أحاديث نبوية

إياكم وخضراء الدمن هل الحديث صحيح

إياكم وخضراء الدمن هل الحديث صحيح، لقد بذل علماء الحديث جهوداً حثيثة في التنقيب عن صحة الأحاديث التي رواها الأفراد في كثير من المواقف ، ومنها أحاديث “إياكم وخضراء الدمن” التي وردت في الإلحاح بضرورة اختيار النسب . الأصل عند التزاوج والزواج والنسب. لذلك في هذا المقال سنتعرف عبر موقعي على أقوال العلماء الواردة بهذا الشأن؛ بصدد الرد على الباحثين عن ذلك.

 

إياكم وخضراء الدمن معنى

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (إياكم وخضراء الدمن ) قالوا :يا رسول الله وما خضراء الدمن ؟قال :المرأة الحسناء في منبت السوء)، لقد شاع وانتشر هذا الحديث بين صفوف الوعاظ والخطباء، أما عن المعنى الخاص بهذا الحديث فهو يشير إلى الأسس التي ينبغي أخذها بعين الاعتبار من قبل الأفراد قبل الشروع في الزواج وذلك في سبيل اختيار الزوجة الصالحة، إذ إن الهدف من الزواج هو إقامة حياة زوجية على أساس تقوى الله عز وجل، وإنتاج الثمار الصالحة، كما أن السعي وراء الجمال دون النظر إلى الدين كان عاقبة ذلك وبالاً عليه.

إياكم وخضراء الدمن إسلام ويب

إن التعرف على مدى صحة الحديث الوارد في ضرورة اختيار الزوجة الصالحة ذات الأساس المتين القويم هو (تخيّروا لنطفكم فإن العرق دساس (وإياكم وخضراء الدمن ) قالوا :يا رسول الله وما خضراء الدمن ؟قال :المرأة الحسناء في منبت السوء)، فمن خلال الرجوع إلى مصادر علم الحديث ذات الصلة الوثيقة يتبين لنا أن سلسلة رواة هذا الحديث سلسلة ضعيفة جداً وهم (لدارقطني في الأفراد، والرامهرمزي والعسكري في الأمثال، وابن عدي في الكامل، والقضاعي في مسند الشهاب، والخطيب في إيضاح الملبس، والديلمي)،  وعليه إن الحديث ضعيف وليس بحديث صحيح.

شاهد أيضاً:   صحة حديث صوم يوم عرفة يكفر ذنوب سنتين ماضية ومستقبلة

 

إياكم وخضراء الدمن فإن العرق دساس

يقول الشيخ محمد متولي الشعراوي رحمه الله أن النبي محمد صلى الله عليه وسلم قال (“إياكم وخضراءَ الدِّمَن” فقيل: وما خضراء الدِّمَن؟ قال: “المرأة الحسناء في مَنبَت السُّوء”)، سواء كان هذا الحديث صحيح أم لا فهو يشير فساد النسب في حال كان الأصل غير سليم، ومعنى كلمة الدِّمَن هي آثار الإبل والغنم وأبوالها وأبعارها، وهذا التشبيه يوضح كيفية خروج نبات ذو مظهر ومنتظر أنيق لكن منبته فاسد، المراد بهذا الحديث التحذير من الزواج بذوات المظهر الحسن، والجمال الفائق لكنها خالية من الأدب والأخلاق والتربية، فإن هذا سينتج عنه ذرية وتربية غير صالحة لذلك على المؤمن أن يتخير النسب الصالح والأم الصالحة لأبنائه.

إياكم وخضراء الدمن هل الحديث صحيح، لقد جاء هذا الطرح بناءً على بحث العديد من الأفراد الراغبين في التعرف على المعلومات ذات الصلة الوثيقة بالرد على الباحثين عن مدى صحة الحديث الوارد في الحث على ضرورة تخير لنسب الصالح عند الزواج، بما تقدم عرضه سابقاً نكون توصلنا إلى نهاية هذا المقال.