الحمل

الحمل المهاجر او الحمل خارج الرحم

الحمل خارج الرحم هو انغراس البويضة الملقحة في مكان آخر غير الرحم. يحدث الحمل المهاجر في الغالب داخل قناة فالوب. الحمل في قناة فالوب هو الأكثر شيوعًا للحمل خارج الرحم، ولكن في حالات أخرى يحدث الحمل خارج الرحم في أماكن أخرى غير قناة فالوب، بما في ذلك المبيض أو تجويف البطن، ولكن هذه الحالات نادرة، والحمل المهاجر إذا لم يتم حمله. خارج. قد يتسبب اكتشافه المبكر في مخاطر كبيرة للغاية على صحة المرأة. إذا لم يتم اكتشافه في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، فقد يتسبب في وفاة المرأة الحامل. أي امرأة نشطة جنسياً معرضة لخطر الحمل خارج الرحم، لأن الحمل خارج الرحم ليس له سبب مؤكد، ولكن هناك بعض الأسباب التي تجعل المرأة أكثر عرضة للحمل خارج الرحم من امرأة أخرى.

أسباب الحمل المهاجر

وجود مشاكل في قناة فالوب: في حالة وجود أي مشكلة في قناة فالوب يمكن أن يؤدي ذلك إلى حدوث حمل خارج الرحم. قناة فالوب هي المسؤولة عن نقل البويضة المخصبة إلى الرحم. وإذا كانت قناة فالوب بها أي مشاكل مثل العيوب الخلقية التي قد تولد بها المرأة أو حدوث تلف فيها، فإن وجود أي مشكلة في قناة فالوب يمنع انتقال البويضة الملقحة إلى الرحم، وبالتالي تلتصق البويضة بقناة فالوب ويحدث الحمل فيها.

  • العمليات الجراحية: إجراء جراحات البطن، كالولادة القيصرية أو غيرها من العمليات التي تفتح البطن، من أسباب الحمل خارج الرحم.
  • استخدام اللولب كوسيلة لمنع الحمل: يمنع اللولب البويضات من دخول الرحم، لذلك من الممكن أن يتم تخصيب البويضة في قناة فالوب وعدم انتقالها إلى الرحم مسببة الحمل خارج الرحم.
  • الإصابة بالعدوى المختلفة: هناك بعض الأمراض التي تنتقل أثناء ممارسة الجنس، مثل السيلان، والتي تسبب الحمل خارج الرحم.
  • حدوث سابق للحمل خارج الرحم: قد تتعرض النساء اللاتي تعرضن للحمل خارج الرحم في أوقات سابقة لهذه الحالة مرة أخرى، لذلك يجب إجراء الفحوصات اللازمة قبل الحمل مرة أخرى وتناول العلاجات التي تساعد على منع حدوث هذه المشكلة مرة أخرى . .
شاهد أيضاً:   أسباب وأعراض تسمم الحمل.. وكيفية علاجه والوقاية منه

أعراض الحمل المهاجر

تتشابه أعراض الحمل المهاجر مع أعراض الحمل الطبيعي، ولكن هناك بعض الفروق التي تظهر بعد أسبوعين أو ثلاثة أسابيع من الحمل المهاجر، ومن أهم أعراض الحمل المهاجر تأخر الدورة الشهرية، الإحساس بالمغص مشابه للمغص الذي تشعر به المرأة قبل الدورة الشهرية، لكن المغص الناتج عن الحمل المهاجر يكون أكثر شدة وتشعر المرأة بمغص من جانب واحد،
نزيف غزير بعد تأخر الحيض بأسبوعين، ويختلف الدم عن دم الدورة الشهرية، فيكون أكثر غزارة، والشعور بألم حاد في كامل الظهر، ويزداد آلام الظهر في منطقة أسفل الظهر، بالإضافة إلى الشعور بألم في الكتف والشعور بالدوار والتعب وعدم القدرة على ممارسة أي نشاط بالإضافة إلى انخفاض ضغط الدم الحاد الذي يحدث نتيجة النزيف الشديد والشعور بألم حاد في منطقة الشرج والشعور بالحاجة إلى التبرز. وعند دخول الحمام للتغوط لا تستطيع المرأة التبرز.

المضاعفات التي قد تصيب المرأة بسبب الحمل المهاجر

  • حدوث نزيف داخلي: قد يتسبب حمل المهاجرة في حدوث نزيف داخلي للمرأة وانخفاض حاد في الدورة الدموية، وإذا لم يتم اكتشاف الأمر بسرعة فقد يعرض ذلك حياة المرأة للخطر.
  • العقم: الحمل خارج الرحم يقلل من خصوبة المرأة وقد يؤدي إلى العقم.

علاج الحمل المهاجر

يختلف علاج الحمل المهاجر من حالة إلى أخرى. في معظم الحالات لا تحتاج المرأة إلى العلاج، حيث تموت البويضة المخصبة التي لا تستطيع دخول الرحم، وبالتالي ينتهي الحمل. احيانا تكون البويضة ضعيفة جدا و يتم تناول العلاج عن طريق الفم لقتل البويضة و انهاء الحمل خارج الرحم. في بعض الأحيان يتم إدخال تلسكوب عبر البطن للتخلص من الحمل خارج الرحم.