طب وصحة

أين تقع جزر لانجرهانز

أين تقع جزر لانجرهانز عبر موقع موقعي، قد يعتقد البعض أننا نتحدث هنا عن جزر جغرافيا، ولكن المثير للدهشة أن جزر لانجرهانز هي مجموعات نسيجيه تشبه الجزر.

أين تقع جزر لانجرهانز

ولكن أين تقع جزر لانجرهانز تحديداً؟ تقع داخل بنكرياس مٌعظم الفقاريات، حيث يحتوى البنكرياس البشري على ما يقرب من مليون من هذه الأنسجة التي تتكون من مجموعات مختلفة من الخلايا، منها ألفا وبيتا ودلتا التي تعمل على إفراز بعض الهرمونات المهمة لعمليات الجسم الحيوية.

 

لماذا سميت جزر لانجرهانز

  • استمدت جزر لانجرهانز اسمها في عام 1869م من اسم مُكتشفها الطبيب الألماني بول لانجرهانز  Paul Langerhans.

خلايا جزر لانجرهانز ووظيفتها

  • خلايا ألفا: وظيفة خلايا ألفا هي صنع هرمون الجلوكاجون Glucagon، الذي يرفع مستوى الجلوكوز في الدَّم.
  • خلايا بيتا: تصنع وتُكون هرمون الأنسولين Insulin، والخلل في هذه المجموعة من الخلايا السبب الرئيسي للإصابة بمرض السٌكري من الدرجة الأولى.
  • خلايا دلتا: تقوم هذه الخلايا بإنتاج هرمون السوماتوستاتين Somatostatin، الذي يقوم بتثبيط إفراز العديد من أنواع الهرمونات في الجسم.
  • خلايا PP: تقوم هذه الخلايا التي لا تزيد نسبتها عن 5% بإنتاج  pancreatic polypeptide وهو مسئول عن تنظيم عمل البنكرياس ويقوم أيضاً بتنظيم عملية تخزين الجليكوجين في الكبد.
  • خلايا إبسيلون: تفرز هذه الخلايا التي لا تزيد نسبتها عن 1% هرمون جريلين Ghrelin  الذي ينظم الجوع.

مرض خلايا لانجرهانز

هو اضطراب نادر غالباً ما يصيب الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 1 إلى 15 عام، ويطلق عليه أيضاً كثرة المنسجات الأكسية Histiocytosis X،

شاهد أيضاً:   علاج التهاب اللثة وانتفاخها

وهو زيادة في إنتاج نوع من الخلايا المناعية تسمى المنسجات التي تعمل على محاربة العدوى في الجسم.

والزيادة في الخلايا المناعية التي تنتج بسبب اضطراب كثرة المنسجات، قد تؤدي لتكون أورام تؤثر في العديد من أجزاء الجسم مثل الجلد، والأظافر، والعظام،

ولكن ليس مؤكداً إلى الآن إذا كان اضطراب خلايا جزر لانجرهانز نوع من أنواع السرطان، ولكن اعتبره العلماء  مؤخراً ظاهرة مناعية مشابهة للسرطان.

أعراض مرض كثرة المنسجات لخلايا لانجرهانز

تختلف الأعراض من شخص إلى آخر، باختلاف الجزء الذي تؤثر عليه المتلازمة من الجسم، ويمكن أن تظهر تلك الأعراض في جزء أو عدة أجزاء من جسم المريض، وتشمل هذه الأعراض:

  • الضعف والتعب وكثرة بكاء الطفل وعدم زيادة الوزن والحمى.
  • الأعراض في العظام فتظهر في صورة خلل أو تلف يحدث في الأنسجة نتيجة المرض، وألم في العظام وعرج.
  • أعراض المرض على الجهاز العصبي تشمل كثرة التبول، العطش المفرط، الدوار، القيء، الصداع، مشكلات الكلام ومشاكل الذاكرة.
  • بالنسبة للكبد، الرئة، والطحال، فيحدث اختلال في وظائف هذه الأعضاء ومنها انتفاخ البطن، صعوبة التنفس وألم الصدر، اصفرار الجلد والحكة، سهولة الإصابة بالنزيف والكدمات، انهيار الرئة والسعال الجاف.
  • قد تظهر الأعراض في شكل طفح جلدي أو تقشر الجلد.
  • تشمل أعراض المرض على العين، ضعف الرؤية وانتفاخ العينين.
  • قد تظهر الأعراض في الأذن بزيادة الإفرازات بها وإصابتها بالعدوى المزمنة.
  • بالنسبة للأسنان فتظهر الأعراض في شكل خلل بالأسنان أو سقوطها، ظهور التقرحات في الفم، تورم اللثَة.
  • في الغدد اللمفاوية والزعترية فتشمل الأعراض صعوبة التنفس، تضخم الغدد، والإصابة بمتلازمة الوريد الأجوف العلوي.

تشخيص مرض كثرة المنسجات

  • يتم تشخيص مرض كثرة المنسجات لخلايا لانجرهانز من خلايا الحصول على جزء من نسيج الجسم من المنطقة المصابة، ويتم التأكد من الإصابة بالمرض من خلال وجود علامات مميزة على سطح الخلية.
شاهد أيضاً:   ما هي الغيبوبة النفسية؟

علاج مرض كثرة المنسجات لخلايا لانجرهانز

في أغلب الأحيان يتم علاج الحالات المصابة بمرض كثرة المنسجات لخلايا لانجرهانز في قسم الأورام باستخدام بعض الأدوية المضادة للأورام، العلام بواسطة الأشعة Radiotherapy، الستيرويدات Steroid كعلاج عن طريق الفم، أو موضعي.

الوقاية من مرض كثرة المنسجات

لأنه لا يوجد أسباب واضحة ومحددة للإصابة بالمرض، فإلى الآن لم يتوصل الأطباء والعلماء لطرق واضحة للوقاية من الإصابة بمرض كثرة المنسجات.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى