اكتشافات واختراعات

أول من اكتشف طريق رأس الرجاء الصالح هم الرحالة

أول من اكتشف طريق رأس الرجاء الصالح هم الرحالة، مما لا شك فيه أنه يعد واحداً من ضمن الاكتشافات العظيمة والتي حدثت في الأزمنة السابقة، فهو كان بمثابة الطريق الوحيد في ذلك الحين الذي يقوم بربط كل من قارة آسيا وقارة أوروبا، وذلك عبر المرور حول قارة إفريقيا، حيث كان طريقاً موجوداً قبل اكتشاف قناة السويس، والتي تولت القيام بالدور العظيم حتى الوقت الحاضر، وخلال هذا المقال سوف يتم التعرف عبر موقعي على أول من اكتشف طريق رأس الرجاء الصالح هم الرحالة.

 

طريق رأس الرجاء الصالح

يقع هذا الطريق في جنوب قارة إفريقيا، على وجه التحديد يقع في جزيرة كيب، تحديداً في المنطقة الغربية من الجزيرة، وسوف يتم تقديم أهم المعلومات عنه خلال الأسطر التالية:

  • من الجدير بالذكر أنه عبارة عن مجموعة من الصخور البارزة، حيث أنه تم القيام وقتها باشتقاق الطريق منها.
  • كما أنه كان في البداية وأثناء اكتشافه، كان يعرف باسم طريق رأس العواصف.
  • بالتالي قام أحد البحارين باطلاق هذا الاسم عليه، ويذكر أن هذا البحار هو فاسكو دي جاما، وهو صاحب الجنسية البرتغالية.
  • من الجدير بالذكر أن هذا الطريق في وقت اكتشافه كان هو الطريق والممر الوحيد في العالم.
  • حيث يمكن من خلاله الوصول من قارة أوروبا إلى قارة آسيا، وذلك من غير الحاجة إلى المرور من دولة إفريقيا.

 

أول من اكتشف طريق رأس الرجاء الصالح

وفق ما أفادت الكتب والمصادر التاريخية، أنه أول من قام باكتشاف هذا الطريق هم الرحالة البرتغاليون، أما فيما يتعلق بمن هو المكتشف، فسوف يتم التعرف عليه خلال السطور التالية:

  • يعتبر واحداً من المستكشفين البرتغاليين، وهو الرحالة بارثولوميو دياز، حيث يعد أول من قدم وصف للطريق.
  • كذلك هو يعتبر أول من قام باطلاق اسم رأس العواصف عليه، حيث كان ذلك في العام 1487م.
  • من الجدير بالذكر أن الرحالة المسلم ابن ماجد هو الذي قام بمد المستكشف بارثولوميو دياز طوال رحله اكتشافه.
  • حيث أمده بالخرائط التي قام برسمها الرحالة والمستكشفون المسلمون، وذلك كان زمن الفتوحات الإسلامية.
  • كما أن الرحالة ابن ماجد استمر مع المكتشف دياز، وذلك حتى قاموا بالتجاوز جنباً الى جنب.
شاهد أيضاً:   فكرة عمل جهاز الكشف عن المعادن

 

أهمية رأس الرجاء الصالح

في الحقيقة يتمتع هذا الطريق بأهمية استراتيجية، وذلك بحكم وظيفته وهو الوصول بين القارات، وأيضاً له العديد من الأهمية، وسوف يتم ذكر أهميته خلال النقاط التالية:

  • يعد جزءاً من شبه جزيرة كيب، اذ أنه يقع في الجزء الجنوبي منها، كما أنه يشمل العديد من المناظر الطبيعية الخلابة.
  • كما تتواجد هناك محمية طبيعية، بالإضافة الى وجود حديقة، كذلك يستوطن فيه ما يقرب 250 نوعاً من الطيور.
  • حيث يرجع سبب ذلك إلى الطبيعة النادرة من النباتات، بالإضافة الى تميزه بوجود الحيوانات الكبيرة.
  • على سبيل المثال كقطعان الحمر الوحشية، وتتنوع فيه الثروة من الحيوانات الصغيرة مثل السحالي، والثعابين.
  • أضف لذلك أن موقعه المتميز جعله غنياً بالحياة البحرية.

 

لماذا سمي رأس الرجاء الصالح بهذا الاسم

كان البرتغاليون يعيشون في مناطق جبلية وصخرية، حيث أنهم كانوا دوماً ما يبحثون عن سبل لأجل زيادة مواردهم الطبيعية، لذلك انطلقوا نحو اكتشاف ذلك الطريق، أما سبب تسميته تتلخص كالآتي:

  • كان الهدف من اكتشاف البرتغاليون للطريق هذا هو العثور على طريق بحري، وهو بديل من أجل الوصول بواسطته إلى الهند.
  • كما أن البحار دياز أطلق عليه ذلك الوقت رأس العواصف، وذلك لأنه كان يتواجد به العواصف الكثيرة.
  • إلا أن ملك البرتغال جون الثاني قد أقدم على تسميته برأس الرجاء الصالح ابتهاجاً وفرحاً وابتهاجاً بالحصول عليه.

بهذا القدر من المعلومات الهامة والشاملة نكون قد انتهينا من هذا المقال والذي بعنوان أول من اكتشف طريق رأس الرجاء الصالح هم الرحالة، بالإضافة الى التطرق لذكر أهميته، مع توضيح سبب تسميته.

أول من اكتشف طريق رأس الرجاء الصالح هم الرحالة

زر الذهاب إلى الأعلى