادات الأكسدة بالجسم، ولذلك ينبغي على المدخنين الحصول على 35 ملغم من فيتامين سي يومياً.
<h2″>التفاح

قد يساعد تناول التفاح بانتظام على تعزيز وظائف الرئة، حيث يساعد التفاح في تقليل خطر الإصابة بمرض الانسداد الرئوي المزمن، وذلك في حالة تناول 5 تفاحات أو أكثر في الأسبوعK كما تم ربط تناول التفاح بانخفاض مخاطر الإصابة بالربو وسرطان الرئة. ربما يكون هذا بسبب التركيز العالي لمضادات الأكسدة في التفاح، بما في ذلك الفلافونويد وفيتامين سي.

ويرجع ذلك لاحتواء التفاح على مغذيات نباتية التي تسمى كيرسيتين (Quercetin)، وهي مادة مفيدة للرئتين وتعمل كمضاد للالتهابات، وتقلل الإجهاد التأكسدي وتساعد في تحسين الدورة الدموية.

اليقطين

يحتوي اليقطين على مجموعة متنوعة من المركبات النباتية التي تساهم في تعزيز صحة الرئة، وأبرزها الكاروتينات التي تتمتع بخصائص قوية مضادة للأكسدة ومضادة للالتهابات، وبالتالي يمكن أن يساعد في الحفاظ على صحة الرئة، ولذلك ينصح بتناول اليقطين للحصول على فوائده، سواء الأشخاص المدخنين أو غير المدخنين.

الكركم

يتسم الكركم بخصائصه القوية المضادة للأكسدة والمضادة للالتهابات، وذلك بفضل احتوائه على الكركمين، وهذا يعني أنه يمكن أن يدعم وظائف الرئة، ويمكن الإستفادة بفوائد الكركم من خلال إضافته إلى مختلف الأطباق، حيث يمنحها نكهة مميزة وقيمة غذائية جيدة.

الطماطم

تعد الطماطم من أغنى مصادر مادة الليكوبين، وهو أحد مضادات الأكسدة الكاروتينية التي ترتبط بتعزيز صحة الرئة، كما يمكن أن تقلل من التهاب مجرى الهواء لدى الأشخاص المصابين بأمراض الرئة، كما أنه يحسن وظائف الرئة لدى الأشخاص المصابين بمرض الانسداد الرئوي المزمن.

العنب البري

يحتوي العنب البري على مجموعة كبيرة من العناصر الغذائية الهامة للجسم، والتي يمكن أن تساعد في حماية الرئة من الأمراض، وأبرزها الأنثوسيانين (Anthocyanins)، وهي عبارة عن أصباغ قوية تحمي أنسجة الرئة من التلف التأكسدي.

الشاي الأخضر

يتمتع الشاي الأخضر بخصائص مضادة للأكسدة ومضادة للالتهابات، كما أنه يمنع تليف أو تندب الأنسجة، وهو مرض يسبب تندب تدريجي في أنسجة الرئة مما يضر بوظائفها وصحتها، وقد يساعد الشاي الأخضر في علاج هذه المشكلة.

الملفوف الأحمر

يعد الملفوف الأحمر من أبرز مصادر الأنثوسيانين (Anthocyanins)، وهي التي تمنحه اللون الأحمر الزاهي، كما أن الملفوف الأحمر غني بالألياف الهامة لصحة الرئة، ويمكن الحصول على فوائد الملفوف الأحمر من إضافته إلى السلطة مع الخضروات الصحية الأخرى.

حبوب فول الصويا

تعرف حبوب فول الصويا باسم حبوب ادامامي (بالإنجليزية: Edamame)، وتحتوي هذه الحبوب على مركبات الايسوفلافون (بالإنجليزية: Isoflavones)، والتي يمكن أن تساعد في تقليل خطر الإصابة بالعديد من الأمراض، بما في ذلك مرض الانسداد الرئوي المزمن.

زيت الزيتون

قد يساعد تناول زيت الزيتون في الوقاية من أمراض الجهاز التنفسي مثل الربو، وذلك لأنه غني بمضادات الأكسدة المضادة للالتهابات، وأبرزها البوليفينول (بالإنجليزية: Polyphenols) وفيتامين E، ويمكن الحصول على فوائد زيت الزيتون من خلال إضافته إلى الأطباق المختلفة بدلاً من استخدام الزيوت غير الصحية، حيث يتمتع زيت الزيتون بمذاق خاص ومميز.

اقرأ أيضاً: أمراض الجهاز التنفسي وسبل الوقاية منها وعلاجها

المحار

يوفر المحار العديد من الفوائد الصحية للجسم بشكل عام وللرئة بشكل خاص، وذلك لاحتوائه على مجموعة كبيرة من العناصر مثل الزنك والسيلينيوم وفيتامينات ب والنحاس، وهي عناصر هامة لتعزيز وظائف الرئة، وخاصةً الأشخاص المدخنين، ويساعد في الوقاية من الإصابة بمرض الانسداد الرئوي المزمن.

الزبادي

يلعب الزبادي دوراً كبيراً في الحفاظ على صحة الرئة ووقايتها من خطر الإصابة بمرض الانسداد الرئوي المزمن، وذلك بفضل احتوائه على مجموعة من العناصر الهامة مثل الكالسيوم والبوتاسيوم والفوسفور والسيلينيوم، كما أن الزبادي يعزز صحة الجهاز الهضمي ويعتبر من الأطعمة الخفيفة والصحية التي يمكن تناولها في أي وقت من اليوم.

المكسرات البرازيلية

تعد المكسرات من أفضل مصادر السيلينيوم الذي يساعد في الوقاية من الإصابة بسرطان الرئة ووظائف الجهاز التنفسي لدى الأشخاص المصابين بالربو، كما أنه يعزز صحة الجهاز المناعي وهو أمر ضروري لتعزيز صحة الرئة.

ولأن حبّة واحدة من الجوز البرازيلي تحتوي على أكثر من 150% من حاجة الجسم اليومية للسيلينيوم، فلا ينصح بالإكثار من تناول المكسرات البرازيلية يومياً، بحيث لا تزيد الكمية عن حبّة أو اثنتين يومياً.

القهوة

تساعد القهوة في رفع الطاقة بالجسم، كما أنها قد تحمي الرئتيين من الأمراض، وذلك لأنها غنية بالكافيين الذي يعمل كموسع للأوعية الدموية، وقد يساعد على تقليل الأعراض لدى الأشخاص المصابين بالربو، كما أن القهوة غنية بمضادات الأكسدة التي تساعد في الوقاية من أمراض الجهاز التنفسي.

ولكن لا ينصح بالإفراط في تناول الكافيين حتى لا تضر بصحة الجسم.

السلق الأخضر

يتميز السلق بلونه الأخضر الداكن، ويحتوي على نسبة مرتفعة من المغنيسيوم الذي يساعد في الوقاية من الإلتهابات، كما أنه يساعد على استرخاء القصيبات الهوائية داخل الرئتين ويمنع تقييد مجرى الهواء، كما أن تناول السلق الغني بالمغنيسيوم قد يخفف من أعراض مرض الانسداد الرئوي المزمن.

الشعير

الشعير هو عبارة عن حبوب كاملة مغذية وغنية بالألياف، وقد ثبت أن النظام الغذائي الغني بالألياف والحبوب الكاملة قد يساعد في الحفاظ على وظائف الرئة وتقليل خطر الوفاة الناتجة عن الإصابة بأمراض الرئة.

أيضاً تعمل مضادات الأكسدة الموجودة في الحبوب الكاملة مثل الفلافونويد وفيتامين E على تعزيز صحة الرئة والحماية من التلف الخلوي بالرئة.

سمك الأنشوجة

تحتوي سمكة الأنشوجة على مستويات مرتفعة من أحماض أوميغا 3 الدهنية المعروفة بخصائصها المضادة للالتهابات، بالإضافة إلى العناصر الغذائية الأخرى التي تعزز صحة الرئة مثل السيلينيوم والكالسيوم والحديد، وقد يكون تناول الأسماك الغنية بالأوميغا 3 مثل الأنشوجة مفيداً بشكل خاص للأشخاص الذين يعانون من أمراض الرئة الالتهابية مثلمرض الانسداد الرئوي المزمن، كما أنها قد تساعد في تقليل الأعراض لدى الأشخاص المصابين بالربو.

العدس

يعد العدس من الأطعمة الغنية بالعديد من العناصر الغذائية التي تدعم وظائف الرئة مثل المغنيسيوم والحديد والنحاس والبوتاسيوم، كما أن العدس قد يساعد في الحماية من سرطان الرئة ومرض الانسداد الرئوي المزمن.

البرتقال

يلعب عصير دوراً كبيراً في تعزيز صحة الرئة، وذلك بفضل احتوائه على نسبة كبيرة من الكالسيوم، وذلك لأن الأشخاص الذين يعانون من أمراض الرئة المزمنة غالباً ما يتناولون المنشطات، مما يؤدي إلى انخفاض مستويات الكالسيوم في الجسم، كما أن البرتقال غني بفيتامين سي الذي يقي الجهاز التنفسي من مرض الانسداد الرئوي المزمن وسرطان الرئة.

البيض

بالإضافة إلى احتوائه على أحماض أوميغا 3 الدهنية والبروتين الهامة لتعزيز قوة عضلات الجهاز التنفسي، يحتوي البيض على فيتامين أ، وهو مضاد للأكسدة يساعد على إصلاح الخلايا التالفة في الجسم ونمو الخلايا الجديدة، وبالتالي يعتبر من الفيتامينات الهامة لنمو أنسجة الرئة الصحية.

أطعمة لتعزيز صحة الرئتين, أطعمة لتعزيز صحة الرئتين, أطعمة لتعزيز صحة الرئتين, أطعمة لتعزيز صحة الرئتين, أطعمة لتعزيز صحة الرئتين, أطعمة لتعزيز صحة الرئتين, أطعمة لتعزيز صحة الرئتين, أطعمة لتعزيز صحة الرئتين, أطعمة لتعزيز صحة الرئتين, أطعمة لتعزيز صحة الرئتين, أطعمة لتعزيز صحة الرئتين, أطعمة لتعزيز صحة الرئتين, 
زر الذهاب إلى الأعلى