القرآن الكريم

ايات تحث على عمل الخير

ما هو معنى عمل الخير

عمل الخير في اللغة العربية يشير إلى ما هو مفيد ومؤمن ، أو ما يمكن أن يحصل عليه الإنسان من منفعة مادية ، مثل المال ، أو العمل الذي يفيد الناس ، والخير هو أيضًا ما يرغب الناس في الحصول عليه مثل العدالة. والعقل والنفع والائتمان ، فهو نقيض الشر ، وكلما أحب الإنسان الخير زاد استفادة البشرية والمساهمة في إعادة إعمار الأرض ، ولكن العصيان ليس جيدًا حتى لو كان وراءه. المنفعة المادية ، ولا يجوز اللجوء إليها ، ولا يجوز ربط المنفعة التي ينالها الإنسان بالضرر. مثل التسبب في ألم أو إصابة شخص ما.

كما أن الخير له علاقة بنبل الخلفاء ، والعدالة ، وبناء الأرض ، وإعادة إعمارها ، لأن غزارة الخير مرتبطة ببناء الدول فيما يلي اليكم عبر موقعي ايات تحث على عمل الخير.

العمل الخيري في ديننا الإسلامي

يحض القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة على أعمال الخير ، والتحذير من تجنب هذه الأعمال. وقد ورد ذكر كلمة “خير” في القرآن الكريم حوالي 180 مرة ، كما ورد ذكر كلمة “أخيار وخيرات” 8 مرات في سياقات عديدة تربط بين الخير والجوانب الأساسية. من الحياة اليومية.

يربط الإسلام الخير بتحرير الروح ، لأن الخير عندما يكون بالرضا عن النفس بلا عودة يحرر الروح من حب التملك ، ومن عبودية الذنوب ، ويرفع درجات المؤمن ، ويحرره منها. خطيئة الغطرسة والتعالي على الفقراء مثلا في حالة الإنفاق عليهم.

ايات قرآنية تحث على عمل الخير

الآيات التي تحث على فعل الخير وترغب في نتائج إيجابية للفرد والمجتمع هي قوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) سورة الحج، وتركز هذه الآية على فعل الخير من أسباب النجاح في الدنيا والآخرة ، وأن سبل الخير ووسائله كثيرة لا تنتهي ، وقال تعالى: وَمَا يَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ فَلَن يُكْفَرُوهُ ۗ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالْمُتَّقِينَ (115) سورة آل عمران

شاهد أيضاً:   احكام النون الساكنة والتنوين في سورة الكهف

ومن الآيات التي تأمر بالدعوة للأعمال الخيرية (وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ ۚ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ) والخير هو رسالة الإسلام والأوامر التي أمر بها نبينا محمد صلى الله عليه وسلم. (من دل على خير فله مثل أجر فاعله)

ومن الآيات التي تثني على فعل الحسنات وصف الله تعالى للصالحين الذين يسارعون إلى فعل الخير ويغتنموا الفرصة لعمل الخير ، وذلك من منطلق حبهم للخير ومعرفة أجره العظيم ، واجتناب المعاصي ، و قال تعالى في وصف المؤمنين بالأمر (يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَأُولَٰئِكَ مِنَ الصَّالِحِينَ 114 سورة آل عمران)

وقد ورد الخير في سياقات أخرى كثيرة ، وقد ربط القرآن الكريم في بعض المواضع بين الخير والعلم كما قال تعالى. (ذَٰلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ) سورة التوبة ، كما ذكر الله الخير عند حديثه عن العمل، في سورة الزلزلة (فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَه) أي: من عمل الخير بوزن ذرة ، فلا يضيع الله شيئاً من حسناته ، بل يحسبه له ويكتب له يوم القيامة.

كما ورد الخير عند الحديث عن العدل وإقامة الحق، قال تعالى وَأَوْفُوا الْكَيْلَ إِذَا كِلْتُمْ وَزِنُوا بِالْقِسْطَاسِ الْمُسْتَقِيمِ ۚ ذَٰلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا (35) سورة الإسراء

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (سبق درهم مائة ألف درهم، قالوا: وكيف؟ قال: كان لرجل درهمان، تصدق بأحدهما، وانطلق رحل إلى عرض ماله فأخذ منه ألف درهم فتصدق بها) وهنا ارتبط الخير وعلو المكانة والثواب عند الله تعالى بالنفقة والصدقة ، وهناك مواضع كثيرة أثنى فيها الله على فعل الخير ، لأن الخير ركن أساسي وأحد مقاصد الإسلام.

شاهد أيضاً:   سبب تسمية سورة الفاتحة بأم الكتاب

اهداف العمل الخيري

الأهداف الرئيسية للعمل الخيري هي الحرية والسلام والقضاء على الفقر وبناء المجتمع والتحضر ، ويجب أن ينتقل العمل الخيري من الأفكار النظرية فقط إلى التنفيذ على أرض الواقع ، لأن الحديث عن الخير فقط دون القيام به ليس له فائدة مرغوبة.

الهدف الأول للعمل الخيري هو تحرير النفس وتحرير الأيتام والمحتاجين والجاهلين والمرضى والمدينين ، وهناك آيات قرآنية في مساعدة الفقراء ونصرة المظلوم ، وهذا الأمر يشمل رفع الأعباء المادية على المدينين ، على سبيل المثال ، لأنهم يعانون من الذل بسبب تراكم الديون عليهم أو الفقراء الذين يعانون من الفقر المدقع أو البؤس أو المحتاجين ليكونوا مؤهلين للمصاريف التي أمرنا بها الله ، لأن الناس الذين مكبلون ماليا أو معنويا لا يمكنهم تنفيذ الأحكام القانونية.

لا يريد الإسلام أن يكون الإنسان عبداً لأي شيء ، سواء كان ذلك الجهل أو القيود المادية أو الاقتصادية التي يعاني منها. كما يساهم الإسلام في احترام إنسانية الإنسان وتعزيز حياته.

كما يساعد العمل الخيري في بناء الأرض ، من خلال المساعدات المادية التي تساعد الناس على تحسين مستوى المعيشة ، أو التخلص من الجهل أو المرض أو الإعاقة ، أو المساهمات في دعم البحوث والمؤتمرات العلمية لتنمية الحضارة ، وأشكال العمل الخيري. وكذلك الإنفاق على بناء الجامعات والمدارس والمساجد التي تساهم في بناء مجتمع مثقف ومتعلم.

العمل الخيري ليس أمرا ثانويا ، بل هو ركيزة أساسية في بناء المجتمع ، وله جوانب لا حصر لها مثل العمل الإغاثي أو البناء ، والدفاع عن الحقوق ، ودعم المظلوم ، وجمع الحقوق الأساسية.

أهمية العمل الصالح في الشريعة الإسلامية

العمل معيار رئيسي للتقييم البشري ، وقد حث القرآن الكريم الناس على العمل من البداية ، لكن العمل في القرآن الكريم والشريعة الإسلامية يحمل معاني أعمق بكثير من المفاهيم الاشتراكية ، لأن العمل في ديننا ليس محدودًا. إلى عمل مادي أو فكري للحصول على منفعة مادية ولكن أبعاده أعمق من ذلك وهو نفع الناس وترك كل ما يضرهم، قال تعالى ( مَا كَانَ لِأَهْلِ الْمَدِينَةِ وَمَنْ حَوْلَهُم مِّنَ الْأَعْرَابِ أَن يَتَخَلَّفُوا عَن رَّسُولِ اللَّهِ وَلَا يَرْغَبُوا بِأَنفُسِهِمْ عَن نَّفْسِهِ ۚ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ لَا يُصِيبُهُمْ ظَمَأٌ وَلَا نَصَبٌ وَلَا مَخْمَصَةٌ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا يَطَئُونَ مَوْطِئًا يَغِيظُ الْكُفَّارَ وَلَا يَنَالُونَ مِنْ عَدُوٍّ نَّيْلًا إِلَّا كُتِبَ لَهُم بِهِ عَمَلٌ صَالِحٌ ۚ إِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ (120) سورة التوبة، لا يقتصر العمل على ذلك فحسب ، بل يشمل كل ما يتضمن معنى الفعل ، مثل (فعل، أخذ، قال، آمن، استكبر، وما إلى ذلك من الأفعال الأخرى)

شاهد أيضاً:   ماهي السورة التي لم يذكر فيها لفظ الجنة

كما نهى القرآن الكريم عن السيئات ، كالتكبر في الإيمان بالله ، والعصيان والذنوب ، ومخالفة أوامر الله تعالى. (وَآخَرُونَ اعْتَرَفُوا بِذُنُوبِهِمْ خَلَطُوا عَمَلًا صَالِحًا وَآخَرَ سَيِّئًا عَسَى اللَّهُ أَن يَتُوبَ عَلَيْهِمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (102)) سورة التوبة، وهذه الاية تخاطب المذنبين وتدعوهم إلى التوبة والعمل الصالح.

 

زر الذهاب إلى الأعلى