تعليم

الفرق بين الفاعل ونائب الفاعل

الفرق بين الفاعل ونائب الفاعل

يختلف كل من الفاعل ونائب الفاعل في عدة أمور، على الرغم من اتفاقهما في الكثير، كالإعراب، ويؤثر كل منهما في اللغة العربية، لذلك من الضروري، والمهم توضيح الفرق بينهما، وهو كالآتي:

  • الفاعل لا يأتي إلا بعد الفعل المبني للمعلوم، مثل: “قرأ الطالب الكتاب”، بينما نائب الفاعل لا يأتي بعد الفعل المعلوم إطلاقًا، ويأتي بعد الفعلٍ المبني للمجهول فقط، مثل: “قُرأ الكتاب”.
  • يعد كل من نائب الفاعل والفاعل اسم مرفوع، وأحيانًا في بعض المواضع يكونان في محل الرفع، وكلاهما يأتي بعد الفعل التام، مثل: “يجني الفلاح الثمار”، و “تُجنى الثمار”.
  • الفاعل ونائب الفاعل يأتي كل منهما على ثلاثة أنواع، وهي الاسم الصريح، والمصدر المؤول، والضمير المستتر، لكن في تلك الحالات الفاعل يدل على من وقع منه الفعل دلالة صريحة، بينما نائب الفاعل يحل محل الفاعل.
  • الفاعل اسم يدل دلالة واضحة وصريحة على من قام بالفعل، بينما نائب الفاعل يدل على من وقع عليه الفعل، وأحيانًا على من وقع منه الفعل.

تعريف الفاعل ونائب الفاعل

الفاعل ونائب الفاعل على الرغم من اختلاف كل منهما عن الآخر في بعض الأشياء إلا أنهما متفقان في البعض الآخر، ولكل منهما تعريف يوضح وظيفته، وأحكامه، كالآتي:

  • الفاعل: هو اسم يدل دلالة واضحة وصريحة على من وقع منه الفعل، ويكون دائمًا مرفوع أو في محل رفع، مثل قول الله عز وجل في سورة يونس: “فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الْأَرْضِ مِمَّا يَأْكُلُ النَّاسُ وَالْأَنْعَامُ” فكلمة “الناس هنا فاعل” مرفوع وعلامة رفعة الضمة.
  • نائب الفاعل: هو اسم لا يأتي إلا بعد الفعل التام المتصرف، بشرط أن يكون مبني للمجهول، واسم الفاعل إما أن يكون مرفوع، وإما أن يكون في محل رفع، ويحل نائب الفاعل محل الفاعل، مثل قول الله عز وجل: “يُعْرَفُ الْمُجْرِمُونَ بِسِيمَاهُمْ فَيُؤْخَذُ بِالنَّوَاصِي وَالْأَقْدَامِ”، نائب الفاعل هنا هو كلمة “مجرمون” ويعد نائب الفاعل هنا مرفوع بالواو لأن كلمة مجرمون جمع مذكر سالم.
شاهد أيضاً:   ضرب عدد من رقمين في عدد من رقمين

 

أقسام الفاعل ونائب الفاعل

لكل من الفاعل ونائب الفاعل أقسام، قام بتفصيلها علماء اللغة العربية، كالآتي:

أقسام الفاعل

للفاعل نوعان فقط، ظاهر ومضمر، وهناك عدة أمثلة على كل من النوعين كالآتي:

  • الظاهر: قول الله عز وجل في سورة البقرة: “سَيَقُولُ السُّفَهَاءُ مِنَ النَّاسِ مَا وَلَّاهُمْ عَنْ قِبْلَتِهِمُ الَّتِي كَانُوا عَلَيْهَا”، فكلمة “السفهاء” فاعل ظاهر مرفوع وعلامة رفعه الضمة.
  • مضمر: قول الله سبحانه وتعالى: “وَسَكَنتُمْ فِي مَسَـاكِنِ الَّذِينَ ظَلَمُواْ أَنفُسَهُمْ وَتَبَيَّنَ لَكُمْ كَيْفَ فَعَلْنَا بِهِمْ وَضَرَبْنَا لَكُمُ الأَمْثَالَ”، الفاعل هوا في الآية الكريمة هو الضمير المتصل “نا”، وذلك الضمير مبني في محل رفع الفاعل.[1]

أقسام نائب الفاعل

نائب الفاعل يأتي على أربعة أنواع، ظاهر، ضمير متصل، مصدر صريح مؤول، شبه جملة، وهما كما يلي:-

  • الظاهر: مثل قول الله سبحانه وتعالى: “وغيض الماء وقضي الأمر”.
  • ضمير متصل: مثل قول الله عز وجل: “فعاقبوا بمثل ما عُوقبتم”.
  • مصدر صريح مؤول: مثل “يُنظر على عملنا”.
  • شبه جملة: مثل “ولما سقط في أيديهم”.

إعراب الفاعل ونائب الفاعل

يعرب كل من الفاعل ونائب الفاعل اسم مرفوع دائمًا، باستثناء عدة حالات يتم جرهم فيها، ولكن الجر هنا لفظي فقط، ويبقى الفاعل، ونائب الفاعل اسم مرفوع المحل، ويكون الرفع إما رفع ظاهري، أو تقديري، أو محلي، ويكون بالعلامة الأصلية وهي الضمة، أو بالعلامة الفرعية مثل الألف إذا كان الفاعل اسم مثنى، وبالواو إذا كان جمع مذكر سالم، أو اسم من الأسماء الخمسة.

أمثلة على إعراب الفاعل ونائب الفاعل

هناك العديد من أمثلة إعراب الفاعل ونائب الفاعل، من ضمن تلك الأمثلة، ما يلي:

  • قال الله سبحانه وتعالى “يُعْرَفُ الْمُجْرِمُونَ بِسِيمَاهُمْ فَيُؤْخَذُ بِالنَّوَاصِي وَالْأَقْدَامِ”، نائب الفاعل هنا هو كلمة “مجرمون” ويعد نائب الفاعل هنا مرفوع بالواو لأن كلمة مجرمون جمع مذكر سالم.
  • قول الله الله سبحانه وتعالى ” يُبَشِّرُهُمْ رَبُّهُم بِرَحْمَةٍ مِّنْهُ وَرِضْوَانٍ وَجَنَّاتٍ لَّهُمْ فِيهَا نَعِيمٌ مُّقِيمٌ”، فالفاعل هنا كلمة “ربهم”، مرفوع وعلامة رفعه الضمة.
  • وقول الله عز وجل “يُرِيدُ اللّهُ أَن يُخَفِّفَ عَنكُمْ وَخُلِقَ الإِنسَانُ ضعيفًا”، الفاعل هنا كلمك الله، ويعد الفاعل اسم مرفوع وعلامة رفعه الضمة.
  • قوله تعالى “كَذَّبَتْ ثَمُودُ وَعَادٌ بِالْقَارِعَةِ”، كلمة ثمود هي الفاعل، ومرفوع وعلامة رفعه الضمة.
شاهد أيضاً:   اجمل عبارات طلب المساعدة

 

موقع الفاعل ونائب الفاعل في الجملة

لكل من الفاعل ونائب الفاعل موقع في الجملة، لا يأتي أيًا منهما إلا في ذلك الموقع، حيث أن الفاعل لا يأتي إلا  بعد الفعل المبني للمعلوم، مثل “أطفئ الرجل النور”، ومثل قول الله سبحانه وتعالى: “يُرِيدُ اللّهُ أَن يُخَفِّفَ عَنكُمْ وَخُلِقَ الإِنسَانُ ضعيفًا”.

أما نائب الفاعل عكس الفاعل لا يأتي أبدًا بعد الفعل المبني للمعلوم، فدائمًا نائب الفاعل يأتي بعد الفعل المبنيٍ للمجهول،  مثل: “طُفئ النور”، ومثل قول الله عز وجل: “يُعْرَفُ الْمُجْرِمُونَ بِسِيمَاهُمْ فَيُؤْخَذُ بِالنَّوَاصِي وَالْأَقْدَامِ”.

الفاعل ونائب الفاعل دائماً مرفوعان صح او خطأ

بالفعل العبارة صحيحة فكل من الفاعل ونائب الفاعل مرفوعان دائمًا، وعلامة رفعهما الضمة الظاهرة، أو الضمة المقدرة، أو في محل رفع، مثل:

  • حالة الرفع بالضمة الظاهرة، قول الله سبحانه وتعالى: ” يُبَشِّرُهُمْ رَبُّهُم بِرَحْمَةٍ مِّنْهُ وَرِضْوَانٍ وَجَنَّاتٍ لَّهُمْ فِيهَا نَعِيمٌ مُّقِيمٌ”، فالفاعل هنا كلمة “ربهم”، مرفوع وعلامة رفعه الضمة.
  • الرفع بالضمة المقدرة في قول الله سبحانه وتعالى: “يُعْرَفُ الْمُجْرِمُونَ بِسِيمَاهُمْ فَيُؤْخَذُ بِالنَّوَاصِي وَالْأَقْدَامِ”، نائب الفاعل هنا هو كلمة “مجرمون” ويعد نائب الفاعل هنا مرفوع بالواو لأن كلمة مجرمون جمع مذكر سالم.

 كيف يتم تحويل الفاعل إلى نائب فاعل

لا يوجد كيفية معينة لتحويل الفاعل إلى نائب فاعل، فقط كل ما على القارئ فعله هو حذف الفاعل ووضع ما ينوب عنه من ضمير مبني للمجهول، أو ضمير مستتر، أو مصدر صريح مؤول، أو شبه جملة، مثل:

  • “عرف الرجل السر” بعد حذف الفاعل أصبحت الجملة “عرُف السر”، فالفعل “عُرف” فعل مبني للمجهول، وينوب الفاعل لكونه نائب فاعل.
  • “ذاكر الطالب دروسه” بعد حذف الفاعل أصبحت الجملة “ذُكرت الدروس”، وهكذا.

 

أسئلة عن الفاعل وأجوبتها

هناك العديد من الأسئلة التي تدور حول الفاعل وعن أحكامة، وأنواعه، وكيفية إعرابه، من ضمن تلك الأمثلة، ما يلي:

  • السؤال الأول: ما هو موقع الفاعل في الجملة؟

الإجابة: الفاعل لا يأتي إلا  بعد الفعل المبني للمعلوم، مثل: “أطفئ الرجل النور”.

  • السؤال الثاني: ما هي حالات إعراب الفاعل؟

الإجابة: يعرب الفاعل اسم مرفوع دائمًا، باستثناء عدة حالات يتم جرهم فيها، ولكن الجر هنا لفظي فقط، ويبقى الفاعل، ونائب الفاعل اسم مرفوع المحل.

  • السؤال الثالث: ما هو تعريف الفاعل؟
شاهد أيضاً:   ما الذي لا يمثل وحدة مناسبة لقياس الكثافة؟

الإجابة: الفاعل هو يدل دلالة واضحة وصريحة على من وقع منه الفعل، ويكون دائمًا مرفوع أو في محل رفع، مثل قول الله عز وجل في سورة يونس: “فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الْأَرْضِ مِمَّا يَأْكُلُ النَّاسُ وَالْأَنْعَامُ”.

  • السؤال الرابع: الفاعل ونائب الفاعل دائماً مرفوعان صح او خطأ؟

العبارة صحيحة، بالفعل كل من الفاعل، ونائب الفاعل مرفوعان دائمًا.

أسئلة عن نائب الفاعل وأجوبتها

هناك العديد من الأسئلة التي تدور حول نائب الفاعل وعن أحكامه، وأنواعه، وكيفية إعرابه، من ضمن تلك الأمثلة، ما يلي:

  • السؤال الأول: ما هو تعريف نائب الفاعل؟

الإجابة: نائب الفاعل هو اسم لا يأتي إلا بعد الفعل التام المتصرف، بشرط أن يكون مبني للمجهول، ويحل نائب الفاعل محل الفاعل، مثل قول الله عز وجل: “يُعْرَفُ الْمُجْرِمُونَ بِسِيمَاهُمْ فَيُؤْخَذُ بِالنَّوَاصِي وَالْأَقْدَامِ”.

  • السؤال الثاني: ما هو موقع نائب الفاعل في الجملة؟

الإجابة: نائب الفاعل عكس الفاعل لا يأتي أبدًا بعد الفعل المبني للمعلوم، فدائمًا نائب الفاعل يأتي بعد الفعل المبنيٍ للمجهول،  مثل: “طُفئ النور”.

  • السؤال الثالث: ما هي حالات نائب الفاعل؟

الإجابة: يأتي نائب الفاعل في أربع حالات، هما كما يلي:-

  • الظاهر: مثل قول الله سبحانه وتعالى: “وغيض الماء وقضي الأمر”.
  • مصدر صريح مؤول: مثل “يُنظر على عملنا”.
  • ضمير متصل: مثل قول الله عز وجل: “فعاقبوا بمثل ما عُوقبتم”.
  • شبه جملة: مثل “ولما سقط في أيديهم”.

 

المرفوعات من الأسماء

المرفوعات من الأسماء هي الأسماء التي ترفع وفقًا لعلامة الرفع المناسبة لها، حيث أنه هناك بعض من الأسماء تكون مرفوعة بالضمة، والبعض الآخر يكون في محل رفع، والأسماء المرفوعة، ومن ضمن تلك الأسماء ما يلي:

  • الفاعل: مثل قول الله عز وجل: “يُرِيدُ اللّهُ أَن يُخَفِّفَ عَنكُمْ وَخُلِقَ الإِنسَانُ ضعيفًا”، وقوله تعالى: “كَذَّبَتْ ثَمُودُ وَعَادٌ بِالْقَارِعَةِ”.
  • نائب الفاعل: مثل قول الله عز وجل: “إِذَا زُلْزِلَتِ الْأَرْضُ زِلْزَالَهَا”.
  • المبتدأ: مثل الفتي وسيم.
  • اسم كان وأخواتها: مثل،” ليس في البيت أحد”.
  • اسم كاد وأخواتها: مثل قول الله سبحانه وتعالى: “يَكَادُ سَنَا بَرْقِهِ يَذْهَبُ بِالْأَبْصَار.
  • الممنوع من الصرف.

المراجع

الفاعل: تعريفه – إعرابه – حالاته – نماذج لإعرابه
نائب الفاعل
نائب الفاعل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى