تغذية

أهم فوائد البرغل

فوائد البرغل

نتيجة لمجموعة القيم الغذائية العالية التي يحتوي عليها البرغل فهو يتمتع بمجموعة من الفوائد التي تعود على جسم الإنسان بالنفع، ومن هذه الفوائد ما يلي:

فوائده للجهاز الهضمي

نتيجة لاحتواء البرغل على كمية كبيرة من الألياف الغذائية والتي تكون مفيدة في تعزيز صحة الجهاز الهضمي، وتسهيل العملية الخاصة بالهضم، وكذلك المساعدة على الوقاية من البواسير والإمساك.

فوائده في إنقاص الوزن

البرغل نتيجة لما يحتوي عليه من ألياف غذائية وكذلك احتوائه على البروتين يساعد بشكل كبير في عملية امتلاء المعدة وذلك في وقت قصير وكذلك يساعد في زيادة الإحساس بالشبع.

كما يعمل على التقليل من كمية الأغذية التي سوف يتم تناولها فيما بعد وبالتالي تقل كمية السعرات الحرارية التي تدخل الجسم، وبالتالي يساهم ذلك في إنقاص الوزن.

فوائده لمرضى السكر

في حالة تناول البرغل كبديل عن النشويات أمثال الأرز والخبز الأبيض والمكرونة فإنه يساعد على تنظيم مستويات سكر الدم لدى مريضي السكر وذلك بسبب احتوائه على الألياف الغذائية بنسب عالية، كما يساعد أيضاً على التحكم في نسب الأنسولين بالجسم.

فوائده في خفض الكولسترول

أثبتت الدراسات أن تناول النشويات المعقدة والحبوب الكاملة والتي تعد مصدراً أساسياً للألياف الغذائية يساهم في تقليل نسب الكولسترول الضار في الجسم وذلك عن طريق ارتباطها به وتخليص الجسم منه.

وكذلك يساهم في رفع معدل الكولسترول الجيد والذي بدوره يساهم في الوقاية من حدوث تصلب للشرايينوكذلك الوقاية من حدوث الجلطات والسكتات الدماغية.

فوائده لجهاز الدوران

يعد محتوى البرغل مفيد جداً لصحة القلب والشرايين وهذا المحتوى هو من يجعل البرغل غذاء صحي ومناسب لجهاز الدورة الدموية، كذلك لأن محتوى البرغل من المنغنيز والبوتاسيوم والكالسيوم والمغنسيوم الصوديوم يعمل على المساهمة في تنظيم القلب ودقاته.

وكذلك يساهم في تنظيم ضغط دم الشرايين، كما يعد البرغل كذلك فعالاً في خفض نسبة الكولسترول في الدم، كما يساهم في تعزيز قوة القلب والشرايين وحمايتها من حدوث جلطات.

كما يعتبر البرغل مصدراً للحديد المهم الذي يساهم في تكوين الهيموجلويين في خلايا الدم البيضاء وكذلك وقاية الجسم من حدوث فقر الدم.

فوائد البرغل لعلاج أمراض الجسم

فوائده في الوقاية من السرطان

أثبتتالدراسات أن البرغل به مواد فعالة تقي من حدوث السرطان وخاصة سرطان القولون وسرطان الثدي.

وذلك راجع إلى احتواء البرغل على مادة اللجنان وتعتبر هذه المادة من المواد المضادة للأكسدة وبشكل قوي والتي تعمل على مواجهة الجذور الحرة وحماية خلايا الجسم المختلفة من حدوث تلف بها.

كما يحتوي البرغل على مادة حمض الفريوليك الذي يساعد في الوقاية من التفاعلات الخاصة ببعض المواد المسرطنة.

فوائده للمرأة الحامل

ترجع أهمية البرغل بالنسبة للمرأة الحامل كونه يحتوي على مصادر مهمة للمرأة الحامل وكذلك لنمو الجنين ومن هذه المصادر الزنك والحديد والبوتاسيوم والمنغنيز.

كما يعد أيضاً مصدراًمهماً لحمض الفوليك الي يعد مهماً لأنه يساعد في حماية المرأة الحامل من حدوث فقر الدم وكذلك يساعد في تعزيز مناعة الأم والجنين ويعمل على دعم النمو وبالأخص خلايا الجهاز العصبي.

كما يحمي حمض الفوليك من حدوث تشوهات الأنبوب العصبي والتي قد تنتج في حالة نقصانه، وكذلك من فوائد البرغل للمرأة الحامل أنه يساعد في وقايتها من الإصابة بالبواسير أو الإمساك ويسهل عملية الهضم لديها.

فوائده في علاج فقر الدم

الحديد يلعب دوراً أساسياً في تكوين الهيموجلوبين والذي يدخل في إنتاج خلايا الدم البيضاء ويعد نقصه من أهم الأسباب المؤدية إلى الإصابة بفقر الدم.

وكذلك الأمر بالنسبة للفيتامينات أمثال حمض الفوليك وحمض البانتوثينك الذان لهما دوراً مهماً في عمليات التمثيل الغذائي وكذلك تكوين كرات الدم الحمراء وتعزيزها.

وبالتالي فإن توافر هذه العناصر في البرغل يجعل منه غذاء أساسي لا غنى عنه وذلك ضد فقر الدم والأنيميا وكذلك في تعزيز صجة الدورة الدموية.

فوائده في الوقاية من تشكل الحصوات

بم أن البرغل يحتوي على ألياف غذائية غير قابلة للذوبان فهو يسهم في تنظيف الجسم من السموم المتعددة، كما يعزز عمل الكبد ويقلل إفراز العصارة الصفراء والتي قد يكون لها دور في زيادة تكوين الحصوات.

إمداده للجسم بالمعادن الأساسية

يعمل البرغل على إمداد الجسم بالعديد من المعادن الأساسية، من أمثلة ذلك أن كل 100 جرام من البرغل تحتوي على 0,61 ملجرام من معدن المنجنيز أي ما يقارب من 30% من القيمية اليومية التي يوصى بها لجسم الإنسان من هذا المعدن.

ويعد المنجنيز عنصر هام لتكوين الهرمونات الجنسية والعظام والأنسجة الضامة.

ما هو البرغل؟

  • يعرف البرغل بأنه عبارة عن حبوب يتم صناعتها من حبوب القمح، حيث يتم سلق حبوب القمح ثم تجفيفها ثم طحنها، ويتميز هذا البرغل أنه ذات نكهة رطبة وهذه النكهة تسهل إمكانية تقديمه كطبق جانبي على مائدة الطعام.
  • ويرجع تاريخ استخدام البرغل إلى اليونان القديمة وكذلك الشرق الأوسط القديم كما أنه لا يزال مكوناً رئيسياً في مطابخ الشرق الأوسط، كذلك يعد البرغل شائعاً في بلاد البلقان والهند.
  • وازدادت شعبيته كغذاء صحي وذلك في أوروبا الغربية والولايات المتحدة في أوائل القرن العشرين، ويتمتع البرغل بأنه يحتوي على مجموعة من الألياف الغذائية والحديد والبروتين والجلوتين وفيتامين B.
  • كما يمكن طهي البرغل وذلك عن طريق قليه ثم تحميصه ثم خبزه، ويمتاز البرغل بطول عمره الإفتراضي وكذلك قلة الوقت المستغرق في إعداده.