قصص إسلامية

انشقاق القمر، ماذا تعرف عن القمر؟

انشقاق القمر هو إحدى معجزات النبي محمد صلى الله عليه وسلم، والتي حدثت قبل الهجرة النبوية في مكة، استجابة من لله للرسول عند طلب المشركون منه آية تدل على صدق نبوته ودعوته، فانشق القمر إلى نصفين، أحدهما على جبل أبي قبيس، والأخرى على جبل قعيقعان.. كل هذه التفاصيل سنتحدث عنها اليوم في موقعي.

 

ماذا تعرف عن القمر؟

القمر هو خامس أكبر قمر طبيعي بالمجموعة الشمسية، والوحيد على كوكب الأرض وأكبر أقمار المجموعة الشمسية.

حيث يصل قطره إلى ربع قطر الأرض، وكتلته 1 على 81 من كتلة الأرض، ومن حيث الكثافة فهو يعد ثاني أعلى الأقمار كثافة.

ويتميز القمر بحركته التزامنية مع كوكب الأرض، وهو أكبر الأجسام اللامعة في السماء ليلا، بشكل عام فالقمر هو الأكثر لمعانا بعد الشمس،

والقمر هو السطح السماوي الوحيد الذي هبط عليه البشر، وذلك بعد أن نجح برنامج لونا التابع للاتحاد السوفيتي كأول من استطاع الوصول إلى سطح القمر بواسطة مركبة فضائية بدون رواد فضاء وذلك عام 1959.

كما استطاع برنامج أبولو التابع لوكالة ناسا الأمريكية إطلاق البعثات البشرية، كأول رحلة بشرية حول القمر عام 1968،  ثم تبعتها رحلات بشرية أخرى خلال عامي 1969-1972، والتي جلبت معها خلال عودتها نحو 380 كجم من الصخور القمرية، والتي ساعدت في عملية الدراسة الجيولوجية لأصول نشأة القمر.

ومنذ عام 2004 أرسلت كلا من الولايات المتحدة الأمريكية، الصين، اليابان، الهند، ووكالة الفضاء الأوربية سفنا فضائية لمدار القمر، والتي ساهمت في اكتشاف ثلوج مائية قمرية.

وهناك مخططات لبعثات بشرية مستقبلية إلى القمر، ولكنها لم تدخل حيز التنفيذ بعد، فالقمر مازال متاحا للاستكشاف من قبل جميل الدول للأغراض السلمية، وذلك وفقا لمعاهدة الفضاء الخارجي.

 

معجزات الأنبياء

والمعجزة هي أمر خارق للعادة، يظهره الله تعالى للأنبياء عليهم السلام، لتكون دليلا على صدق دعوتهم ونبوتهم.

وتنقسم معجزات الأنبياء إلى معجزات حسية ترى بالعين، مثل تحول عصا سيدنا موسى إلى الأفعى، وخروج الناقة لسيدنا صالح من الصخرة، وكلام الجماد.

وأيضا المعجزات المعنوية التي تدرك بالبصيرة مثل القرآن الكريم.

انشقاق القمر

لم يكن طلب الكفار والمشركين للمعجزات بدافع الرغبة في التأكد والإقتناع والإيمان، بل كانوا يطلبون المعجزات من باب المراء والجدال، فلو كانوا يريدون الإيمان لكفاهم معجزة القرآن الكريم والتفكر فيه.

فقد تحداهم الله تعالى بأن يأتوا بمثله فعجزوا، ثم تحداهم بأن يأتوا بعشر سور مثله فعجزوا أيضا.

وعلى الرغم من ذلك فقد طلبوا معجزات أخرى من باب الجدال، حيث طلبوا من الرسول صلى الله عليه وسلم أن يشق لهم القمر كآية لهم على صدق نبوته, فأيده الله-سبحانه وتعالى- بمعجزة انشقاق القمر, فأوحي إلى النبي صلى الله عليه وسلم أن يشير إلى القمر فانشق القمر لنصفين.

وقد ذكرت معجزة انشقاق القمر في القرآن الكريم في سورة القمر (اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانشَقَّ الْقَمَرُ), وقد روى الصحابة الذين شهدوا المعجزة العديد من الأحاديث التي تؤكد ذلك, ومنها ما روي عن عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- أنه قال: (انشق القمر على عهد الرسول صلى الله عليه وسلم شقين، فقال النبي: اشهدوا).

وهناك ما رُوي عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- أنه قال: (إن أهل مكة سألوا الرسول صلى الله عليه وسلم، أن يريهم أية فأراهم انشقاق القمر)، وعلى الرغم من حدوث المعجزة التي طلبها كفار قريش وشهدهم إياها, إلا أنهم لم يؤمنوا وقالوا أنهم قد سحروا.

بينما ذهب بعض منهم إلى سؤال القادمين من السفر, لظنهم بأنه إن كان سحرا واقع عليهم فإنه لن يطول غيرهم, ولكن المسافرين قد أكدوا ما شهدوه هم من انشقاق القمر في نفس الليلة ونفس التوقيت, وعلى الرغم من ذلك أيضا ناقض الكفار أنفسهم وأنكروا ما شهدوا واستمروا في ادعائهم بأنه كان سحرا.

مظاهر الإعجاز العلمي في ظاهرة انشقاق القمر

سئٌل الدكتور زغلول النجار العالم في مجال الإعجاز العلمي إن كان في قول الله سبحانه وتعالى في سورة القمر (اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانشَقَّ الْقَمَرُ) إعجازا علميا, وأجاب نافيا ذلك معللا قوله بأن الإعجاز العلمي يمكن أن يفسره العلم على عكس المعجزات والتي لا يستطيع العلم تفسيرها أو شرحها, لأنها خارج نطاق العلم من الأساس.

فمثلا كيف يمكن أن يدخل إنسانا النار ولا يحترق, أو يضرب أحدهم البحر بعصا فينفلق, أو هل يستطيع شخص أن يشق جبلا لتخرج منه ناقة, أو يمسك أحدنا عصاه لتتحول إلى ثعبان, كل هذه الأشياء لا يمكن تفسيرها فهي أحداث خارقة للعادة.

وحتى العلم عجز عن تفسيرها لأنها ببساطة معجزات يختص بها الله رسله, وكذلك الوضع مع معجزة انشقاق القمر والتي أتت كدليل على صدق رسالة النبي صلى الله عليه وسلم.

 

ما هي النبي محمد الرسول صلى الله عليه وسلم؟

  • أيد الله تعالى سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، بالعديد من المعجزات الحسية، بالإضافة إلأى أكبر المعجزات وهي القرآن الكريم، فكما قال تعالى 🙁 قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنْسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ لَا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا).
  • وأيضا من معجزاته عليه الصلاة والسلام شفاء المرضى بريقه، كما حدث مع علي بن أبي طالب كرم الله وجهه.
  •  سلام الحجر والشجر عليه في العديد من المواقف.
  •  وفرة الطعام والشراب بكثرة، كما كان في قصة جابر بن عبد الله رضي الله عنه، حين أطعم النبي صلى الله عليه وسلم المئات من وعاء واحد، وخروج الماء من بين أصابعه.
  •  رحلة الإسراء والمعراج.
  •  ومن أعظم معجزاته انشقاق القمر، وقد دل على هذه المعجزة في قول الله تعالى: (اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانْشَقَّ الْقَمَرُ (١) وَإِنْ يَرَوْا آيَةً يُعْرِضُوا وَيَقُولُوا سِحْرٌ مُسْتَمِرٌّ (٢(.

مظاهر الإعجاز العلمي في معجزة انشقاق القمر

لا شك بأنه من يتأمل سطح القمر سوف يلاحظ أنه مليء بالشقوق الطويلة جدا، ولكن بعض هذه الشقوق قد غطاها الغبار والتراب، ولو تمت إزاحة هذا الغبار فقد يظهر هذه الشق الذي يدل بوضوح أن القمر قد انشق بالفعل.

فقد اكتشف علماء وكالة ناسا الأمريكية وجود شق في القمر يبلغ طوله مئات الكيلو مترات، وأيضا اكتشفوا عددا من التشققات على سطحه.

هذا وأثناء تلك الرحلة فقد التقط العلماء عددا كبيرا من الصور التي تظهر الشقوق القمرية، والتي أثارت دهشتهم، ولم يتمكنوا من إيجاد تفسيرا منطقيا أو علميا لها حتى الآن.

ويؤكد العلماء إلى أن كل النظريات قد فشلت في تفسير هذه الشقوق والطريقة التي لحمت بها.

وأشاروا في تقاريرهم إلى أن هذه الشقوق القمرية مميزة وتناقض كل النظريات المألوفة لا تشبه أي تضاريس جيولوجية أخرى على الأرض أو أي كوكب آخر.

حيث تبدو وكأنها مرسومة ومشكلة بيد ماهرة، فهي انسيابية وقاعها ممهد وأرضيتها ثابتة.

وبهذا نكون قد تعرفنا بشكل مبسط على إحدى معجزات النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وهي معجزة انشقاق القمر، وذلك من خلال تعريف بسيط للقمر، وكيف أيد الله تعالى نبيه محمد محققا طلب المشركين منه لتأكيد صدق نبوته، وكيف ظهر الإعجاز العلمي أمام تلك المعجزة التي تفوق أي علم

زر الذهاب إلى الأعلى