طب وصحة

أفضل العلاجات الطبيعية لمساعدتك على النوم جيدًا

صعوبة النوم أمر شائع. في كثير من الحالات، يمكن تصحيح ذلك من خلال تحسين نومك وفي مقالنا اليوم عبر موقعي سوف نعرض أفضل العلاجات الطبيعية لمساعدتك على النوم جيدًا. وهذا يشمل:

  • تحديد قيلولة النهار بـ 30 دقيقة أو أقل.
  • ممارسة الرياضة لمدة 10 دقائق على الأقل يوميًا.
  • تجنب الكافيين والمنشطات الأخرى قبل النوم.
  • تجنب تناوُل الأطعمة الثقيلة، مثل الوجبات الدسمة أو المقلية، قبل النوم.

ولكن إذا كان الأرق غير متكرر الحدوث. فيمكنك استخدام وصفة طبية أو علاج منزلي لمساعدتك على علاج الارق وقلة النوم.

هل الوسائل المساعدة على النوم أكثر فائدة من مساعدات النوم التقليدية؟

تعتبر مساعدات نوم طبيعية بشكل عام أكثر أمانًا من الأدوية. وذلك لأن آثارها الجانبية أقل من نظيراتها الطبية.

الأعشاب، التي تُستخدم غالبًا كأدوات لعلاج الارق وقلة النوم لا تخضع لرقابة إدارة الغذاء والدواء، لذلك يجب عليك استخدامها بحذر.

استشر طبيبك بشأن أي تفاعلات محتملة بين أي عشبة ترغب في استخدامها وأي أدوية تتناولها.

مساعدات النوم الطبيعية

البابونج

البابونج له تأثير مهدئ. كما يعزز الاسترخاء والنوم. وجدت دراسة أنه مفيد في تحسين نوعية النوم لدى النساء بعد الولادة. كما أنه يقلل من أعراض الاكتئاب.

ويمكنك استخدامه بعدة طرق:

  • استخدم زهور البابونج المجففة لصنع الشاي.
  • أكياس شاي مُعدَّة.
  • استنشاق.
  • وضع زيت البابونج الأساسي المخفف على بشرتك.
  • يؤخذ في شكل قرص أو كبسولة

كما أن البابونج له العديد من الفوائد، منها:

  • يساعد في الهضم.
  • يهدئ ويشفي البشرة.
  • يريح العضلات.
  • يخفف الصداع.

يجب ألا تستخدم البابونج إذا كنت تعاني من حساسية تجاهه. لذلك استشر طبيبك أو أخصائي الحساسية قبل الاستخدام. ويجب إجراء اختبار الحساسية قبل الاستخدام.

وفي حالة تناول كبسولات أو أقراص من البابونج، لا تأخذ أكثر من الجرعة الموصى بها. قد يؤدي القيام بذلك إلى الغثيان والقيء. يجب أيضًا عدم استخدام البابونج إذا كنت تعاني من حالة حساسية للهرمونات.

 

يجب عليك دائمًا تخفيف زيت البابونج الأساسي بزيت ناقل ، مثل زيت الزيتون.

الناردين

يمكن استخدام جذور النبات من أجل صناعة دواء عشبي. حيث لوحظ أنه يعمل كمهدئ. الناردين يمكن أن تتفاعل مع بعض الأدوية، لذلك يجب استشارة الطبيب قبل الاستخدام.

وقد تساعد الناردين في:

  • علاج الأرق.
  • تحسين نوعية النوم لدى النساء بعد انقطاع الطمث.

ويمكن دمج الناردين مع الليمون والأعشاب الأخرى. من الأفضل زيادة جرعتك تدريجيًا على مدار فترة زمنية. بمجرد أن يتحسن نومك ، يجب أن تستمر في استخدام الناردين لمدة أسبوعين إلى ستة أسابيع.

إذا تم شربها كشاي، يمكنك تناول 1/4 إلى 1 ملعقة صغيرة حتى ثلاث مرات في اليوم. أما إذا كنت تفضل تناوله في شكل كبسولة، فيجب عليك اتباع الجرعة الموصى بها.

عندما ترغب في التوقف، يجب عليك تقليل الجرعة ببطء. فقد يسبب التوقف المفاجئ عن الاستخدام في ظهور أعراض الانسحاب أو القلق.

قد يساعد الناردين أيضًا في التخفيف:

  • تقلصات الدورة الشهرية والمعدة.
  • آلام العضلات والمفاصل.
  • الكآبة.
  • الصداع.

بينما من آثارها الجانبية:

  • الصداع.
  • ضعف التفكير.
  • اضطراب المعدة.
  • الدوخة.
  • التهيج.

يجب ألا تستخدم الناردين إذا واجهت أي أعراض غير عادية. استشر طبيبك إذا استمرت الأعراض.

القفزات

القفزات هي الزهور الأنثوية في نبات القفزات. يتم استخدامها كدواء عشبي.

وأثبتت الدراسات أن القفزات تحسن النوم. ويتم أحيانًا دمجها مع أعشاب أخرى مثل الناردين. كما يمكنك تناول مستخلص سائل من 0.5 إلى 2 مل يوميًا.

القفزات تساعد في:

  • خفض الكوليسترول.
  • تخفيف التهيج.
  • مشاكل الجهاز الهضمي.
  • لها خصائص مضادة للجراثيم.

لا يجب أن تأخذ القفزات إذا كنت تعاني من حالة حساسية للهرمونات. يجب أن تتوقف عن استخدام هذا العلاج إذا بدأت تعاني من أي أعراض غير عادية.

مكملات الميلاتونين

الميلاتونين هو هرمون في الغدة الصنوبرية، يساعد الميلاتونين الإضافي على النوم بشكل أسرع وتعزيز جودة النوم.

 

الجرعة الموصى بها هي من 1 إلى 5 ملليغرام قبل النوم. يجب التوقف عن الاستخدام بعد أسبوعين. إذا استمرت مشاكل نومك بعد أسبوعين من الإستخدام، يجب استشارة الطبيب.

الميلاتونين يساعد على:

  • تخفيف أعراض اضطراب الرحلات الجوية الطويلة.
  • تعزيز المناعة.
  • محاربة الالتهابات.

ومن آثاره الجانبية:

  • اليقظة في الليل.
  • الاكتئاب.
  • الترنح.
  • التهيج.
  • تقلصات المعدة.

يجب عليك التوقف عن الاستخدام إذا بدأت تعاني من أي أعراض غير عادية. إذا استمرت هذه الأعراض، استشر الطبيب.

زهرة الآلام أو زهرة العاطفة

زهرة الآلام نبات يحتوي على مواد كيميائية لها تأثير مهدئ. يساعد على الاسترخاء والنعاس، وأحيانًا يتم دمجه مع نباتات أخرى.

أظهرت دراسة أجريت عام 2016 أن زهرة الآلام تخفف من اضطرابات النوم عند تناولها لمدة أربعة أسابيع. يمكنك استخدام العشب لتحضير الشاي للشرب قبل النوم، أو تناوله على شكل كبسولات. الجرعة السائلة الموصى بها هي 10 إلى 30 قطرة من خلاصة زهرة الآلام قبل النوم.

تساعد زهرة الآلام أيضًا في تخفيف:

  • الألم.
  • القلق.
  • التشنجات العضلية.
  • أعراض سن اليأس.

ومن آثاره الجانبية:

  • الدوخة.
  • الالتباس.
  • عمل عضلي غير منتظم.
  • فقدان التنسيق.
  • التهاب الأوعية الدموية.

لا تأخذ زهرة الآلام إذا كنت مرضعة أو حامل. ومن المعروف أيضًا أن هذه العشبة تتفاعل مع العديد من الأدوية ويمكن أن تجعل المهدئات ومخففات الدم قوية جدًا. لا يستطيع الأشخاص الذين يتناولون بعض أنواع مضادات الاكتئاب تناول زهرة الآلام.

توقف عن الاستخدام إذا بدأت تعاني من أي أعراض غير عادية، واستشر الطبيب.

الخزامى أو اللافندر

اللافندر نبات عطري يُعتقد أنه يعزز الصحة والرفاهية. كما يمكن أن يساعد تأثيره المهدئ على النوم.

يمكنك استخدام اللافندر بالطرق التالية:

  • أضف بضع قطرات من الزيت العطري إلى ناشر الهواء بالقرب من سريرك.
  • افركي الزيت العطري المخفف على جبهتك وحول أنفك.
  • ضع بضع قطرات من الزيت العطري على وسادتك.
  • استخدام اللافندر المجفف لصنع الشاي.

 

يساعد الخزامى على:

  • تخفيف الألم.
  • تحسين الدورة الدموية.
  • تطهير فروة الرأس والجلد.
  • تخفيف الانزعاج البطني.
  • تخفيف الصداع.
  • وتخفيف مشاكل الجهاز التنفسي.

قم دائمًا بتخفيف زيت اللافندر الأساسي بالماء أو زيت ناقل. وإذا بدأت تعاني من أي أعراض غير عادية، فتوقف عن الاستخدام. استشر الطبيب.

5-هيدروكسيتريبتوفان (5-HTP)

5-HTP مشتق من التربتوفان، وهو حمض أميني. يتم استخدامه لزيادة مستويات السيروتونين.

أظهرت دراسة أنه يعزز النوم عند تناوله مع مكمل آخر يسمى حمض جاما أمينوبوتيريك. حيث يُعتقد أن هذا المزيج يزيد من مدة النوم.

5-HTP متاح في شكل كبسولة. الجرعة الموصى بها هي 150 إلى 400 ملليجرام يوميًا، ولكن يجب اتباع أي تعليمات على ملصق المنتج. لا تأخذ 5-HTP لأكثر من ستة أسابيع.

5-HTP قد يحسن أيضًا من:

  • الاكتئاب.
  • القلق.
  • الصداع.

5-HTP قد تسبب:

  • عدم ارتياح في البطن.
  • حرقة من المعدة.
  • فقدان الشهية.
  • الانتفاخ.

إذا بدأت تعاني من أي أعراض غير عادية، فتوقف عن الاستخدام واستشر الطبيب.

المخاطر والتحذيرات

يجب ألا تستخدم مساعدات النوم الطبيعية إذا:

  • كنت حاملا أو مرضعة.
  • كنت تتناول المهدئات أو مضادات الاكتئاب أو غيرها من العقاقير الطبية.
  • ستخضع لعملية جراحية قريبًا.
  • إذا كنت تعاني من حالة صحية حالية، فاستشر الطبيب.
  • قد تكون مساعدات النوم الطبيعية خطيرة عند استخدامها من قبل الأطفال وكبار السن.

يمكن لطبيبك أيضًا تأكيد الجرعة الموصى بها لك وتقديم المشورة لك بشأن أي مخاطر محتملة.

عندما تبدأ في علاج مشاكل نومك، حاول معرفة السبب الأساسي. كن على دراية بما يسبب قلة النوم، مثل التوتر أو الضوضاء أو عدم الراحة.

يجب استخدام مساعدات النوم الطبيعية فقط كحل قصير المدى لعلاج الارق وقلة النوم. إذا استمرت مشاكل نومك، فقد تكون علامة على وجود قلق طبي أساسي، لذلك استشر الطبيب.

المصدر

.Natural Sleep Aids

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
You cannot copy content of this page