تغذية

الفرق بين الزبدة والمارجرين

الفرق بين الزبدة والمارجرين

إذا قمت بفك قطعة من الزبدة وعصا من المارجرين ، فقد لا تتمكن من معرفة الفرق بين الاثنين. إنها متشابهة في اللون والملمس ، وحتى يتم استخدامها بالطريقة نفسها ، لكن هذين الدهون مختلفان تمامًا.

الزبدة منتج ألبان مصنوع من الحليب أو القشدة. عندما يتم تقليب السائل ، تنفصل الزبدة عن اللبن ، مما يجعل مادة صلبة ذات لون أصفر فاتح قابلة للدهن. لكن الزبدة ليست مجرد دهون ؛ يتكون من حوالي 20 في المائة من الماء ويحتوي أيضًا على بروتينات الحليب (المواد الصلبة). تحتوي الزبدة “الخفيفة” على كمية أكبر من الماء ، لتقليل الدهون والسعرات الحرارية.

المارجرين منتج زيتي. عادة ما تكون مصنوعة من 80 في المائة من الزيت النباتي والماء ونكهة مثل الزبدة. (تحتوي معظم أنواع السمن النباتي على كميات ضئيلة من منتجات الألبان. إذا كنت تبحث عن منتج غير مشتق من الألبان تمامًا ، فاختر “السمن النباتي”.) يمكنك شراء السمن النباتي في أعواد أو أحواض. تباع الأطعمة القابلة للدهن بنكهة الزبدة في أحواض وعادة ما تحتوي على كمية أقل من الزيت والماء ، للحصول على تناسق أكثر ليونة.[*]

لذا فإن الخيارين لهما سلبيات وإيجابيات ولا يوجد خيار أفضل من الآخر بشكل مطلق، فكلاهما يحتويان على نفس السعرات الحرارية وعلى دهون عالية، فينبغي استخدامهما باعتدال، لكن قد يفضل البعض الزبدة لأنها لا تخضع لعمليات تصنيع مثل المارجرين.

إذا كنت تفضل المارجرين فينصح أن تختار الأنواع التي لا تحتوي على الدهون المتحولة، أو تلك المصنعة من الزيوت النباتية الصحية مثل زيت الزيتون أو زيت الكينوا، وإذا كنت تفضل الزبدة فينصح أن تختار الزبدة المصنعة من حليب البقر التي يتغذى على العشب.

فوائد ومخاطر تناول الزبدة

تحتوي الزبدة على مواد غذائية عديدة، فمثلاً تحتوي الزبدة المصنعة من حليب البقر الذي يتغذى على العشب على فيتامين ك2؛ الذي يحسن صحة العظام، وتحتوي على حمض اللينولييك المقترن الذي له خصائص مضادة للسرطان، بالإضافة إلى الأوميغا 3، وتحتوي الزبدة على البوتيرات وهي نوع من الأحماض الدهنية التي تحارب الالتهابات، وتحسن صحة الجهاز الهضمي.

على الرغم من فوائد الزبدة السابق ذكرها، إلا أنه ينصح بتناول كميات قليلة من الزبدة، فهي تحتوي على كميات كبيرة من الدهون المشبعة بما يقارب 50% من مكوناتها، وتحتوي على الكوليسترول، وذلك يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

شاهدي أيضاً: فوائد الخيار للاطفال

فوائد ومخاطر تناول المارجرين

تختلف فوائد المارجرين باختلاف نوع الزيت النباتي الذي صنعت منه، لكن معظم أنواع المارجرين تحتوي على دهون متعددة غير مشبعة، مثلاً تحتوي المارجرين المصنعة من زيت فول الصويا على 20% من الدهون المتعددة غير المشبعة، وتحتوي المارجرين أيضاً على الستيرولات النباتية التي تقلل من مستوى البروتين الدهني منخفض الكثافة، أي الكوليسترول الضار LDL، ويجدر بالذكر أن المارجرين خالية من الكوليسترول، كونها منتجاً نباتياً.

لكن بالنسبة لمخاطرها فهي تحتوي على الدهون المتحولة، التي يرتبط وجودها بزيادة خطر الإصابة بالأمراض المزمنة، وتعد الدهون المتحولة أسوء من الدهون المتحولة، إذ تقلل من مستوى البروتين الدهني مرتفع الكثافة أو الكوليسترول الجيد HDL.

شاهدي أيضاً: أطعمة غنية بفيتامين B2

أفضل بدائل الزبدة والمارجرين

قد يحتاج البعض لإيجاد بدائل عن الزبدة إما لأسباب صحية، أو بسبب حساسية الحليب، وفيما يلي أفضل البدائل لاستخدام الزبدة والمارجرين:

  • زيت الزيتون: يحتوي زيت الزيتون على دهون أحادية غير مشبعة، التي لها فوائد صحية عديدة.
  • السمن: يمكن استخدام السمن بنفس نسبة الزبدة في الوصفات التي يستلزم بها وضع الزبدة.
  • زيت جوز الهند: يمكن استبدال الزبدة بزيت جوز الهند في وصفات الحلويات، إذ يعود للوضع الصلب في درجة حرارة الغرفة، ويعد من الزيوت النباتية الصحية.

الفرق بين الزبدة والمارجرين, الفرق بين الزبدة والمارجرين, الفرق بين الزبدة والمارجرين, الفرق بين الزبدة والمارجرين, 

زر الذهاب إلى الأعلى