صحة الطفل

النظام الغذائي الذي يجب أن تتبعه الأم المرضعة

النظام الغذائي الذي يجب أن تتبعه الأم المرضعة

تعد الرضاعة الطبيعية وسيلةً فعالة لضمان صحة الطفل ونموه بشكلٍ طبيعي، حيث إن حليب الأم هو بمثابة غذاء مُتكامل للأطفال الرّضع؛ فهو آمن تماماً لأجسامهم ونظيف، كما أنه يوفر أجساماً مضادة تساعد في حماية هؤلاء الرّضع من أمراض الطفولة الشائعة في مثل هذا العمر، يوفر أيضاً كل من الطاقة والعناصر الغذائية الضرورية لنمو الطفل خلال الأشهر الأولى من عمره، ويستمر في ذلك ليوفر ما يقارب النصف أو أكثر خلال النصف الثاني من العام الأول، وما يقارب الثُلث خلال عامه الثاني،[*] يحمي حليب الأم من إصابة الطفل بالحساسية؛ حيث إنه تم تصنيفه على أنه من أقل الأغذية التي يمكن أن تسبب الحساسية لدى الرّضع، بالإضافة إلى سهولة توفره في أي وقت من ساعات النهار أو الليل،[*] وفي هذا سيتم الحديث عن نظام غذائي للأم المرضع.

غذاء متوازن للأم المرضعة

ليس أمراً كمالياً أن تهتمي سيدتي بغذائكِ في حالة كونكِ أماً مرضعة. الحرص على تناول الغذاء المتوازن والصحي هو ضروري لكِ ولطفلكِ على حد سواء. تتمثل هذه الضرورة في حاجتكِ إلى إدرار الحليب الذي يستهلك كميات كبيرة من السعرات الحرارية لصنعه وإنتاجه داخل جسمكِ وحاجتكِ إلى تعويض الجسم لما فقده من عناصر غذائية هامة وضرورية لصحتكِ وإمدادكِ بالطاقة اللازمة.

عناصر غذائية هامة للأم المرضعة

ضعي في إعتباركِ سيدتي أن ما ستتناولينه من أطعمة سيعود بالفائدة على رضيعكِ أيضاً، لذا من المهم أن تحتوي الأطعمة التي تتناولينها على عناصر غذائية هامة مثل النشويات، البروتين، الخضروات، الفواكه، البقوليات والألبان والأطعمة التي تمدكِ بالفيتامينات والمعادن الضرورية. المطلوب هو الإهتمام بالأغذية التي تحتوي على العناصر الغذائية الهامة أكثر من الأغذية التي تحتوي على سعرات حرارية.

إقرأ أيضا  التشوهات الخلقية،اسباب التشوه الخلقي

من الأفضل أن يكون تركيزكِ منصباً على تناول الأطعمة الطبيعية والطازجة الخالية من المواد الحافظة التي لم تتعرض إلى أي من عمليات التصنيع لأنها تحتوي على قيم غذائية أعلى بكثير من تلك المصنعة أو التي تحوي مواداً حافظة.

الماء عنصر ضروري للأم المرضعة

للحفاظ على مستوى الطاقة لديكِ وتجنب تعرضكِ للجفاف وللمساهمة في رفع كمية الحليب ينبغي عليكِ سيدتي شرب السوائل بكميات كبيرة والتي تتمثل في الماء والحليب والعصائر الطازجة. تجنبي السوائل التي تحتوي المنبهات كالقهوة والشاي حيث أنها تؤثر على طفلكِ الرضيع وتصيبه بالتوتر والقلق وقلة النوم.

أطعمة ينبغي التقليل من تناولها

ليس هناك ما يحظر عليكِ تناوله كأم مرضعة، لكن هناك من الأطعمة والمشروبات التي ينبغي التقليل منها قدر المستطاع. من بينها مشروبات القهوة والشاي والمشروبات الغازية والأطعمة التي تسبب الإنتفاخ والغازات أو الإصابة بالمغص مثل البصل، الثوم، البروكلي والفاصوليا البيضاء. هذه الأطعمة والمشروبات تؤثر تباعاً على معدة طفلكِ، أما بالنسبة لتناول أي نوع من الأدوية فلا ينصح بتناولها قبل إستشارة طبيبكِ.

نظام غذائي يساعد على إدرار الحليب

إضافة إلى إهتمامكِ بالغذاء الصحي المتوازن الذي يحوي كافة العناصر والقيم الغذائية الهامة فيمكنكِ أيضاً الإستعانة بأطعمة ومشروبات معينة لإدرار اللبن. منها شرب كميات مناسبة من الأعشاب الطبيعية كالينسون ومشروب الحلبة المحلى بالعسل بالإضافة إلى الشوفان والمكسرات النيئة والخضروات ذات الأوراق الخضراء مثل السبانخ والجرجير والأطعمة التي تحتوي على البروتينات كالبقوليات واللحوم والأسماك.

فوائد المكملات الغذائية للأم المرضعة

قد تكونين بحاجة إلى تعويض الناقص من العناصر الغذائية اللازمة حتى مع تناولكِ للطعام الصحي المتوازن وفي هذه الحالة يكون تناول المكملات الغذائية تحت إشراف طبيبكِ الذي قد ينصحكِ ببعض الأدوية لتزود جسمكِ بالفيتامين س، الكالسيوم، الحديد والعناصر التي تم فقدها بسبب الرضاعة، كما أن تعرضكِ لأشعة الشمس أمر ضروري للحصول على فيتامين د.

إقرأ أيضا  4 نصائح تنظم مواعيد نوم الطفل خلال الدراسة
نظام غذائي الأم المرضعة لإدرار الحليب, الفواكه الممنوعة على الأم المرضعة, غذاء الأم المرضعة يؤثر على طفلها, غذاء الأم المرضعة لتسمين الرضيع, غازات الأم المرضعة, شرب اللبن الأم المرضعة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى