حيوانات ونباتات

التقايض والتعايش من أنماط علاقة التكافل

التقايض والتعايش من أنماط علاقة التكافل ، منذ أن وجدت الكائنات الحية وتنوعت سُبل المعيشة بينهم، لذلك كان لا بد من وجود وسائل لإشباع حاجاتهم، وهذه الوسائل محصورة في خمسة أنماط تفاعلية من العلاقات التي تنظم حياة كل منهم، وهدف هذا التنظيم هو الحفاظ على الحياة لأطول وقت وقت ممكن، ومن خلال هذا المقال سيعرّفنا موقعي فيما إذا كانت إجابة السؤال المطروح.

 

التقايض والتعايش من أنماط علاقة التكافل

لمّا كانت العلاقة التفاعلية على سطح الأرض بين الكائنات الحية، ضمن الأنظمة البيئية المتنوعة، علاقة تكافلية تضمن بقاء الكائن الحي على قيد الحياة بهدف تأمين الغذاء اللازم لكل منها وهذه العلاقة تحكمها آلية سَد احتياجات هذه الكائنات، فقد تعاملت الكائنات فيما بينها بأنماط خمسة من العيش وهذه الأنماط  هي(التنافس، الافتراس، التعايش، المقايضة، التطفل) وهنا يكون  إجابة السؤال المطروح:

  • التقايض والتعايش من أنماط علاقة التكافل، هي إجابة صحيحة.

 

أنماط علاقة التكافل

كما ذكرنا فإنه هناك خمسة أنماط العلاقات بين الكائنات الحية، وهي:

  • نمط العلاقة التنافسية: تقوم هذه العلاقة على التسابق بين الحيوانات للحصول على الغذاء، مثال تسابق حيواني مفترسين سواء من نوع واحد أو أكثر للوصول إلى الفريسة.
  • نمط الإفتراس: وهي علاقة غذائية بين الكائنات الحية، يقوم من خلالها كائن حي يسمى المفتَرِس مثل النمر بالانقضاض على كائن حي أضعف منه يسمى المفتَرَس مثل الغزال.
  • نمط التعايش: وهنا يتم التعايش بين صنفين من الكائنات الحية، أو كائنين من صنف واحد وتكون العلاقة التفاعلية بينهما طوعية، بقبول أحدهما قيام الآخر بمشاركته غذائه، مثل البكتريا.
  • نمط المقايضة: وهي علاقة تقوم على أساس تبادل المنفعة بين كائنين حييّن، يقّم كل منها منفعة للآخر، مثل الطيور التي تعيش على ظهور الجواميس الإفريقية وتتغذى على إفرازاتها، وبالمقابل تقوم هذه الطيور بتنظيف جلد الجواميس من الحشرات العالقة عليها.
  • علاقة تطفل: وفي هذا النوع من العيش يعتمد فيه كائن حي على المنافع الموجودة لدى كائن حي آخر، ويعتبر هذا النوع من العلاقات التفاعلية علاقة سلبية لأنها تسبب ضرر بالكائن الحي الآخر المتَطَفَل عليه مثل الديدان الشريطية التي تعيش في أمعاء الأبقار، فهي تتغذى على الطعام المهضوم جزئياً في أمعاء البقرة وبالتالي تحرمها من العناصر الغذائية.
شاهد أيضاً:   ترتيب اسرع المخلوقات البحرية

 

النظام البيئي

يُعَرّف النظام البيئي بأنه عبارة عن منطقة جغرافية حيوية، تضم في مجموعها الحيوانات والنباتات والكائنات الأخرى كالبكتريا والفطريات، شاملةً الطبيعة وعوامل فيزيائية وكيميائية وبيولوجية وعوامل الطقس من هواء ورطوبة وأمطار وغيرها، تتفاعل العوامل الموجودة في هذه البيئة لتضمن بشكل مباشر أو غير مباشر البقاء للكائنات الحية، و تشكيل الحياة على هذه البقعة الجغرافية.

 

أنواع النظام البيئي

بعد أن عرّفنا النظام البيئي وعَرفنا مكوناته، بقي أن نعرف أنواع النظام البيئي التي تتشكّل منها مجتمعات الكائنات الحية على الكرة الأرضية:

  • النظام البيئي الأرضي: وتعيش فيه جميع الكائنات الحية، باستثناء الكائنات الحية المائية، ويشمل تنوع جغرافي كبير ومناطق جيولوجية كالغابات والأراضي العشبية والصحارى والتندرا.
  • النظام البيئي المائي: ويرمز هذا الإسم إلى البيئة في المسطحات المائية.
  • النظام البيئي في المياه العذبة: سميت كذلك لأن مياه هذا النظام البيئي خالية من الملح، ويشمل الحياة المشكلة بين الكائنات الحية في الأنهار والبرك والبحيرات والجداول وتفاعلها مع العوامل والظروف الموجودة في هذه البيئة.
  • النظام البيئي في المياه المالحة: وتتشكّل الحياة ضمن نظام المياه المالحة في البحار والمحيطات وتتميز مياه هذا النظام بأنها مالحة ويتميّز أيضاً بأنه يحتوي على تنوّع بيولوجي أكبر بكثير من التنّوع البيولوجي السائد في بيئة المياه العذبة.

وبهذا القدر يكون قد تم التعرف على أنواع العلاقات بين الكائنات الحية، وهي التكافل هو التقايض والتعايش والتطفل والافتراس، وتم التعرف على النظام البيئي وعن أنواعه، وتمت الإجابة عن سؤالنا: التقايض والتعايش من أنماط علاقة التكافل ، هي إجابة صحيحة.

المراجع

Species Interactions and Competition
environmental system

التقايض والتعايش من أنماط علاقة التكافل
زر الذهاب إلى الأعلى