طب وصحة

الإسعافات الأولية للحساسية

قائمة المحتويات:

الحساسية

 

الحساسية: هي عبارة عن حالة مرضية تحدث بفعل ردّة فعل جهاز المناعة تجاه المواد قد تكون من الأطعمة أو من الأدوية أو غيرها وهي شائعة جداً، حيث  يتفاعل جهاز المناعة مع مسبّبات الحساسية عن طريق إنتاج مضاد مناعي (igE) تنتقل هذه الأجسام المضادّة إلى الخلايا التي تطلق الهيستامين (Histamine) ممّا يسبّب الحساسية. تتفاوت درجة شدّة الحساسية من شخص لآخر وقد يتراوح نطاقها من البسيط إلى التهيّج وحتى التأق الّتي تستدعي التدّخل الطبّي الفوري.

 

 

الإسعافات الأولية للحساسية

 

  • اتصل برقم الطوارئ على الفور.

 

  • يجب على المسعف أن يكون على دراية ما إذا كان لدى المصاب بالحساسية حاقن تلقائي للإبينفرين (أدرينالين) (Epinephrine) ومساعدتهم إذا تطلب الأمر.

 

  • محاولة بقاء الشخص المصاب بالحساسية هادئاً.

 

  • مساعدة الشخص على الاستلقاء على ظهره.

 

  • رفع قدم المصاب والقيام بتغطيته ببطانية.

 

  • قلب المصاب على جانبه إذا كانوا يتقيأ أو ينزف.

 

  • التأكد من أن ملابسه فضفاضة حتى يتمكن من التنفس.

 

الإسعافات الأولية للحساسية المفرطة

 

تعتمد الإسعافات الأولية للحساسية على الأعراض التي تظهر إذا كانت بسيطة أو مفرطة، وتكون الإسعافات في الحالات المفرطة كالتالي:

 

1- تجنب المادة المسببة للحساسية

 

ينبغي الابتعاد عن استعمال المواد التي تهيج الحساسية، سواء كان هذا السبب من الغذاء أو الدواء أو العوامل البيئية التي تحيط بالشخص، فعلى سبيل المثال: إذا كانت الأتربة هي مسبب الحساسية، فينبغي تجنب المكان الذي يحتوي على الأتربة والغبار، وتجنب مغادرة المنزل أثناء هذه الفترة وكذلك ينبغي التوقف عن تناول الطعام أو الدواء الذي يسبب الحساسية على الفور.

 

2- تهوية المكان

 

ينبغي مساعدة الفرد المصاب بالحساسية على التنفس، وذلك عن طريق تهوية المكان المتواجد فيه، مع أن يكون المسعف حريص على عدم إدخال أي هواء محمل بالأتربة إلى المكان، وينبغي التأكد من نظافة الشراشف والأغطية في المنزل والتأكد من خلو الأسطح المتعددة في المنزل من الغبار والأتربة والتي ترفع من أعراض  الحساسية بالجسم.

شاهد أيضاً:   مفهوم اللياقة القلبية التنفسية

 

3- نوم المريض على الظهر

 

من النصائح الهامة أن يستلقي الشخص المصاب بأعراض الحساسية المفرطة على ظهره؛ لكي يحس بالراحة ويكون تدفق الدم بصورة أفضل إلى أعضاء الجسم المختلفة، وكذلك إن النوم على الظهر سوف يكسبه الراحة التي يحتاجها جسمه، وخصوصاً أن المريض سوف يشعر بأعراض الدوخة والدوار.

 

4- الإنعاش القلبي الرئوي

 

يمكن استعمال الإنعاش القلبي الرئوي في حالات الحساسية المفرطة، حيث يحس الطبيب أن المريض المصاب بضيق التنفس يحتاج إلى مساعدته في التنفس، ويكون ذلك عن طريق الضغط بشكل غير متقطع على منطقة الصدر مئة مرة في الدقيقة الواحدة، وتكرار هذا الإنعاش حتى تصل المساعدة.

 

5- تنظيف الجلد وتخفيف الحكة

 

إذا تعرض الشخص لرد فعل تحسسي بسبب أي نباتات أو لدغة من الحشرات أو أي مسببات بيئية أخرى، فينبغي القيام بتنظيف المكان المصاب بشكل جيد، وذلك عن طريق غسل المكان بالماء والصابون المضاد للجراثيم لمدة 10 دقائق.

 

كذلك من الأفضل أخذ حمام بارد، ثم بعد ذلك وضع مادة الكالامين المضادة للحكة حتى لا تتزايد المشكلة في حدّتها، ومن الممكن عمل كمادات باردة على المكان المصاب بالحساسية والالتهاب لكي يخف الورم أو الحكة المصاحبة للتحسس، ومن الأفضل الذهاب إلى الطبيب بسرعة لوصف العلاج الملائم للحساسية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى