كتب وروايات

البنية السردية في رواية طوق الياسمين

البنية السردية لرواية طوق الياسمين التي نقدمها في مقال اليوم على موقعي ، حيث تعتبر الرواية من أكثر الروايات إرباكًا لأنها تحتوي على العديد من أنواع الشخصيات ، ولكن الشيء الجيد في التعددية هو أنه كان لصالح المعادلة لتحقيق الرؤية السردية التي كان المؤلف يسعى لتحقيقها.

البنية السردية في رواية طوق الياسمين

تمثل شخصيات رواية طوق الياسمين المكون الرئيسي الذي أدى إلى تحقيق البنية السردية ، وفيما يلي أهم الشخصيات في الرواية:

  • واسيني: هو بطل الرواية ، لذلك فهو بالطبع الشخصية النشطة أو الشخصية الدافعة لجميع أحداث الرواية.
    يلعب دور الراوي وهو طالب جامعي يحب مريم الجزائري.
  • مريم: هي فتاة شابة ذات جمال رائع وهي من عشيق الراوي لكنها تزوجت بعد ذلك من عدوه اللدود جعفر.
    ما يميز ماري أنها استطاعت أن تربى بحضور والدها الذي عارض فكرة تعليم الفتيات.
  • سيلفيا: فتاة سورية تدرس في جامعة دمشق ، وهي من الشخصيات التي أحببت عيد الطبسي.
    ولكن بسبب العادات والتقاليد التي ترفض الزواج من أناس من ديانات مختلفة ، تزوجت في النهاية من ابن عمها.
  • عيد: شخصية توضح مفهوم ابن العربي ، وتميز بحبه الشديد للفكر الصوفي ، وكان صديق الراوي وأسيني.
    هو من أصل جزائري جاء إلى دمشق للدراسة وخلال تلك الفترة وقع في حب سيلفيا.

الشخصيات الثانوية في رواية طوق الياسمين

فيما يلي نعرض أهم الشخصيات التي جاءت في رواية طوق الياسمين ولكن بشكل ثانوي ، ومن أهم هذه الشخصيات ما يلي:

  • والد مريم هو رئيس الآباء: وكان شخصًا صارمًا وقاسيًا للغاية ، وكان لديه سبع بنات. لكنه كان يخبرهم أنهم سبع فضائح. ولهذا حكم بيته وبناته وزوجته بيد من حديد ، وكان يكره تعليم البنات.
  • أم مريم: كانت خير مثال على الأم الحنونة ، لكنها في نفس الوقت كانت ماهرة بعض الشيء. كانت تعاني من سوء معاملة زوجها الذي أراد الزواج من امرأة أصغر منها وأجمل منها.
  • أم عمر: كانت امرأة ثرية لها أملاك كثيرة ، وكانت تسكن في قصر. سافرت إلى دول كثيرة حول العالم ، لكنها كانت تعاني من مرض نفسي ، وهو الرغبة في إيذاء الآخرين.
  • جعفر: شاب ثري وقع في حب مريم وتزوجها بعد أن هجرها وسيني. سهام: فتاة تعاني من مرض عضال ، وتحب العيد ، لكنه حب من طرف واحد.
  • ماسة: هي فتاة كوماندوز أحبت فودة الفلسطينية ، لكن قصة الحب لم تكتمل لأنها ماتت باكرا.
  • نبيلة: هي بنت من الجنوب وتحلم بالعيش بالقرب من البحر.
  • فطومة: هي فتاة تكره المسيحيين ، وحاولت قدر المستطاع إبعاد عيد الطبسي عن سيلفيا ، ومن ناحية أخرى حاولت تقريبه من سهام.
شاهد أيضاً:   كتاب العادات الذرية

بنية المكان في رواية طوق الياسمين

تجري أحداث رواية طوق الياسمين في سوريا وتحديداً في دمشق ، لذا سيطرت الرواية على البيئة الشامية. نقدم أدناه المزيد حول الهيكل المكاني:

  • من خلال الرواية نرى دمشق وشوارعها وأسواقها وجامعتها في الستينيات.
  • من خلال التركيب المكاني في رواية ياسمين رينغ نرى الجوع والفقر اللذين كانا سائدين في دمشق في ذلك الوقت وفي العالم العربي.
  • تظهر في الرواية مساحات مفتوحة بالإضافة إلى المساحات المغلقة مثل المقبرة والمنازل.
  • كل مكان في الرواية يحمل في طياته مشاعر مختلفة تؤثر بطريقة مختلفة على قلوب أبطال الرواية.

اقتباسات من رواية طوق الياسمين

ونجد في هذه الرواية جمل كثيرة تستحق أن تبقى مع القارئ طوال حياته ، وفيما يلي نقدم أهم هذه الاقتباسات ومنها ما يلي:

  • “هل ما حدث بيننا مجرد قصة حب من فرط الفقدان والخوف، صدقنا أنها الحقيقة المطلقة؟ أم خطوة أولى بدل أن تقع على اليابسة ابتلعتها هوة الفراغ”.
  • ” مشكلة الحب الكبير هو أن أصحابه يبدؤون بشكل جميل وينتهون في الفجيعة”.
  • “رجالنا لا يعرفون كيف يحبون، يجدون دائما الفرصة لتفيض الحياة عليهم وعلى من يدعون حبه”.
  • “في كل امرأة شيء من المستحيل وفي كل رجل شيء من العجز والغباوة في كشف هذا المستحيل”.
  • “الرجل يقبل بسرعة خسارته، ليس مثل المرأة التي تعطيك الانطباع بالخسارة، ولكنها تظل في خفاء ما تبحث عن أكثر الأسلحة فتكا”.
  • “كم أتمنى لو كان إنسانًا تافهًا أو عاديًا، لنسيته بسرعة وانصرفت للحياة، ولكنه كان شيئًا آخر.. لم يشبه أحدًا ولم يكن أحد يشبهه.. العزاء مع هؤلاء الناس يزداد صعوبة، بل يصير فعلًا مستحيلًا”.
  • “نعم هي خلقت من ضلعك، ولكن لا تنسَ أنك كلك منها”.
  • “جميل أن تشعر أن هناك في زاوية ما من هذه الكرة الأرضية من يفكر فيك ويتألم لك ويهتز لآلامك وأشيائك الصغيرة”.
  • “أصعب الأشياء في الحياة هي البدايات، عليها تترتب كل الحماقات اللاحقة.”.
  • “أن يقول الإنسان ما يشعر به تجاه الحياة، ليس سيئا. نحتاج إلى هذا النوع من المصارحات مع أنفسنا من حين لآخر”.
  • “قد يكون من الصعب تقبل بعض الأمور، ولكن عندما تنكسر تجربة ما، هذا يعني أنها استنفذت حدودها ويجب أن لا نحمل بعضنا مسؤوليات ليس لنا فيها أي ضلع”.
شاهد أيضاً:   قصص كليلة ودمنة لابن المقفع

 

لقد نجح المؤلف في تحقيق البنية السردية في رواية طوق الياسمين ، وما ساعد المؤلف على ذلك هو تقسيم الشخصيات في الرواية إلى نوعين ، شخصيات مركزية ، أي أنها أساس الرواية ولها الحضور المركزي والشخصيات الثانوية.

زر الذهاب إلى الأعلى