التقنيةتعليم

استخدام الانترنت في التعليم عن بعد

استخدام الانترنت في التعليم عن بعد أدت العولمة والتطورات التكنولوجية الحديثة إلى تدخل الإنترنت في جميع المجالات وخاصًة التعليم وأصبحت دول العالم تستخدمه في المدارس والجامعات باختلاف أنواعها وذلك لما يقدمه من مزايا وفوائد عديدة في العملية التعليمية.

استخدام الانترنت في التعليم عن بعد

كان للإنترنت دور كبير وواضح في عملية التعليم عن بعد وتتمثل اِستخداماته في التعليم عن بعد فيما يلي:

 

  • تسهيل عملية التواصل بين كلًا من المعلم والطالب وبين الكوادر التعليمية والإدارية في المؤسسات التعليمية المختلفة.
  • استخدام الانترنت في التعليم عن بعد أعطى الطالب فرصة يعبر من خلاله عن آرائه ومعتقداته.
  • يُمكن الطالب من التعرف على نتائج الاختبارات بسرعة وبشكل فوري.
  • توفير كافة الوسائل التعليمية المتعددة التي تمكن الطالب من الاستذكار والفهم والحفظ حيث يوفر الإنترنت وسائل تعليمية متنوعة بالصوت والصورة والتسجيلات أيضًا.
  • يوفر على الطالب الوقت الذي يضيع في المواصلات والبحث عن القاعات الخاصة بالمحاضرات والجلسات الدراسية العلمية.
  • الحصول على كم هائل من المعلومات في أي وقت وبسرعة فائقة وبدون تكلفة أو جهد.
  • يعمل على التخلص من الشعور بالملل وذلك لتنوع الوسائل التعليمية الحديثة لشرح وعرض المناهج التعليمية، والبعد التام عن كافة الوسائل التقليدية.
  • توفير كافة البيانات والمعلومات التي يحتاجها الكتاب والمعلم في جميع التخصصات.

مجالات استخدام الإنترنت في التعليم

استخدام الانترنت في التعليم

تتعدد المجالات التي يتم من خلالها استخدام الانترنت في التعليم ومنها الآتي:

  • الاستفادة الكبيرة من التطبيقات والبرامج التعليمية المتاحة على شبكات الإنترنت.
  • الاطلاع والتعرف على الإصدارات الجديدة والمتطورة من النشرات والمجلات.
  • الحصول على كم كبير من المعلومات من خلال الأفلام الوثائقية المرتبطة بالمناهج.
  • يعتبر الإنترنت مكتبة كبيرة تضم العديد من الكتب والمراجع العلمية بنوعيها الصعبة والسهلة.
  • يساعد استخدام الانترنت في التعليم في التعرف على الأبحاث التربوية والعلمية ومحاولة الاستفادة منها بقدر الإمكان.
شاهد أيضاً:   كيفية عمل نموذج form

أهداف استخدام الإنترنت

توجد أهداف عديدة يسعى الإنترنت إلى تحقيقها ومن هذه الأهداف ما يلي:

  • يسعى إلى حل الكثير من المشاكل اليومية وكذلك التجارية والمهنية.
  • يهدف إلى استكشاف الفرص وذلك من خلال التواصل بين المجموعات التقنية والاجتماعية والتجارية.
  • يساعد المستخدمين في التسويق والترويج لأعمالهم ومنتجاتهم.
  • يهدف استخدام الانترنت في التعليم لبناء المهارات والقدرات العلمية.
  • يعمل على تغيير نمط الحياة داخل الشركات بالإضافة إلى تغيير السلوك الاجتماعي والطرق التقليدية المعتاد عليها.

 

مبررات استخدام الإنترنت في التعليم

هناك الكثير من المبررات التي تفرض استخدام الإنترنت في التعليم وتجعل وجودة ضرورة حتمية في العملية التعليمية وتلك المبررات نقدمها فيما يلي:

  • مساهمة الإنترنت الكبيرة والفعالة في عملية اتصال العالم ببعضه وبسرعة فائقة وتكلفة قليلة.
  • يتميز الإنترنت بالمرونة في عملية الإرسال والاستقبال مما يوفر الوقت والجهد والتكلفة ويسهل الحصول على أي معلومة.
  • يساعد في توفير طرق وأساليب متعددة للتعليم والتدريس معًا فهو يقدم كم هائل من المعلومات المطلوبة ومحل البحث.
  • يساعد في عملية التعلم الجماعي وكذلك التعاوني المشترك حيث يساعد على اتصال عدد من الأفراد مع بعضهم البعض في نفس الوقت.
  • يساهم استخدام الانترنت في التعليم بدرجة كبيرة على تطوير المناهج ومحتوياتها العلمية وكذلك تطوير المقررات الدراسية.
  • يعمل على تنمية وتطوير المهارات والقدرات لدى الطلاب.

 

سلبيات وإيجابيات استخدام الإنترنت في التعليم

كما نعلم أن الإنترنت أضاف الكثير من الفوائد إلى حياتنا ولا نستطيع أن ننكر فضله الكبير في توفير الوقت والجهد والتكلفة كذلك، ولكن على الرغم من كل ذلك توجد له بعض السلبيات ونوضح لكم الإيجابيات والسلبيات المتعلقة بالإنترنت في الآتي:

أولًا الإيجابيات

  • مصدر الترفيه: ساعد الإنترنت على تعدد المصادر الخاصة بالترفيه مثل البرامج التليفزيونية والدرامية كما تتوفر الألعاب المتاحة طوال الوقت بشكل مجاني.
  • الاطلاع: يعمل الإنترنت على إبقائك متصل طوال الوقت بالعالم الخارجي المحيط بك ويعطيك فرصة للاطلاع على كافة الأخبار والمستجدات في كثير من المجالات المفضلة.
  • التسوق: وهي من أكثر الإيجابيات انتشارًا في الوقت الحالي حيث يتيح الفرصة لكثير من الأشخاص من إتمام عملية التسوق من داخل المنزل دون الحاجة إلى الذهاب للمتاجر أو الأسواق.
  • مصدر المعلومات: يقدم الإنترنت قدر كبير من البيانات والمعلومات في جميع المجالات فنجد طلاب الجامعات والمدارس على اتصال دائم للاطلاع.
  • الربح: يُعد أفضل وسيلة من وسائل تحقيق الدخل والربح للعديد من الأشخاص ويمكن من خلاله تأسيس المشاريع التي يمكن عن طريقها تحقيق الربح.
  • التواصل: يتيح إمكانية التواصل حيث يتواصل ما يزيد عن ٧ مليار شخص في العالم مع بعضهم سواء باستخدام الكمبيوتر أو الهاتف.
شاهد أيضاً:   نظام تشغيل من تطوير شركة مايكروسوفت

 

ثانيًا السلبيات

  • تضييع الوقت: ينتج ذلك عن قضاء فترات طويلة على الإنترنت مما يسبب مشاكل صحية ونفسية بالإضافة لإهدار الوقت.
  • الاحتيال المالي: مع انتشار عمليات التسوق والبيع والشراء على الإنترنت قد تتطلب تلك العمليات أرقام الحسابات أو بعض المعلومات الشخصية فقد يتسبب ذلك في اختراق الحساب وسحب الأموال أو استعمال البيانات الشخصية في أعمال غير مشروعة.
  • اختراق الخصوصية: نتج عن كثرة استخدام البرامج والتطبيقات الحديثة والتي أصبح من السهل استخدامها في إجراء فك الرموز التي تتكون منها الرسائل والدردشات الخصوصية وَالشخصية.
  • الإرهاق: كثرة استخدام الإنترنت والجلوس عليه أغلب الوقت يعرض الأشخاص للتعب والإرهاق وقلة النوم ويؤدي ذلك للإصابة بضعف النظر والسمنة المفرطة الناتجة عن قلة الحركة.
  • الإدمان: يُعد من أكثر السلبيات وينتج عن التعود والاستمرار الدائم من الجلوس على الإنترنت ويتسبب ذلك في العزل والانطواء.

 

تحدثنا في هذا المقال عبر موقعي عن استخدام الانترنت في التعليم ومجالات استخدام الإنترنت واستخدامه في التعليم عن بعد بالإضافة إلى مبررات استخدامه والإيجابيات والسلبيات الناتجة من الاستخدام الإنترنت.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى