مواضيع تعبير

إنشاء عن الضعفاء والمظلومين للصف الثالث متوسط

إنشاء عن الضعفاء والمظلومين للصف الثالث متوسط: لا يمكننا أن نغفل عن موضوع الظلم والمظلوم ، فهو موضوع مهم يجب أن نتحدث عنه في كثير من جوانبه ، وبما أن التعبير لا يمكن أن يعيش بدونه ، لذلك في هذا المقال سنذهب لشرح بعض من الآثار التي يتركها الظلم على الروح والمجتمعات من خلال تضمين مجموعة متنوعة من موضوعات التعبير وذلك حتى لا يكون ولا ظالم ولا مظلوم، فضعف المظلومين هو الذي يزيد من بطش الظالم، لذا علينا أن نتخلص منه، وأن نستغني عنه، وأن نحاربه كليهما سواء الضعف أو الظلم وفي هذا المقال سوف نستعرض معكم عبر موقعي إنشاء عن الضعفاء والمظلومين للصف الثالث متوسط.

مقدمة موضوع إنشاء عن الضعفاء والمظلومين للصف الثالث متوسط

المظلوم يعامله الله تعالى على أنه مكروب، لأنه ظلم لسبب ما وبمعايير دنيوية، لا يقدر على مواجهة هذا الظلم، لكن الله لا يترك عباده.

لأنه بمجرد أن يلجأ هذا المظلوم إلى الله تعالى بالدعاء يستجاب دعاؤه بغير حجاب، وبالتالي تعود حقوقه مرتين مرة واحدة في الدنيا، وأخرى في الآخرة، كما جاء في القرآن الكريم وكذلك السنة النبوية.

وذلك لأن الظلم هو كرب شديد، وقد حذرنا منه الله سبحانه وتعالى، وكذلك رسولنا الكريم، فالظالم لن يفلت من عقابه سواء عاجلًا أم آجلًا، وسينال عقابا شديدًا، فاحذر أن تظلم أحد، فدعوة المظلوم مستجابة لا محالة.

تعريف المظلوم

  • المظلوم هو ذلك الشخص الذي يعاني في الواقع من أشد أنواع الضيق، وهو الظلم.
  • حيث قد يتعرض لظلم مادي أو غيره من الظلم الأخلاقي، والطريقة الوحيدة لمواجهة هذا الظلم تكون أمام الشخص المظلوم والضعيف، وهي الرجوع إلى الله تعالى، ليجلب له حقه من الظالمين.
  • ولأن الله هو الطريق الوحيد أو الأمان، فقد جعل الله الدعاء للمظلوم بلا حواجز، ووعده بنصر مستجاب، ولو بعد فترة.
شاهد أيضاً:   موضوع تعبير عن الإنترنت وفوائده وأضراره

أسباب حدوث الظلم

الظلم أو الاستبداد أو القهر، أسماء مختلفة لنفس الفعل أو السلوك، وهو أخذ حقوق الآخرين واستغلال ضعفهم وعجزهم.

فيما يلي شرح للأسباب التي أدت إلى حدوث مثل هذه الأفعال:

  • والسبب الرئيسي في وجود الظلم في الحياة هو أن الله تعالى جعلها مكونة من شيئين مختلفين، هم خير وشر، ولكل من هذه الأشياء أهلها وأتباعها، وبالتالي فإن أتباع الشر غالبًا هم الظالمون.
  • السبب الثاني لوقوع الظلم هو أن بعض عباد الله يتبعون أهواءهم، أو يتبعون خطى الشيطان.
  • وكذلك تسهيل الظلم على بعض الناس، بفضل الشيطان.
  • يمكن أن يحدث الظلم للناس أحيانًا بسببهم، وذلك بجعل الشيطان يزين طاعة طاغية لهم، حيث يحولون الطغاة إلى قديسين.
  • وتؤدي الطاعة العمياء للبشر إلى طاعة عمياء للطغاة، والظالمين، كما جاء في قوله تعالى (فاستخف قومه فأطاعوه إنهم كانوا قوماً فاسقين).

 

نصرة المظلوم في آيات قرآنية كريمة

  • ورد في القرآن الكريم أكثر من آية، تحدثت عن الظلم والمظلوم، كما وعد الله تعالى للظالم بعذاب أليم، ووعده بذلك.
  • وتعود حقوق الظالمين لا محالة في الدنيا والآخرة، وفيما يلي الآيات الكريمة:
  • قوله تعالى «وَلا تَحسَبَنَّ اللَّـهَ غافِلًا عَمّا يَعمَل الظّالِمونَ إِنَّما يؤَخِّرهم لِيَومٍ تَشخَص فيهِ الأَبصار*. مهطِعينَ مقنِعي رؤوسهم لا يَرتَد إِلَيهِم طَرفهم وَأَفئِدَتهم هَواء».
  • قول الله عز وجل “وَلَوْ أَنَّ لِكُلِّ نَفْسٍ ظَلَمَتْ مَا فِي الْأَرْضِ لَافْتَدَتْ بِهِ ۗ. وَأَسَرُّوا النَّدَامَةَ لَمَّا رَأَوُا الْعَذَابَ ۖ وَقُضِيَ بَيْنَهُمْ بِالْقِسْطِ ۚ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ” سورة يونس.
  • قول الله عز وجل “وَاذْكُرُوا إِذْ أَنتُمْ قَلِيلٌ مُّسْتَضْعَفُونَ فِي الْأَرْضِ تَخَافُونَ أَن يَتَخَطَّفَكُمُ النَّاسُ فَآوَاكُمْ وَأَيَّدَكُم بِنَصْرِهِ، وَرَزَقَكُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ” سورة الأنفال.
  • قول الله سبحانه وتعال “بَلِ اللَّهُ مَوْلَاكمْ ۖ وَهوَ خَيْر النَّاصِرِينَ” سورة آل عمران. كذلك قول الله جل في علاه “وَلَنْ يَنْفَعَكم الْيَوْمَ إِذْ ظَلَمْتمْ أَنَّكمْ فِي الْعَذَابِ مُشْتَرِكونَ” سورة الزخرف.
  • قول الله عز وجل “وَيَنصُرَكَ اللَّهُ نَصْرًا عَزِيزًا” سورة الفتح. قوله سبحانه وتعالى “وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ” سورة الأنفال.
  • قوله تعالى “الَّذِينَ صَبَرُواْ ابْتِغَاء وَجْهِ رَبِّهِمْ وَأَقَامُواْ الصَّلاَةَ وَأَنفَقُواْ مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرّاً وَعَلاَنِيَةً وَيَدْرَؤُونَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ أُوْلَئِكَ لَهُمْ عُقْبَى الدَّارِ” سورة الرعد.
  • قول الله عز وجل «إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَظَلَمُوا لَمْ يَكُنِ اللَّـهُ لِيَغْفِرَ لَهُمْ وَلَا لِيَهْدِيَهُمْ طَرِيقًا».
  • كذلك قوله تعالى «وَقالَ الَّذينَ كَفَروا لِرُسُلِهِم لَنُخرِجَنَّكُم مِن أَرضِنا أَو لَتَعودُنَّ في مِلَّتِنا فَأَوحى إِلَيهِم رَبُّهُم لَنُهلِكَنَّ الظّالِمينَ».
  • أيضا قول الله عز وجل «وَنَضَع المَوازينَ القِسطَ لِيَومِ القِيامَةِ فَلا تظلَم نَفس شَيئًا وَإِن كانَ مِثقالَ حَبَّةٍ مِن خَردَلٍ أَتَينا بِها وَكَفى بِنا حاسِبينَ.
شاهد أيضاً:   حكمه مدرسية عن التنمر

أحاديث نبوية شريفة عن ضعف المظلومين

  • أمرنا الله سبحانه وتعالى على لسان رسولنا ونبينا ومعلم الناس الخير محمد صلى الله عليه وسلم، في الحديث القدسي “يا عبادي إني حرَّمتُ الظلمَ على نفسي وجعلتُه بينكم محرَّمًا فلا تظالموا”
  • وفيما يلي أحاديث شريفة عن الضعفاء وكذلك المظلومين: قال صلى الله عليه وسلم: (اتَّقوا الظُّلمَ، فإنَّ الظُّلمَ ظلماتٌ يومَ القيامة، واتَّقوا الشُّحَّ فإنَّ الشُّحَّ أهلك من كان قبلكم، حملهم على أن سفكوا دماءَهم واستحلُّوا محارمَهم).
  • قول النبي-عليه الصَّلاة والسَّلام-: (انصر أخاك ظالمًا أو مظلومًا، فقال رجلٌ: يا رسولَ اللهِ، أنصرُه إذا كان مظلومًا. أفرأيتَ إذا كان ظالمًا كيف أنصرُه؟ قال: تحجِزُه، أو تمنعُه من الظلمِ فإنَّ ذلك نصرُه).
  • قال رسولنا ونبينا الكريم صلى الله عليه وسلم «ثلاثة لا ترَد دعوتهم: الإمام العادل، والصَّائم حينَ يفطِر. ودعوة المظلومِ تحمَل على الغَمامِ، وتفتَح لها أبواب السَّمواتِ، ويقولُ الرَّبُّ: وعِزَّتي لَأنصرَنَّكِ ولو بعدَ حينٍ».
  • عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال «اتَّقوا دعوةَ المظلومِ، وإن كان كافرًا، فإنه ليس دونها حجاب».
  • وكذلك قول نبينا الكريم صلى الله عليه وسلم «الظلم ثلاثة، فظلم لا يغفره الله، وظلم يغفره، وظلم لا يتركه. فأمّا الظلمُ الذي لا يغفرُهُ اللهُ فالشِّركُ. قال اللهُ: إِنَّ الْشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ، وأمّا الظلمُ الذي يغفرُهُ اللَّهُ فَظُلْمُ العبادِ أنفسُهمْ فيما بينهُمْ وبينَ ربِّهمْ. وأمّا الظلمُ الّذي لا يتركُهُ اللهُ فظُلمُ العبادِ بعضُهمْ بعضًا حتى يَدِينَ لبعضِهِمْ من بعضٍ».
  • بالإضافة إلى الحديث القدسي عن النَّبيّ -عليه الصَّلاة والسَّلام- فيما يرويه عن الله عزَّ وجلَّ. (يا عبادي إنِّي حرَّمتُ الظلمَ على نفسي وجعلتُه بينكم محرَّمًا، فلا تظَّالموا. يا عبادي كلكم ضالٌّ إلا من هديتُه، فاستهدوني أَهْدِكم، يا عبادي كلكم جائعٌ إلا من أطعمتُه، فاستطعموني أُطعمكم).
شاهد أيضاً:   بحث عن الطاقة وتعريفها مع مقدمة وخاتمة

خاتمة انشاء عن الضعفاء والمظلومين

وفي ختام هذا الموضوع يمكن القول بأن الضعفاء والمظلومين هم المكروبين في هذه الحياة، والذين يتوجهون لله وحده لا شريك له لكي ينصرهم وينقذهم من الظلم الواقع عليهم، كما أن دعوتهم مستجابة ولهذا فإنهم يتضرعون لله وينقذهم مما هم فيه من ظلم وينصرهم الله حتى وان طال النصر، ويلقي العذاب الشديد على الظالمين أيضاً، ولهذا فإن الظلم لا يدوم ونهايته قريبة.

إنشاء عن الضعفاء والمظلومين للصف الثالث متوسط, إنشاء عن الضعفاء والمظلومين للصف الثالث متوسط, إنشاء عن الضعفاء والمظلومين للصف الثالث متوسط, إنشاء عن الضعفاء والمظلومين للصف الثالث متوسط, إنشاء عن الضعفاء والمظلومين للصف الثالث متوسط, إنشاء عن الضعفاء والمظلومين للصف الثالث متوسط, إنشاء عن الضعفاء والمظلومين للصف الثالث متوسط

زر الذهاب إلى الأعلى