طب وصحة

أعراض وأسباب الإصابة بمتلازمة لارسن – Larsen syndrome

ما هي متلازمة لارسن – Larsen syndrome؟

 

متلازمة لارسن: هي اضطراب وراثي نادر يرتبط بمجموعة متنوعة من الأعراض المختلفة. تشمل النتائج المميزة للاضطراب خلع المفاصل الكبيرة وتشوهات الهيكل العظمي وميزات الوجه والأطراف المميزة.

 

قد تشمل النتائج الإضافية انحناء غير طبيعي في العمود الفقري وحنف القدم وقصر القامة وصعوبات في التنفس (respiratory difficulties). يحدث الشكل الكلاسيكي لمتلازمة لارسن بسبب طفرات في جين (FLNB) بمعدل 1 في 100000.

 

قد تحدث الطفرة بشكل عفوي أو يمكن توريثها كصفة جسمية سائدة. مقدمة الاضطرابات المرتبطة بـ (FLNB) هي مجموعة من الاضطرابات (بما في ذلك متلازمة لارسن السائدة) التي تحدث بسبب طفرات في جين فيلامين بـ (FLNB).

 

تشمل هذه المجموعة أنواع التكوّن الأذيني الأول والثالث، خلل التنسج المرتد ومتلازمة الفقار الفقري. تتميز هذه الاضطرابات بتشوهات هيكلية تصيب عظام اليدين والقدمين وعظام العمود الفقري (vertebrae) وخلع المفاصل وخصائص الوجه المميزة. قد تختلف الأعراض المحددة لهذه الاضطرابات وشدتها اختلافًا كبيرًا حتى بين أفراد العائلة نفسها.

 

ما هي أعراض وعلامات الإصابة بمتلازمة لارسن – Larsen syndrome؟

 

تختلف أعراض وشدة متلازمة لارسن اختلافًا كبيرًا، بما في ذلك بين أفراد ينتمون إلى نفس العائلة. في عائلة واحدة كبيرة كان أفرادها مصابين بمتلازمة لارسن بسبب إحدى الطفرات المتكررة.

 

يعاني بعض الأفراد المصابين من الحنك المشقوق وخلع مفاصل كبير متعدد، لكن البعض الآخر لا يعاني من شذوذ كبير ويتجلى فقط في قصر القامة والسمات الخفيفة، مثل الكتائب القصيرة البعيدة (عظام إصبع القدم وأطراف الأصابع) وعظام إضافية في الرسغ والكاحل تعد قصر القامة المعتدل أمرًا شائعًا مع ارتفاع أقل من الشريحة المئوية العاشرة في 70٪ من الحالات.

شاهد أيضاً:   صعوبات التعلم وعجز التنسيق الحركي

 

تشوهات الهيكل العظمي والمفاصل:

 

تشوهات الهيكل العظمي والمفاصل ذات السمات المميزة للوجه هي أكثر النتائج شيوعًا المرتبطة بمتلازمة لارسن الكلاسيكية السائدة. تظهر بعض الأعراض المصاحبة لمتلازمة لارسن عند الولادة، مثل خلع المفاصل الكبيرة مع خلع جزئي في الكتفين، وهو المظهر المفصلي الكبير الوحيد في شخص مصاب بشكل خفيف.

 

يوجد حنف القدم في حوالي 75٪ من الأفراد المصابين. بالإضافة إلى ذلك، قد تكون مفاصل الأفراد المصابين بمتلازمة لارسن شديدة التراخي (فرط الحركة hypermobility)، مما قد يجعلها أكثر عرضة للخلع. قد تكون الأصابع، خاصة الإبهام، قصيرة وعريضة برؤوس مربعة أو مستديرة.

 

قد توجد عظام إضافية في الرسغين والكاحلين (supernumerary carpal and tarsal bones)، وقد تلتحم بعض هذه العظام معًا أثناء الطفولة. يحدث أيضًا رجوع الفك والخلع الرضفي وتقوس الحداب وتوسع الجافية.

 

تشوهات العمود الفقري:

 

تحدث تشوهات العمود الفقري في 84٪ من الأفراد المصابين بمتلازمة لارسن بما في ذلك انحناء جانبي غير طبيعي للعمود الفقري (الجنف) أو انحناء من الأمام إلى الخلف لعظام العمود الفقري (vertebrae) في الرقبة (cervical kyphosis).

 

يحدث حداب عنق الرحم في 50٪ من الأفراد المصابين، عادةً بسبب خلع جزئي أو اندماج في الأجسام الفقرية العنقية، والذي يرتبط عادةً بخلل التنسج في العمود الفقري الخلفي (أي خلل التنسج في الصفيحة الفقرية ونقص تنسج العمليات الجانبية لجميع فقرات عنق الرحم).

 

الأفراد الذين يعانون من متلازمة لارسن وخلل التنسج في العمود الفقري العنقي معرضون لخطر كبير لتلف الحبل العنقي والشلل الثانوي، والذي يحدث في 15 ٪ على الأقل من المرضى.

 

سمات الوجه المميزة:

 

يتمتع الأفراد المصابون بمتلازمة لارسين أيضًا بسمات وجه مميزة، والتي تشمل العيون التي تكون متباعدة أكثر من المعتاد وجبهة بارزة وجسر أنف منخفض.

شاهد أيضاً:   هل القولون يسبب غثيان

 

قد يظهر الجزء الأوسط من الوجه بالارض. قد يحدث أيضًا إغلاق غير كامل لسقف الفم (الحنك المشقوق cleft palate) أو شق في الأنسجة الرخوة المتدلية في الجزء الخلفي من الحلق (bifid uvula) في 15٪ من الأفراد المصابين. الصمم شائع لدى الأفراد المصابين بمتلازمة لارسن، وعادة ما يسبقه رنين في الأذنين (طنين الأذن tinnitus)، وقد يرتبط الصمم الموصل بتشوهات في عظام الأذن الوسطى في 21٪ من الأفراد.

 

تلين غضروف القصبة الهوائية:

 

طور عدد قليل من الأفراد المصابين بمتلازمة لارسن الكلاسيكية تليين غير طبيعي في غضروف القصبة الهوائية (trachea)، وهي حالة تُعرف باسم تلين الرغامي، ولكن الحالات الأكثر شدة المرتبطة بطفرات (FLNB)، مثل التكوُّن اللاإرادي، يمكن أن يكون لها تلين حنجري حاد.

 

ما هي أسباب الإصابة بمتلازمة لارسن – Larsen syndrome؟

 

يتبع الشكل الكلاسيكي لمتلازمة لارسن الوراثة السائدة. تحدث الاضطرابات الوراثية السائدة عندما تكون نسخة واحدة فقط من الجين غير الطبيعي ضرورية لظهور المرض.

 

يمكن أن تتم وراثة الجين غير الطبيعي من أي من الوالدين أو يمكن أن يكون نتيجة طفرة جديدة لدى الفرد المصاب. خطر انتقال الجين غير الطبيعي من الوالد المصاب إلى النسل هو 50 بالمائة لكل حمل بغض النظر عن جنس الطفل الناتج.

 

حدد الباحثون أن متلازمة لارسن الكلاسيكية تنتج عن طفرات في جين فيلامين “ب” (FLNB) الموجود على الذراع القصيرة للكروموسوم رقم 3 (3p14). تحمل الكروموسومات الموجودة في نواة الخلايا البشرية المعلومات الجينية لكل فرد. تحتوي الخلايا البشرية عادة على 46 كروموسومًا. يتم ترقيم أزواج الكروموسومات البشرية من 1 إلى 22 ويتم تعيين الكروموسومات الجنسية X وY.

 

لدى الذكور كروموسوم X واحد وكروموسوم آخر Y، وللإناث اثنين من كروموسومات X. كل كروموسوم له ذراع قصير يسمى “p” وذراع طويلة تسمى “q”. يتم تحديد مواقع الكروموسومات بشكل أكبر بواسطة العصابات المظلمة والخفيفة على طول كل ذراع.

شاهد أيضاً:   علاج آلام الأسنان

 

على سبيل المثال، يشير “الكروموسوم 3p14” إلى النطاق 14 على الذراع القصيرة للكروموسوم 3. تحدد هذه النطاقات المرقمة موقع الجينات الموجودة في هذه المنطقة من الكروموسوم.

 

يحتوي جين (FLNB) على تعليمات لإنشاء (ترميز) بروتين يُعرف باسم (Filamin B)، والذي يلعب دورًا في التطوير المناسب للإطار الداخلي للخلية (الهيكل الخلوي). تؤدي الطفرات في (FLNB) إلى خلل وظيفي في البروتين المشفر بواسطة هذا الجين.

 

ما هو بروتين Filamin B؟

 

Filamin B: هو بروتين كبير مرتبط بالأكتين ثنائي الأبعاد يربط خيوط الهيكل الخلوي للأكتين في بنية ديناميكية. يقترح بعض الباحثين أن بعض الحالات التي يُعتقد أنها حالات موروثة بشكل متنحي لمتلازمة لارسن قد تمثل فسيفساء السلالة الجرثومية.

 

توصل الباحثون إلى أن حالات قليلة من متلازمة لارسن قد تنجم عن الفسيفساء الجسدية (somatic mosaicism). في الفسيفساء الجسدية، تحدث طفرة الجين (FLNB) المسبب لمتلازمة لارسن بعد الإخصاب وليست موروثة. تم العثور على الطفرة في بعض خلايا الجسم، ولكن ليس في خلايا أخرى.

 

شدة المرض في هذه الحالات تعتمد على نسبة الخلايا المصابة، وهي أقل حدة من الأفراد الذين لديهم طفرة في جميع خلاياهم. في الماضي، كان يُعتقد أن مثل هذه الحالات ناتجة عن وراثة صبغي جسدي متنحي عندما تكون سمات أحد الوالدين خفيفة جدًا بحيث لا يمكن التعرف عليها على أنها متلازمة لارسن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى