العلوم

أهم المعلومات حول تحليل الفيروسات

تأخذ عملية تحليل الفيروسات حيزًا كبيرًا وبالأخص في الفترة الحالية بسبب انتشار الفيروسات وتطورها المستمر كما يفعل فيروس كورونا في الوقت الحالي، فأصبح فيروس قوي بشكل مخيف وأصبح تمّحوره خطير وأصبح شديد العدوى والانتشار، لذلك كل الأبحاث العلمية تقوم على إيجاد أفضل التحليلات لنتمكن من السيطرة على الفيروسات الخطيرة التي أصبحت محورها شديد، تعرف على أهم المعلومات من خلال موقعي.

معنى تحليل الفيروسات

  • عبارة عن حزمة من الاختبارات التي يتم إجراؤها بهدف معرفة نوع وهوية الفيروس الذي ينتج عنه العديد من الأعراض الجسدية.
  • يتم هذا التحليل عن طريق سحب عينة من الجسم فمن الممكن أن تكون من الدم أو من البول أو من اللعاب أو من الأنسجة أو غيرها من الأشياء الأخرى.
  • تتم هذه التحاليل في حالة العدوى الشديد للحد منها ويجب أخذ الحذر في التعامل أثناء التحاليل مثل الحصبة والقروح الباردة.
  • نظرًا لتنوع الفيروسات وانتشارها على مدى كبير فتعددت أنواع التحاليل الطبية وكلا منها يختص بتحليل فيروس معين.

 

الأشكال المختلفة بتحليل الفيروسات

تعددت أنواع الفيروسات وتعدد انتشارها على المدى البعيد ومن هذه الأنواع

تحليل الاجسام المضادة:

يبدو هذا الأمر غريبًا نوعًا ما فعلى سبيل المثال عندما يقوم الفيروس بدورة حياته داخل جسم الانسان، يبدأ الجهاز المناعي بالعمل على الفور للتخلص من آثاره وتقوم الخلايا بإنتاج الأجسام المضادة للانتيجين الخاص بالفيروس للتخلص منه على الفور.

 

وتبقى الأجسام المضادة في سوائل الدم وعند الكشف عليها توضح لنا إصابة الجسم بالفيروس هل سبق أن تم الإصابة به أو لا.

تحليل الحمض النووي الخاص بالفيروس

نقوم بأخذ العينة من سوائل الجسم المعروفة ونقوم بإجراء التحليل للتعرف على الفيروس ويُعد هذا الاختبار من أهم وأدق التحاليل الطبية لمعرفة نوع الفيروس وما إذا كانت المادة الوراثية للفيروس DNA أو RNA

شاهد أيضاً:   ما هو لون اشعة الشمس

حضانة الفيروس

فيما يعرف viral culture على الرغم من الدقة الشديد لهذا الاختبار إلا أنه يحتاج لفترات طويلة قد تصل إلى اسابيع أو شهور حيث يتم توافر بيئة مناسبة لحياة الفيروس ووضع العينة عليها لمعرفة ما إذا نمى الفيروس أو لا.

المضاد الفيروسي أو المستضد الفيروسي

نحضر لهذا الاختبار ما يُسمى بال kits تُنتج من شركات عديدة، وهي عبارة عن أجسام مضادة للفيروسات ونضعها في العينة فإذا تفاعلت مع الأجسام المضادة دل هذا على وجود الفيروس ونراعي في هذا التحليل أخذ العينة من المنطقة المصابة بالمريض.

 

متى يجب إجراء تحليل الفيروسات

نحتاج إلى إجراء التحاليل في الكثير من الحالات المختلفة ومنها:

  • عند إجراء عملية زراعة الأعضاء نقوم بالتأكد من صحة الأعضاء المنقولة وخلوها من أي نوع من أنواع الفيروسات
  • التبرع بالدم للمستشفيات يجب أن يتم تحليل الفيروسات قبل النقل خطورًة أن يُسبب عدوى شديد لأحد المرضى
  • للكشف عن قدرة الفيروس على الانتقال بين الأفراد وشدة العدوى المفترضة له.
  • السيدة المقبلة على الحمل أو المرأة الحامل لتأكد من صحتها وصحة جنينها.
  • لمعرفة مناعة الأفراد ضد الإصابة بالفيروسات للتأكد من صحة الفرد.
  • في الوقت الحالي، عند السفر للتأكد من سلامة الأفراد.

 

نتائج تحليل الفيروسات

تختلف من شخص من لآخر على حسب الحالة الصحية، وتختلف على حسب نوع التحاليل فبعض التحاليل تحتاج لشهور والبعض الآخر يحتاج إلى أسابيع والبعض يحتاج إلى أيام والأخرى ساعات ونجد أنها نسب متراوحة ومتنقلة.

تحليل الأجسام المضادة يوضح حالتين وهي تواجد الأجسام المضادة أو عدم تواجدها فإذا وُجدت دل هذا على وجود الفيروس والعكس.

  • تحليل المستضد الفيروسي عبارة عن تفاعل بين المستضد والجسم المضادة فإذا تم التفاعل دل ذلك على وجود الفيروس.
  • حضانة الفيروس وهي زراعته فإذا تم تكوين ما يدل على وجود الفيروس من المستعمرات دل ذلك على وجود الفيروس.
  • الحمض النووي الفيروسي فإذا وُجد الحمض النووي دل على وجود الفيروس بالإضافة إلى معرفة نوع الحمض.
شاهد أيضاً:   اشهر واهم أنواع البلاستيك وخصائصه بالتفصيل

 

تحليل الفيروسات من أهم وأخطر التحاليل الموجودة في العصر الحالي، كلما تقدم العصر تزداد الأمراض ويزداد محورها وقدرته على الانتقال ويرجع ذلك لزيادة الأعداد السكانية فعلينا الاهتمام بالصحة العامة.

وإجراء مثل هذه التحاليل عند الحاجة ويُفضل إجراءاها كل عدة شهور للتأكد من صحتنا والمحافظة عليها، كما أن أعراضها تؤدي إلى أذى الجسم وتفقدنا الكثير من صحتنا والمناعة الدفاعية للجسم.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى