فنون وتسلية

أفكار لإضافة لمسة النمط الصناعي على التصميم الداخلي للمنزل

نبذة عن النمط الصناعي في التصميم الداخلي:

 

واكب النمط الصناعي أقصى درجات الروعة في منتصف القرن العشرين، حيث أغلقت العديد من المصانع وأصبحت منازل وكان الاتجاه السائد في كثير من مساحات التصميم الداخلي على يد شركة الآرت ديكو. إذ يشترك هذا النظام الفني في مذاق الخشب والبلاستيك والجوانب الوعرة الذي توفره المساحات.

 

وفي السنوات الأخيرة، أصبح هذا الاتجاه في الديكور الداخلي ذا صلة اليوم بعد 60 عامًا من ظهوره، حيث أصبح النمط الصناعي من المألوف مرة أخرى، ليس كمقترح كامل ومتجانس في ملامحه، ولكن كضربات فرشاة معينة يمكن تحديدها في المقترحات الأسلوبية المعاصرة ذات الطبيعة غير المتجانسة ومن خلال بعض اللمحات والعناصر البسيطة المرتبطة بهذا الأسلوب. كما وتراهن المتاجر والمطاعم والمنازل الخاصة اليوم على تزيين ديكوراتها الداخلية بتصميم داخلي وديكور بلمسة صناعية.

 

ما هي الأسس التي يقوم عليها النمط الصناعي؟

 

تستند المبادئ الأسلوبية لهذا الأسلوب إلى وجود العناصر الخاصة أو الإلهام في المساحات الصناعية الكلاسيكية. حيث أنه ليست هناك حاجة للبحث عن موقع صناعي قديم لإعادة تكييفه كمنزل. ويمكن تحديد استخدام الحديد والخشب الطبيعي والطوب على أنها العناصر الهيكلية الأساسية التي يمكن إنقاذها تحت جدراننا أو نتيجة لهدم حاجز أو جدار. ولكن يمكننا أيضًا العثور على مظلات وأثاث يمنحنا جوًا صناعيًا معينًا لجميع المساحات.

 

أولاً: الألوان الرمادية والأرضية مع خلفية بيضاء

 

الرمادي هو أحد الألوان التي تساهم بشكل أكبر في طباعة هواء صناعي على المساحة الداخلية للمنزل، حيث يولد جوًا خالدًا يسمح لنا بدمجه مع أي لون تقريباً، خاصة مع الألوان التكميلية، أي ألوان الأرض. وتحتوي ألوان الأرض على النغمات الأكثر تحديدًا مع الأسلوب الصناعي. أيضاً المواد التي تحتوي على هذه الألوان مثل الجلد أو الخشب نفسه وهي الأكثر ملاءمة لهذا النمط.

شاهد أيضاً:   كلمات أغنية اكرهه واحبو

 

وعلى الرغم من عدم استخدام اللون الأبيض أبدًا باعتباره اللون الرئيسي، إلا أن هذه الدرجة اللونية تجعل البيئات لا تبدو مظلمة للغاية. حيث يجلبون اللمعان إلى المساحة الداخلية. ويجب استخدام اللون الأبيض في النمط الصناعي كلون خلفية في الجدران والسقف، وفي قطع أثاث معينة وعناصر الإضاءة والأجهزة مثل الثلاجات، وعن طريق التزامن مع العناصر الأخرى يجلب الخفة إلى بيئة كثيفة.

 

ثانياً: الطوب والمعدن

 

يعد جدار القرميد في النمط الصناعي عنصراً آخر يضفي لمسة صناعية على المساحة الداخلية. حيث إنه ينقل المستخدم إلى مصنع من أيام الخمسينيات، وإلى حالة من الانفعال الكامل للحركة التي تضع القيم الجمالية الصناعية في البيئة المحيطة.

 

بالإضافة إلى الطوب، يعد المعدن أحد المواد التي تطبع بشكل أفضل لمسة صناعية على السكن. حيث يمكن العثور على هذه المواد في عناصر مختلفة مثل التعزيزات الهيكلية، والأثاث، وأسطح العمل أو التركيبات. وعلى وجه التحديد، يعد الحديد أو الفولاذ المقاوم للصدأ أو النحاس أكثر المعادن استخدامًا. حيث أنها تجلب إلى الفضاء خاصية صلبة وعرة للديكورات الداخلية الصناعية. ومع ذلك، للتنعيم وإضافة القليل من الدفء، غالبًا ما يتم دمجه مع عناصر نسيج وخشب ملون ناعم.

 

ثالثاً: النوافذ الكبيرة

 

كانت النوافذ الكبيرة أساسية في المصانع القديمة للقدرة على التوزيع الجيد للضوء الطبيعي الموزع على طول معرض كبير حيث يكون النشاط متاحاً. وبالنسبة للتوزيعات التي تتحد في نفس غرفة المعيشة وغرفة الطعام والمطبخ فهي أيضاً تعتبر نقطة تعزيز لها من خلال استخدام عدد قليل من النوافذ لكن بحجم كبير.

 

لكن في معظم الأوقات، لسنا في وضع يسمح لنا بالتأثير على نوافذ المنزل المختلفة، أو إجراء تعديلات على الواجهة. لذلك علينا استعادة النوافذ القديمة أو تصميم النوافذ المقسمة من الموارد التي يمكن أن تساعد في تحسين الهواء الصناعي، والتي تضفي الضوء على مساحة تهيمن عليها عناصر ذات صلابة كبيرة.

شاهد أيضاً:   اسماء شخصيات صراع العروش كاملة

 

رابعاً: الهياكل ذات العيوب

 

كما تحدثنا عن النمط الصناعي أنه نمط ظهر منذ أكثر من 60 عامًا من تحول المصانع القديمة إلى منازل. وبعد ذلك، تم تصميم المنازل مع عيوب المساحات الغير صالحة مثل الشقوق والنتوءات والخدوش في الأسطح المعدنية وغيرها.

 

كل هذه العناصر توفر الأصالة والتاريخ والجانب المعاشي المميز للطراز الصناعي الذي نتعامل معه في الطراز الصناعي في التصميم الداخلي، وقادرة على طباعة لمسة صناعية مثيرة للاهتمام للغاية. إذ توفر الشقوق والنتوءات والخدوش في الأسطح المعدنية عيوبًا تتحد مع عناصر أخرى في حالة ممتازة ونظيفة تنتج تأثيرًا جذابًا للغاية يعزز التباين مع صفات هذا النمط.

 

زر الذهاب إلى الأعلى