فن العيش

أهمية التكافل الاجتماعي في القضاء على العقائد الهدامة

الإسلام دين شامل لجميع جوانب حياة الإنسان، له أحكام تتضمن كل ما يتعلق بها، يعمل في تنظيم شؤون الحياة في كافة المجالات، وركّز الإسلام على مجموعة من المفاهيم التي لها أهمية كبيرة في حياة الناس، وتنبني عليها أساسيات المجتمع الإسلامي، منها مفهوم التكافل الاجتماعي، فما هو التكافل الاجتماعي؟ وما هدفه في الإسلام؟ وما هي الوسائل التي اعتمدها الإسلام لتأكيد مبدأ التكافل الاجتماعي؟ وهل للتكافل الاجتماعي دور في القضاء على العقائد الهدامة؟

 

معنى التكافل الاجتماعي:

 

يُقصد بالتكافل الاجتماعي تعاون الأفراد في المجتمع فيما بينهم، والحرص على منفعة بعضهم البعض، والتشارك في المال والمعيشة، وأساسيات الحياة، في كافة الظروف واللحظات، والتعايش مع بعضهم البعض في الضعف والقوة، والفرح والحزن، والنجاح والركود وغيرها.

 

ويشتمل التكافل الاجتماعي على عدة مجالات، منها: التكافل المادي، والتكافل العلمي، والتكافل الاقتصادي، والتكافل الأخلاقي، والتكافل الحضاري.

 

هدف الإسلام من التكافل الاجتماعي:

 

يهدف الإسلام من مبدأ التكافل الاجتماعي إلى بناء مجتمع متعاون وراقٍ، ينمو نمواً سليماً، منظم بشكل يتناسب مع ظروف الناس وأحوالهم، يسوده الأمن والطمأنينة، لذلك حرص المسلمون على توجيه بعضهم البعض، وتقديم النصيحة بما يصب في مصلحة الجميع.

 

ومن صور التكافل الاجتماعي التي أكد عليها المجتمع الإسلامي، فرض مقدار من المال لكل فرد محتاج غير قادر على تحصيل كفايته، والاهتمام بتوزيع أموال الزكاة والصدقات على المحتاجين، وأن يعمل المقتدرون مادياً على قيام المشروعات، التي تتيح فرص العمل لغير القادرين من أفراد المجتمع.

 

إضافة إلى التعاون في تجهيز المساكن المناسبة للعجزة، والمرضى، وإنشاء المؤسسات المتخصصة في رعاية الأيتام، ودعوة أصحاب الأموال لكفالة الأيتام والفقراء، بما يقدرون على تقديمه من إعانات وأموال.

شاهد أيضاً:   أسلاك البناء والكابلات

 

وسائل تأكيد التكافل الاجتماعي في الإسلام:

 

اعتمد الإسلام في المجتمع الإسلامي على مجموعة من الوسائل، التي لها دور في تأكيد مبدأ التكافل الاجتماعي وسيادته في المجتمع، منها:

 

  • متابعة تحسين ظروف الناس، من خلال تشغيل نظام الزكاة.

 

  • إيجاد المتطوعين الذين يعملون على إدارة أموال الزكاة والصدقات، وتوزيعها على مستحقيها.

 

  • المحافظة على تضامن الأفراد وتعاونهم فيما بينهم.

 

  • تقوية العلاقات بين الأفراد على أساس الإيمان والمحبة.

 

أهمية التكافل الاجتماعي في القضاء على العقائد الهدامة:

 

بالتكافل الاجتماعي تتوحد صفوف المسلمين، وينشأ فيما بينهم الاحترام والودّ، ليقوموا في مبادئهم وقوانينهم على عقيدة سليمة، مبنية على توحيد الله تعالى، خالية من الضلال والانحراف، مبتعدين عن العقائد الهدامة التي تمس صحة الديانات السماوية، وسلامة عقيدتها، وتُعينهم على اكتشاف المؤامرات والمنظمات التي هدفها إيقاع الفتنة، وتشويه دينهم.

زر الذهاب إلى الأعلى