معلومات إسلامية

الصلوات الجائزة في أوقات النهي

الصلوات الجائزة في أوقات النهي سؤال يراود الكثير من المسلمين، فقد فرض الله تعالى عبادة الصلاة على سائر المسلمين، وأمرهم بالمحافظة عليها ضمن الأوقات المفروضة والمحددة، كما جعلها صلّة للعبد مع ربّه، فيقصد المسلمون ربّهم بالصلاة ويدعونه بها في الفرائض والنوافل وفي الليل والنهار، وقد يجهل بعض الناس أنَّ هناك أوقات ضمن اليوم الصلاة فيها منهيّة، وفي هذا المقال سنوضّح عبر موقعي ما هي أوقات النهي عن الصلاة، وما الصلوات الجائزة في أوقات النهي، وما الحكمة من النهي عن الصلاة في أوقات النهي.

 

أوقات النهي عن الصلاة

أنزل الله لنا لنا دين الإسلام، وجعله مبنيًا ضمن ضوابط وأحكام محددة وواضحة، فعلى كلّ مسلم على هذه الأرض الالتزام بهذه الأوامر والأحكام الإلهية، فقد حدد لنا الإسلام عددًا من الأوقات التي لا يجب الصلاة فيها من غير النوافل المطلقة، وهي:

  • بعد صلاة الفجر وإلى طلوع الشمس.
  • وقت طلوع الشمس أو ما يعادل اثنتا عشر دقيقة، حتى ترتفع الشمس بقدر رمح على نظر العين.
  • وقت الظهيرة والذي يحدد عندما يختفي ظل الإنسان فلا يبقى له ظل، وقد حُدد بوقت قدره ربع ساعة.
  • بعد صلاة العصر وحتى تغرب الشمس.
  • عند الغروب وقت اصفرار الشمس.

وقد ورد دليل ما سبق في حديث رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- حين قال: “لا تَحَرَّوْا بصلاتِكم طلوعَ الشمسِ ولا غروبَها فإنها تطلُعُ بينَ قَرْنَيْ الشيطانِ“، والله أعلم.

 

الصلوات الجائزة في أوقات النهي

الصلوات الجائزة في أوقات النهي هي قضاء الصلوات الفائتة، أو صلاة تحية المسجد، أو صلاة الكسوف، وسجود التلاوة، وتعليل ذلك قد ورد في أحاديث رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، فدليل جواز قضاء الصلاة الفائتة في وقت النهي عن الصلاة هو حديث رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: “من نامَ عن صلاةٍ أو نسيَها فليصلِّها إذا ذَكرَها. فإنَّ ذلِكَ وقتُها”،  أمّا دليل جواز صلاة ركعتي تحية المسجد في أوقات النهي هو حديث رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: “إِذَا دَخَلَ أحَدُكُمُ المَسْجِدَ، فَلاَ يَجْلِسْ حتَّى يُصَلِّيَ رَكْعَتَيْنِ“، ودليل جواز صلاة الكسوف في أوقات النهي عن الصلاة هو قول رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: “إنَّ الشَّمسَ والقمرَ آيتانِ من آياتِ اللَّهِ يخوِّفُ بِهِما عبادَهُ ، وإنَّهما لا ينكَسِفانِ لموتِ أحدٍ ، فإذا رأيتُمْ كسوفَ أحدِهِما فصلُّوا وادعوا حتَّى ينكشِفَ ما بِكُم”، والله أعلم.

شاهد أيضاً:   أسماء الأشهر الهجرية والفرق بين التقويم الهجري والميلادي

 

الحكمة من النهي عن الصلاة في أوقات النهي

لا بدَّ من وجود حكمة إلهية في كلّ حكم إلهي أنزله الله تعالى، والحكمة من النهي عن الصلاة في أوقات النهي تتمثل في عدد من النقاط وهي:

  • النهي عن الصلاة قبيل زوال الشمس: فهو وقت توقد فيه نار جهنم وقدًا بليغًا.
  • النهي عن الصلاة عند طلوع الشمس وعند غروبها: لأنَّ في ذلك تشبّه بالكفار، الذين يعبدون الشمس فيصلون لها عند طلوعها وعند غروبها.
  • النهي عن الصلاة بعد صلاة الفجر إلى طلوع الشمس: وذلك من باب سد ذريعة التشبّه بالكفار، فإنَّ الشيطان يقارن الشمس، فيسجد له الكافرون.
  • الرغبة بعد المنع: كما إنَّ في النهي عن الصلاة في أوقات محددة يزيد الرغبة والإقبال على الصلاة بعد المدّة المحددة والمنهي عن الصلاة فيها.

وقد تلخصت الحكمة من النهي عن الصلاة في أوقات محددة في حديث رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- عن أبي هريرة قال: “سأَل صَفْوانُ بنُ المُعطَّلِ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فقال: يا رسولَ اللهِ، إنِّي سائلُكَ عن أمرٍ أنتَ به عالمٌ، وأنا به جاهلٌ. قال: وما هو؟ قال: هل مِن ساعاتِ الليلِ والنهارِ ساعةٌ تُكرَهُ فيها الصلاةُ؟ قال: نعَمْ، إذا صلَّيتَ الصُّبحَ فدَعِ الصلاةَ حتى تطلُعَ الشمسُ؛ فإنَّها تطلُعُ بقَرْنَيِ الشيطانِ، ثمَّ صلِّ، فالصلاةُ مَحْضورةٌ متقَبَّلةٌ حتى تستَويَ الشمسُ على رأسِكَ كالرُّمْحِ، فإذا كانتْ على رأسِكَ كالرُّمْحِ فدَعِ الصلاةَ؛ فإنَّ تلكَ الساعةَ تُسجَرُ فيها جَهنَّمُ، وتُفتَحُ فيها أبوابُها حتى تزيغَ الشمسُ عن حاجِبِكَ الأيمَنِ، فإذا زالتْ فالصلاةُ مَحْضورةٌ متقَبَّلةٌ، حتى تصلِّيَ العصرَ، ثمَّ دَعِ الصلاةَ حتى تغيبَ الشمسُ”، والله أعلم.

 

وبهذا نكون قد وصلنا إلى نهاية المقال الذي وضّح لنا أحد التفاصيل المتعلقة بأوقات الصلاة، وهو أوقات الصلاة المنهي عنها، كما بيّن لنا الصلوات الجائزة في أوقات النهي، والحكمة من النهي عن الصلاة في هذه الأوقات.

شاهد أيضاً:   ما هي اطول رحلة في تاريخ البشرية

المراجع

الصلاة وقت النهي
الأوقات المنهي عن الصلاة فيها، والحكمة في ذلك

الصلوات الجائزة في أوقات النهي, الصلوات الجائزة في أوقات النهي

زر الذهاب إلى الأعلى