الجغرافيا

إقليم سدير بالمملكة العربية السعودية

إقليم سدير منطقة تاريخية من أبرز وأشهر المناطق بشبه الجزيرة العربية والتي شهدت الكثير من الأحداث التاريخية القديمة التي تعاقبت عليها على مر عصور طويلة، والتي تحتضن الكثير من المعالم والمباني الشاهدة على عظمة تلك المنطقة وأصلها العريق، ولكن أين يقع إقليم سدير بالتحديد؟ وما هي أبرز معالمه التاريخية والسياحية؟ ولماذا سٌمي الإقليم بهذا الاسم؟ هذا ما سنتعرف عليه في سطورنا التالية بالتفصيل عبر موقعي.

 

 

معلومات عن إقليم سدير

من أقدم أقاليم المملكة العربية السعودية وأكثرها خصوبة ووفرة بالماء، والذي يرجع تاريخه لما قبل الإسلام، وتبلغ مساحته حوالي 40 ألف كيلو متر، ويضم سدير منطقة الباطن أو الفقي، بجانب منطقة إد.

 

أما عن سبب تسميتها بهذا الاسم فقد ذُكر اسم سدير في الشعر العربي القديم فقال عنها نابغة بني شيبان:

أرى البنانة أقوت بعد ساكنها فذا سدير، واقوى منهم أقر”.

وقد اعتقد بعض المؤرخين رجوع تلك التسمية إلى سدير بن عبد الرحمن بن عبد الوهاب بن صقير والذي سيطر على وادي الفقي قديمًا لذا سُمي باسمه، كما ذهب البعض إلى تحول أعين العرب قديمًا إلى الأسود إذا ما نظروا إلى سواد النخل، فيقال ما هذا إلا سدير.

 

أين يقع إقليم سدير

تقع سدير في المملكة العربية السعودية وتحديدًا في المنطقة الشمالية من العاصمة الرياض على بعد 180 كم منها.

يحد الإقليم من الجهة الجنوبية العتك، ومن الجهة الشمالية مرتفعات روضة السبلة، بجانب جسر التويج من الجهة الغربية؛ وقد توسع الإقليم منذ عصور قريبة ليشمل مساحة شاسعة من وادي الفقي والمناطق المحيطة به.

عدد سكان روضة سدير

يبلغ عدد سكان الإقليم قرابة 300 ألف نسمة، ويتركز النشاط الاقتصادي بها على الزراعة بشكل أساسي لما تمتلكه من مقومات طبيعية وبشرية عظيمة؛ بجانب التجارة والرعي، وتشتهر المنطقة بزراعة النخيل.

شاهد أيضاً:   بماذا تشتهر الفاتيكان

كما تنتشر بأوديتها زراعة الحبوب والفاكهة المختلفة، وتعتمد الزراعة في تلك المنطقة على الآبار السطحية المنتشرة في الوديان المنتشرة بها، وأهمها:

  • وادي وراط.
  • وادي الفقي.
  • وادي حائر.
  • وادي أبا المياه.
  • وادي الكلبي.
  • وادي الخويش.

 

خريطة سدير واهم القرى من حولها

تتبع الإقليم عدد كبير من المحافظات والقرى، ومن أشهر قرى سدير:

الجنيفي

  • تقع في الشرق من وادي الفقي، تضم المدينة الكثير من المعالم التاريخية العريقة والتي تشهد على قدم تلك المدينة وتاريخها،
  • تضم العديد من المزارع والبنايات القديمة التي تكون شبه دائرة حول المدينة، كما يشتهر بها مسجد العقدة الأثري والذي يعود تاريخه إلى عصور طويلة.

العطار

  • تقع جنوب من مدينة حوطة سدير، والشمال من عودة سدير، حيث تبعد المدينة حوالي 160 كم من الرياض، وتمتاز المحافظة بموقعها على ضفاف وادي الفقي مما جعلها من أخصب أراضي المنطقة،
  • أبرز المواقع الأثرية بها سور العطار وثلاث من المساجد القديمة، بالإضافة إلى المسجد الجامع.

عودة سدير

  • يُطلق عليها جماز أيضًا، والتي يسكنها العديد من قبائل سدير المعروفة مثل قبيلة الشويش والمرشد والخميس؛ وتعد من أكثر أراضي المملكة خصوبة.
  • تقوم عليها الكثير من الزراعات وأهمها الخيل والقمح، بالإضافة إلى ما تملكه من معالم أثرية خالدة والتي دفنت تحت ترابها مع مرور الأزمان الطويلة.

جلاجل

  • من أقدم مناطق الإقليم والذي يضم الكثير من المزارات البارزة والشهيرة مثل قصر الإمارة والجامع الكبير، وقصر سويد بن علي.
  • يرجع سبب تسميتها إلى صوت الماء المجلجل عند انسيابه بين الصخور في الأودية المنتشرة بها، ومن أشهر القبائل التي سكنت جلاجل قبيلة بنو العنبر وتميم.

روضة سدير

  • تقع الروضة بالتحديد في بحبوحة، في الغرب من الرياض عاصمة المملكة السعودية، ويحدها من الجنوب الشرقي محافظة ثادق، من الجنوب الغربي الوشم، بجانب محافظة الزلفى والقصيم من الشمال الغربي.
شاهد أيضاً:   بماذا تشتهر ميانمار

حوطة سدير

  • تقع في قلب الإقليم والتي يرجع تاريخها إلى عام 1076، وتبعد تلك المدينة عن المجمعة عاصمة سدير قرابة 50 كم، وقد سميت قديمًا بحائط كما ذكر في كتاب صفة جزيرة العرب للهمداني.
  • عرفت بسوقها الكبير حتى قال عنها ياقوت الحموي في كتاب معجم البلدان ” الحائط من نواحي اليمامة وبه سوق عظيم”.

الغاط

  • من أجمل محافظات مدينة سدير، ذات المروج الخضراء البديعة، تقع في الشمال من الإقليم ويبلغ عدد سكانها ما يزيد عن 10 آلاف نسمة، وقد جمعت تلك المحافظة بين العديد من مظاهر السطح التي مثلت البيئة الصحراوية والزراعية.
  • ضمت الكثير من المعالم التاريخية والأثرية مثل آثار موقع القويرة، وبئر الحطيئة، ووادي مرخ، بالإضافة إلى قصر الإمارة وقلعة مغيران.

المجمعة

  • أو مدينة المليون نخلة، وهي أكبر مدن الإقليم ومقر الإمارة في سدير يرجع تاريخها إلى عام 820 هجريًا، ويبلغ عدد سكانها ما يزيد عن 133 ألف نسمة، وتشتهر المدينة بسد النافورة والمدرسة السعودية وجامع الملك عبد العزيز.

 

المعالم السياحية الأشهر في إقليم سدير

تشتهر سدير بالكثير من المعالم التي تجمع بين المزارات التاريخية والمعالم العصرية والرياض الطبيعية الساحرة، والتي تشهد الكثير من مشاريع التطوير والتنمية تحت إشراف الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالمملكة العربية السعودية، ولعل أهمها:

روضة زبدة

  • تقع تلك الروضة الرائعة في الشمال الشرقي من محافظة المجمعة وتبعد عنها بقرابة الـ 53 كم على أطراف جبل مجزلز
  • تمتاز الروضة بنباتاتها المعمرة مثل الرمث، وأعشابها الموسمية المتنوعة مثل عشبة البروق، يقصد ذلك المكان الساحر الكثير من رحلات الاستمتاع بالطبيعة والنزهات الممتعة.

غار النويطات

  • يقع الغار في مدينة التويم أحد المدن التابعة لإقليم السدير، وقد أطلق عليه قديمًا غار قارة ابن شهوان، وهو أحد أهم المناطق السياحية التي يعشق زيارتها الكثير من زوار إقليم سدير.
  • يعد من الأماكن المثالية لممارسة رياضة السفاري والاستكشاف لمحبي المغامرة بين أحضان الطبيعة الساحرة.
شاهد أيضاً:   جزيرة بمبا

مرقب جلاجل

  • هو عبارة عن برج أقيم أعلى أحد الجبال بالمنطقة الشرقية وسط المملكة العربية السعودية بارتفاع 12 متر، بهدف المراقبة والاستعداد لأي هجمات قد تهدد تلك المنطقة.
  • هو من أبرز المزارات والمعالم السياحية بإقليم سدير، وقد بُني المرقب على يد إبراهيم بن حسن المعيوف باستخدام الطين والحجر، وقد شهد البرج العديد من عمليات التجديد والترميم للحفاظ عليه كأحد أقدم المعالم الأثرية بالمملكة.

سد السبعين

  • يرجع تاريخ إنشاء هذا السد العريق الواقع في روضة سدير إلى القرن السابع عشر، حيث بُني على يد رميزان بن غشام التميمي، ويبعد السد عن العاصمة السعودية 150 كم.
  • تم تصميم السد بشكل هندسي مميز يضمن تخزين ماء وادي الفقي لسقاية الأراضي الزراعية بتلك المنطقة.
  • ذكرت بعض الأساطير القديمة أن البرج مصمم من سبعين برج يحمل كلاً منها جمجمة لبعض من الرجال المعارضين لتشييد السد، ويحرص عدد كبير من السياح على زيارة ذلك المعلم التاريخي المميز.

في الختام، فإن الزائر لضواحي وقرى إقليم سدير سيحظى بتجربة فريدة يستشعر فيها عبق الماضي وأصالة التاريخ العربي العريق.

والذي تحكي عنه الكثير من المباني والمعالم الأثرية الخالدة في تلك المنطقة؛ ما بين البروج العالية وأطلال المنازل الباقية والآبار المحفورة بقلب جبالها الكثيرة، لتنساب الماء الصافي بين الربى الرائعة في منظر بديع يشفي النفوس ويريح القلوب.

إقليم سدير بالمملكة العربية السعودية, إقليم سدير بالمملكة العربية السعودية, إقليم سدير بالمملكة العربية السعودية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى