فن العيش

المتحف الوطني للتاريخ الطبيعي في فرنسا

المتحف الوطني للتاريخ الطبيعي في فرنسا:

 

تأسس المتحف خلال الثورة الفرنسية، وهو أهم متحف للتاريخ الطبيعي في فرنسا، كما أنه واحد من أكبر المتاحف في العالم. هذا وقد يعد (Jardin des Plantes) في باريس الموطن الأصلي للمتحف ومقره وموقعه الأكثر شهرة.

 

تعود أصول المتحف إلى النصف الأول من القرن السابع عشر، وذلك عندما أنشأ الملك لويس الثالث عشر حديقة ملكية للنباتات الطبية للأغراض الطبية والعلمية، ثم تم تحويل الحديقة إلى متحف عام للتاريخ الطبيعي، وذلك في عام 1793 للميلاد. وإلى جانب كونها متحفًا فقد كانت المؤسسة المسؤولة عنه دائمًا مركزًا رائدًا للأبحاث، ومن بين العلماء البارزين الذين عملوا في المؤسسة جورج لويس لوكليرك دي بوفون وجورج كوفييه وجان بابتيست دي لامارك وهنري بيكريل.

 

وجنبا إلى جنب مع الحدائق الموجودة في المتحف فقد تضمن مجمع (Jardin des Plantes) عددًا من المباني والهياكل التاريخية، والتي كانت تحيط برواق ضخم بطول 2000 قدم، يُعرف باسم (Esplanade). إلى جانب ذلك فقد تم بناء فندق (Hôtel de Magny) في 1699-1700 للميلاد، حسب تصميم بيير بوليت، وتم دمجه لاحقًا في مباني المتحف.

 

مقتنيات متحف التاريخ الوطني:

 

  • “Gloriette de Buffon” هو كشك صممه المهندس المعماري (Edmé Verniquet) وتم بناؤه في 1786-1788 للميلاد، حيث إنه أقدم مبنى معدني في باريس، كما صمم (Verniquet) أيضًا مبنى Amphitheatre (أو Auditorium) وذلك في عام (1787).

 

  • جناح صممه جاك مولينوس.

 

  • معرض علم المعادن والجيولوجيا؛ وهو جناح كلاسيكي حديث تم بناؤه في 1833-1841 بعد تصميم تشارلز روهولت دي فلوري.

 

  • معرض الزواحف (1874) ومعرض علم الحيوان (1877-1889، والذي يعرف الآن باسم “Grand Gallery of the Evolution”)، وهو مبنى مهيب على طراز عصر النهضة من تصميم المهندس المعماري Jules André.

 

  • معرض علم الأحافير والتشريح المقارن (1892-1898)، وهو عبارة عن قاعة رائعة تعرض فيها حوالي 650 هيكلًا عظميًا، بالإضافة إلى حفريات وعينات أخرى من الحيوانات، بما في ذلك الديناصورات والزواحف المنقرضة والطيور والثدييات والأسماك.

 

  • (The Botanical Gallery)، وهو مبنى على طراز فن الآرت ديكو عام 1935 صممه فرانسوا بنجامين شاوسيميش.

 

  • البيوت الزجاجية الجديدة والحديقة الشتوية (1935-1937) للمهندس المعماري رينيه بيرغر، وقد أعيد تأهيلها في عام 2010، وذلك بعد تصميمه من قبل مهندسي الشبكة المحلية.

 

  • اليوم تضم (MNHN) ثمانية صالات عرض ودفيئات ومختبرات ومطعم ومقهى وخمسة أكشاك للطعام ومتجرين وورش عمل وحديقة نباتية ومنتزه وحديقة حيوانات.

 

يستوعب معرض (Evolution) معرضًا دائمًا بمساحة 6000 متر مربع / 64500 قدم مربع يركز على تطور الحياة والحيوانات على الأرض مقدمًا من خلال أكثر من 7000 عينة، حيث إن بعضها ضخم حقًا.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
You cannot copy content of this page