الجغرافيا

بماذا تشتهر ماليزيا

تعد المعالم الشاهقة مثل برجي بتروناس التوأم وجبل كينابالو ومواقع التراث العالمي لليونسكو والعجائب الطبيعية والمدن الملونة والمهرجانات الممتعة بعضًا من كنوز ماليزيا الرائعة، والتي لا بد من التعرف عليها.

 

أشهر معتقدات وطعام الشعب الماليزي:

 

ثقافة بيراناكان (بابا نيونيا):

 

عندما تزاوج المستوطنون الصينيون مع الملايو المحليين في القرنين التاسع عشر والعشرين ولدت ثقافة جديدة اسمها البيراناكان، وأصبح العديد من البيراناكان قادة أعمال ناجحين والعديد من الهندسة المعمارية والتاريخ في مراكز بينانغ ومالاكا حول هذا المجتمع، واليوم يعد مطبخهم من أكثر المأكولات شعبية في ماليزيا، وأصبحت العديد من أطباق بابا نيونيا تحدد المطبخ الماليزي.

 

الأشباح:

 

يشتهر السكان الماليزيون المحليين أنّهم مهووسون بالأشباح، حيث حين يطلب من أي محلي بأن يخبر الآخرون بقصة أشباح وسيسمع المرء لروايات مباشرة عن الأضواء الشبحية في البحر والنساء الغامضات العائمة وحتى أرواح الأطفال المتوفين.

 

ناسي ليماك:

 

الطبق الماليزي الشهير ناسي ليماك وتعني حرفيًا الأرز الدهني، وفي الواقع إنّها مجموعة متنوعة من أرز جوز الهند والأنشوجة المقلية والبيض المسلوق والفول السوداني والخيار تقدم على أوراق الموز، وعادة ما يكون هناك دجاج بالكاري مع صلصة سامبال، والسامبال مصنوع من معجون الروبيان المجفف والفلفل الحار.

 

حلوى سيندول:

 

تحظى سيندول بشعبية في جميع أنحاء جنوب شرق آسيا وهي حلوى حلوة، ويتم تقديمه في أطباق الآيس كريم مع لفات صغيرة من جيلي دقيق الأرز الأخضر وحليب جوز الهند وشراب سكر النخيل، ويمكن إضافة مكونات أخرى وتحب العديد من المقاهي أن تضفي عليها لمسة فريدة.

شاهد أيضاً:   بماذا تشتهر مقدونيا الشمالية

 

أشهر المواقع في ماليزيا:

 

مقاهي ناسي كندرس:

 

في كل زاوية شارع في كل مدينة في ماليزيا سيجد المرء ناسي كاندر وهي المقاهي المزدحمة بسيطة وصاخبة ورخيصة، ويعرض العداد مجموعة من أطباق الكاري وسيقوم الطهاة بإعداد طبق روتي كاناي أو طبق كاري، وهذا هو المكان الذي يأتي فيه السكان المحليون للقاء الأصدقاء أو تناول وجبة الإفطار أو مجرد احتساء الطارق أثناء مواكبة الأخبار، وللمسافرين تعد ناسي كاندر طريقة رائعة وبأسعار معقولة لتجربة الطبخ الماليزي.

 

أبراج بتروناس:

 

ربما يكون المبنى الأكثر شهرة في ماليزيا هو أبراج بتروناس في كوالالمبور، وكانت الأبراج لفترة من الوقت أطول المباني في العالم، وعلى الرغم من أنّهم فقدوا هذا الادعاء الآن إلّا أنّهم ما زالوا مبهرين للنظر إليه، فالهندسة المعمارية الخاصة بهم مستوحاة من الأنماط الإسلامية والجسر الذي يربط بين البرجين هو مكان رائع للصور البانورامية، وفي الليل تضاء الأبراج ومن الممكن رؤية الأبراج من كل مكان تقريبًا في وادي كلانج.

 

شارع الفن:

 

أعادت مدينة جورجتاون الاستعمارية في جزيرة بينانغ في ماليزيا ابتكار نفسها قبل بضع سنوات بفن الشارع المشهور عالميًا الآن، وبتكليف من حكومة بينانغ وصممه الفنان الليتواني إرنست زاكارفيتش بعث فن الشارع حياة جديدة في مدينة متداعية، وأصبح فن الشارع إحساسًا عالميًا في الانستاغرام.

 

ميدان ميرديكا:

 

يقع ساحة ميرديكا في قلب مدينة كوالالمبور، وهنا في عام 1957 تم إعلان الاستقلال عن القوات الاستعمارية البريطانية مع رفع العلم الماليزي الجديد، واشتهر ميدان ميرديكا هو نفس سارية العلم التي يبلغ ارتفاعها 95 مترًا.

 

أشهر ما في الطبيعة الماليزية:

 

زهرة رافليسيا:

 

إذا قمت بزيارة تامان نيجارا أو منطقة غابات مطيرة أخرى في ماليزيا ، فقد تكون محظوظًا بما يكفي لرؤية نبات اليانصيب في إزهار. زهور نبات رافليسيا هي الأكبر في العالم، وتم تسجيل بعض الأزهار تنمو بقطر يزيد عن 100 سم، ولسوء الحظ فهي نادرة جدًا ويعتقد أنّ العديد من الأنواع انقرضت، كما أنّ رائحتها تشبه رائحة اللحم المتعفن.

شاهد أيضاً:   التغيرات المناخية في فرنسا

 

انسان الغاب:

 

توجد هذه الثدييات المذهلة المتسلقة للأشجار فقط في بورنيو الماليزية وإندونيسيا، ففرائهم البرتقالي والبني الشهير يجعلهم مبدعين في جميع أنحاء العالم، وإنسان الغاب هو القردة العليا الوحيدة الموجودة في آسيا، وأدت إزالة الغابات وفقدان الموائل إلى تعرضهم لخطر شديد.

 

الفيلة:

 

هناك نوعان فرعيان من الفيلة في ماليزيا، ففي شبه الجزيرة الماليزية من الممكن أن يجد المرء الأفيال الآسيوية، وأفضل مكان لرؤيتهم هو محمية كوالا غاندا للفيل، حيث يمكن إطعام الأفيال والاستحمام بها، وفي جزيرة بورنيو الماليزية قد يكون المرء محظوظًا بما يكفي لاكتشاف الأفيال الأقزام التي تعد أصغر الأفيال في العالم.

 

غابات تامان نيجارا:

 

تامان نيجارا هي أفضل مكان للحياة البرية في ماليزيا، ويُعتقد أنّ هذه المنطقة من الغابات المطيرة يزيد عمرها عن 130 مليون سنة، ولسوء الحظ الآن بعد أن تم تدمير الكثير من الغابات المطيرة في المنطقة، أصبحت تامان نيجارا واحدة من الأماكن الوحيدة في ماليزيا التي تعيش فيها النمور في البرية، بالإضافة إلى النمور تضم الغابات المطيرة مجموعة كبيرة ومتنوعة من الطيور والحشرات والثدييات الكبيرة، كما إنّه مكان رائع للزيارة من خلال الرحلات النهرية ورحلات الغابة وممرات المظلات.

 

جزيرة لانكاوي:

 

لانكاوي هي النسخة الماليزية من جزر تايلاند الجنوبية، ومكان حيث تدعو ماليزيا ذات الغالبية المسلمة بقية العالم للحضور والاحتفال على شواطئها، وتحتوي الجزيرة على شواطئ رملية بيضاء وغابات مطيرة مورقة والعديد من مناطق الجذب السياحي مثل سكايبريدج.

 

جبل كينابالو:

 

جبل كوتا كينابالو هو أشهر جبل في ماليزيا، ويقع في ولاية صباح في بورنيو فالصعود إلى القمة يحظى بشعبية كبيرة، ومن أبرز معالم تسلق جبل كينابالو أنّالكثير من النباتات مستوطنة، حيث تتواجد نباتات الأوركيد والنباتات آكلة اللحوم التي لن يراها المرء في أي مكان آخر على هذا الكوكب.

شاهد أيضاً:   بماذا تشتهر قبرص

 

الكهوف:

 

تقع كهوف باتو خارج كوالالمبور مباشرة، وهذه الكهوف الجيرية الرائعة هي أيضًا موقع معبد تاميل مخصص للورد موروجان، وفي كل عام ينزل أكثر من مليون حاج على الكهوف خلال مهرجان ثايبوسام الهندوسي، وهم الأكثر شهرة لخطوات قوس قزح والقرود، وهناك العشرات من معابد الكهوف الأخرى في جميع أنحاء ماليزيا، ومنتزه غونونغ مولو الوطني في ساراواك في بورنيو هو أحد مواقع التراث العالمي لليونسكو ويضم بعضًا من أكبر الكهوف في العالم، وتشمل الكهوف الشهيرة كهف الغزلان أكبر ممر كهف في العالم وكهف كليرواتر (ماء نقي) أطول نظام كهف في جنوب شرق آسيا.

 

أمور أخرى تشتهر بها ماليزيا:

 

مصنع رويال سيلانجور بيوتر:

 

رويال سيلانجور هي أشهر منتجي الأواني القصدير في العالم، وتأسس المصنع في القرن التاسع عشر من قبل مهاجر صيني ولا يزال المصنع يصنع منتجات القصدير ويوظف أكثر من 200 عامل.

 

365 يومًا من المهرجانات:

 

في أرض تعيش فيها العديد من الثقافات جنبًا إلى جنب سيكون من الصعب العثور على يوم في السنة لا يقام فيه مهرجان في ماليزيا، فالمهرجانات الرئيسية كل عام هي عيد الفطر وديبافالي ورأس السنة الصينية وعيد الميلاد ولكن هناك عشرات من المهرجانات الأصغر أيضًا.

 

9 سلاطين:

 

تشتهر ماليزيا بأنّ لها 9 ملوك (سلاطين)، وهناك ملك واحد فقط هو الملك الدستوري الرسمي ورئيس دولة ماليزيا، وكل 5 سنوات يتغير الملك ويصبح أحد الملوك الآخرين رأس الدولة، وهناك 13 ولاية في ماليزيا و 9 منها لديها عائلات ملكية لذا للحفاظ على الأمور عادلة والجميع يتحدون ويستمرون في تدوير التاج، وبالطبع هذا يعني أنّ هناك الكثير من القصور لزيارتها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى