اسلام

أول من رمى سهم في سبيل الله

أول من رمى سهم في سبيل الله

أول من رمى سهم في سبيل الله «سعد بن أبي وقاص» رضي الله عنه، أحد السابقين إلى الإسلام وأحد العشرة المبشّرين، وبطل القادسية وفاتح المدائن… أسلم وهو في السابعة عشرة من عمره. حين أسلم تعرّض لتجارب قاسية، يقول: «كنت بارًّا بأمي فلما أسلمتُ قالت: يا سعد لتدعنَّ دينك هذا أو لا آكل ولا أشرب حتى أموت فتُعيَّرَ بي، فيقال لك: يا قاتل أمه… وأصبحتْ وقد جُهدت… فقلتُ: يا أمّه! تعلمين والله لو كان لك مئة نفس، فخرجت نفسًا نفسًا، ما تركت ديني، إن شئت فكلي أو لا تأكلي! فأكلت».

نشأة سعد بن أبي وقاص

  • ولد سيدنا سعد بن أبي وقاص في السنة الثالثة والعشرين قبل هجرة رسول الله، حيث ولد في مكة وتربى وكبر بها.
  • كان سيدنا سعد يعمل في مجال رمي السهام مما كان له تأثير كبير على الشخصية التي اتصف بها رضوان الله عليه، وكان شخصية تحب الصيد.
  • دخل سيدنا سعد الإسلام وهو ذو عمر 17 عام، وذلك على يد صديق الأمة أبو بكر الصديق الذي دعاء إلى دين الله والإيمان بالله ورسوله، فأسلم وحسن إسلامه.
  • رفضت أمه إسلامه عندما علمت به، وقامت بتعذيبه عن طريق منع الطعام عنه لكي يعود إلى الشرك مرة ثانية إلا أن ذلك لم يزده إلا إصرار على الإسلام.
  • وصممت أمه على رجوعه إلى الشرك مرة أخرى فزادت عليه في المنع عن الطعام والتحدث معه، إلا أن ذلك زاد من عزيمته وإصراره.
  • وبناء على هذه التجربة نزل قول الله تعالى “وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حُسْنًا وَإِن جَاهَدَاكَ لِتُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ”.
  • توفي سيدنا سعد رضوان الله عليه في عمر يزيد عن الثمانين عام بيسير، ويعتبر سيدنا سعد بن أبي وقاص آخر من توفى من المهاجرين.
شاهد أيضاً:   كم حديث رواه البخاري

 

المشاهد التي شهدها سعد

  • شهد سيدنا سعد بن أبي وقاص كل الغزوات والمشاهد مع الرسول صل الله عليه وسلم، ويذكر أن سيدنا سعد كان قائد جيش المسلمين يوم القادسيّة.
  • وعرف عن سيدنا سعد على أنه أول من رمى سهم في سبيل الله، ويذكر ذلك في السرية التي بعثها الرسول صل الله عليه وسلم في السنة الأولى من هجرة النبي.
  • فقد أرسله الرسول في سرية عبيدة بن الحارث بن عبد المطلب،  وكان ضمن 60 مهاجر، فحدث مناوشات وتصدى لعير قريش، فقام برمي سهمه، حيث أنه لم يحدث بينهم القتال بالسيوف ولذلك فكان أول من رمى سهمه في ذلك الوقت.

 

مواقف من حياة سعد بن أبي وقاص

يوجد العديد من المواقف الخاصة بسعد بن أبي وقاص  والتي تدل على مدى تميز شخصية هذا الفذ البطل، وهي:

  • لم يستمع لكلام والدته على الرغم من إصرارها الشديد لتركه الدين الإسلامي، وعلى الرغم من منع الطعام عنه وزيادة تعذيبه وعدم التحدث له، ومن ضمن ما قاله لو كان لي مائة نفس بذلتها كلها في سبيل الله.
  • كان سيدنا سعد بن أبي وقاص ضمن من كانت دعوته مجابة، حيث دعى له النبي صل الله عليه وسلم بأن تكون دعوته مجابة.
  • استطاع سيدنا سعد بن ابي وقاص أن ينتصر بالمسلمين إنتصاراً كبيرًا في معركة القادسية في بلاد فارس والعراق.
  • جعل الرسول صل الله عليه وسلم أبويه فداء لسعد بن اب وقاص، حيث قال له صل الله عليه وسلم “يا سعدُ ارمِ، فِداكَ أبي وأمي”، ولم يفعل ذلك رسول الله مع أحد مثلما فعل مع سعد.
  • نال سيدنا سعد بن أبي وقاص شرف عظيم وهو حراسة رسول الله صل الله عليه وسلم عندما جاء للمدينة المنورة.
  • من أعظم ما جاء في سعد بن أبي وقاص أنه كان من العشرة الذين بشرهم رسول الله في الجنة.
شاهد أيضاً:   حديث في إخماد النار عند النوم
أول من رمى سهم في سبيل الله, أول من رمى سهم في سبيل الله, أول من رمى سهم في سبيل الله, أول من رمى سهم في سبيل الله, 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى