القرآن الكريم

انواع التوحيد في سورة الفاتحة

انواع التوحيد في سورة الفاتحة من الأمور الهامة للمسلمين، فالمسلم يقرأ سورة الفاتحة في يومه سبعة عشرة مرة على الأقل في صلاته، وفي هذا المقال سنبين اقسام التوحيد وتعريفها، كما سنوضح انواع التوحيد في سورة الفاتحة، وسنذكر الفوائد التي يجنيها المسلم من توحيده، ويساعدنا موقعي على معرفة المعلومات والأحكام الشرعية الهامة.

 

اقسام التوحيد

إن معنى التوحيد الذي اصطلح عليه أهل الاختصاص الشرعي: هو اعتقاد أن الله واحد لا شريك له في ربوبيته وألوهيته وأسمائه وصفاته، ولفظ التوحيد اشتق من العديد من الآيات التي بينت وحدانية الله عز وجل، ومنها قوله -تعالى-: “لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ ثَالِثُ ثَلاثَةٍ وَمَا مِنْ إِلَهٍ إِلا إِلَهٌ وَاحِدٌ”، وأقسام التوحيد ثلاثة وهم كما يلي:

  • توحيد الربوبية: هو إفراد الله تعالى بجميع أفعاله كالخلق والملك والتدبير والإحياء والإماتة، ونحو ذلك، فمن نسب أحد تلك الأفعال لغير الله -تعالى- فقد كفر وخرج من الملة، وكان المشركين يقرون بهذا النوع من أنواع التوحيد فقد قال تعالى:” وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ فَأَنَّى يُؤْفَكُون”.
  • توحيد الألوهية: هو إفراد الله تعالى بجميع أنواع العبادة سواء الظاهرة منها أو الباطنة، ونفي العبادة عن غير الله تعالى، وهذا هو التوحيد الذي أنكره المشركين والذي من أجله بعث الله الرسل، وأنزل الكتب.
  • توحيد الأسماء والصفات: وهو إفراد الله -عز وجل- بأسمائه وصفاته، واعتقاد العبد أن لا مماثل لله في أسمائه وصفاته، ويقوم توحيد الأسماء والصفات على أمران أساسيان وهما:
  • الإثبات: فيجب على المسلم أن يثبت لله ما أثبته لنفسه في القرآن الكريم، أو في السنة المطهرة من الأسماء الحسنى والصفات بما يليق به سبحانه، من دون تحريف لها أو تأويل لمعناها أو تعطيل لها، أو تكييف لها.
  • التنزيه: فيجب على المسلم أن ينزه الله تعالى، من كل عيب أو نقص ونفي ما نفاه الله عن نفسه، والدليل على ذلك قوله -تعالى-: ” ليس كمثله شيء وهو السميع البصير”، فنزه الله نفسه عن مماثلته لخلقه، وأثبت لنفسه صفات الكمال على الوجه اللائق به سبحانه.
شاهد أيضاً:   كم مره ذكر العجل في سورة البقره

انواع التوحيد في سورة الفاتحة

سورة الفاتحة هي أعظم سورة في كتاب الله عز وجل، كما ورد في السنة المطهرة عن نبي الأمة، وذلك لاشتمالها على جميع مقاصد القرآن العظيم، فتناولت العقيدة، والعبادة، والتشريع، واشتملت على جميع أنواع التوحيد الثلاثة وهم: توحيد الربوبية، وتوحيد الألوهية، وتوحيد الأسماء والصفات، وفيما يلي تفصيل ذلك:

  • توحيد الربوبية: ِوذلك في قوله -تعالى-: “الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ”، فإن الله هو رب الخلق جميعًا، وذلك في قوله -تعالى-:” مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ”، وقد خص الله أنه مالك هذا اليوم مع ملكه لجميع الأيام، لأن يوم الدين هو اليوم الذي يحاسب الله فيه جميع الخلائق على ما فعلوه في حياتهم.
  • توحيد الأسماء والصفاتوذلك في قوله -تعالى-: “الرَّحْمـنِ الرَّحِيمِ”، والرحمن الرحيم اسمان من أسماء الله يدلان على صفة من صفات الله، وهي الرَّحمة، وعلى هذا فيجب على المؤمن الايمان بهما من دون تأويل أو تكيف، أو تعطيل لهما.
  • توحيد الألوهية: وذلك في قوله -تعالى-: “إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ”، فهذا منتهى اخلاص العبادة لله سبحانه وتعالى، وفي قوله: “صِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتَ عَلَيهِمْ غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّين”، فإن طلب الهداية من الله دعاء، والدعاء هو عبادة كما أخبر النبي عليه السلام.

 

فوائد التوحيد

لتوحيد فضائل عظيمة يصعب حصرها، وفيما يلي بعضًا من تلك الفوائد:

  • أن بتحصيل التوحيد والايمان بالله -تعالى- حق الايمان تحصل الهداية للمؤمن.
  • التوحيد هو سبب تفريج الكربات في الدارين الدنيا والآخرة، فبسببه يدفع الله العقوبات، ويبسط النعم على عباده الموحدين.
  • نبيل الأمن والطمأنينة من الله -تعالى- فقد قال في كتابه العزيز:” الَّذِينَ آمَنُواْ وَلَمْ يَلْبِسُواْ إِيمَانَهُم بِظُلْمٍ أُوْلَئِكَ لَهُمُ الأَمْنُ وَهُم مُّهْتَدُونَ”.
  • سبب لدخول الجنة، والمنع من دخول جهنم إذا كمل الايمان بالقلب فقد قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم:”فإنَّ اللَّهَ قد حرَّمَ على النَّارِ أن تأكُلَ مَن قال لا إلهَ إلَّا اللَّهُ يبتَغي بذلِك وجهَ اللَّهِ”.
  • أن التوحيد السبب الوحيد لنيل رضا الله عز وجل، كما أنه السبب الوحيد الذي يمنع الانسان من الخلود في نار جهنم، فالمسلم قد يعذب بالنار، ولكن لا يخلد بها.
  • أن جميع العبادات والاعمال الصالحة متوقف قبولها على توحيد الله والايمان به حق الايمان.
  • التوحيد سبب لكره المعاصي والبعد عنها، وسبب لحب الطاعات والقرب منها.
  • أن الانسان يتلقى الألم وهو مطمأن ومسلم بقدر الله وحكمته، فهو أعظم أسباب انشراح القلب ورضاها.
شاهد أيضاً:   ما ورد في فضل سورة يس

 

بينا في هذا المقال انواع التوحيد في سورة الفاتحة، كما وضحنا أن للتوحيد ثلاثة أقسام وهم: توحيد الربوبية، وتوحيد الألوهية، وتوحيد الأسماء والصفات، وبينا الفوائد التي يجنيها المسلم من التوحيد، فلا يدخل الجنة إلا من كان موحدًا لله تعالى.

 المراجع

معنى التوحيد ، وأقسامه
فوائد التوحيد

انواع التوحيد في سورة الفاتحة, انواع التوحيد في سورة الفاتحة, انواع التوحيد في سورة الفاتحة, انواع التوحيد في سورة الفاتحة, انواع التوحيد في سورة الفاتحة, انواع التوحيد في سورة الفاتحة

زر الذهاب إلى الأعلى