التقنية

بيئة التطوير المتكاملة في البرمجة IDE

مفهوم بيئة التطوير المتكاملة:

 

بيئة التطوير المتكاملة أو الـ (IDE) اختصاراً لـ (Integrated Development Environment)، هو برنامج لبناء التطبيقات التي تجمع بين أدوات المطورين الشائعة في واجهة مستخدم رسومية (GUI)، تتكون بيئة التطوير المتكاملة (IDE) عادةً من:

 

  • محرر الكود المصدري: محرر نصوص يمكن أن يساعد في كتابة كود برمجي مع ميزات، مثل إبراز بناء الجملة مع إشارات المرئية، وتوفير الإكمال التلقائي للغة محددة، والتحقق من الأخطاء النحوية أثناء كتابة الكود.

 

  • البناء المحلي الاوتوماتيكي: الأدوات المساعدة التي تعمل على أتمتة المهام البسيطة والقابلة للتكرار كجزء من إنشاء بنية محلية للبرنامج ليستخدمها المطور، مثل تجميع الكود المصدري للكمبيوتر في كود ثنائي، وتعبئة الكود الثنائي، وتشغيل الاختبارات الآلية.

 

  • المصحح: هو برنامج لاختبار البرامج الأخرى، والتي يمكنها عرض موقع الخطأ بشكل رسومي في الكود الأصلي.

 

لماذا يستخدم المطورون بيئة التطوير المتكاملة؟

 

تسمح بيئة التطوير المتكاملة للمطورين ببدء برمجة التطبيقات الجديدة بسرعة؛ لأن العديد من الأدوات المساعدة لا تحتاج إلى تكوينها يدويًا ودمجها كجزء من عملية الإعداد، ولا يحتاج المطورون أيضًا إلى قضاء ساعات في تعلم كيفية استخدام الأدوات المختلفة بشكل فردي عندما يتم تمثيل كل أداة في (workbench).

 

حيث يمكن أن يكون هذا مفيدًا بشكل خاص لتهيئة المطورين الجدد الذين يمكنهم الاعتماد على بيئة التطوير المتكاملة للحصول على السرعة في الأدوات القياسية للفريق ومهام سير العمل. في الواقع، تهدف معظم ميزات بيئات التطوير المتكاملة إلى توفير الوقت، مثل إكمال الكود الذكي وإنشاء الكود تلقائيًا، مما يلغي الحاجة إلى كتابة تسلسلات الأحرف الكاملة.

شاهد أيضاً:   افضل طريقة تسجيل دخول سناب شات من قوقل

 

تهدف ميزات بيئة التطوير المتكاملة الشائعة الأخرى إلى مساعدة المطورين على تنظيم سير العمل وحل المشكلات. يتم تحديد الأخطاء الناتجة عن الخطأ بشري في الوقت الفعلي؛ نظرًا لأن الأدوات المساعدة يتم تمثيلها بواسطة واجهة مستخدم رسومية واحدة، كما يمكن للمطورين تنفيذ الإجراءات دون التبديل بين التطبيقات، ويعد تمييز بناء الجملة شائعًا أيضًا في معظم بيئات التطوير المتكاملة، والتي تستخدم إشارات مرئية لتمييز القواعد النحوية في محرر النصوص. تتضمن بعض بيئات التطوير المتكاملة بالإضافة إلى ذلك متصفحات للكلاسات والكائنات، بالإضافة إلى مخططات هرمية للكلاس للغات معينة.

 

من الممكن تطوير التطبيقات بدون بيئة التطوير المتكاملة، أو أن يقوم كل مطور بشكل أساسي ببناء بيئة التطوير المتكاملة الخاص به عن طريق دمج الأدوات المساعدة المختلفة يدويًا مع محرر نصوص خفيف الوزن مثل (Vim أو Emacs). بالنسبة لبعض المطورين، تتمثل فائدة هذا النهج في التخصيص الكبير والتحكم الذي يوفره، على الرغم من ذلك، عادةً ما تتفوق ميزة توفير الوقت وميزتي العمل الأوتوماتيكي وتوحيد البيئة في بيئات التطوير المتكاملة الحديثة على الاعتبارات الأخرى.

 

اليوم، تختار معظم فرق تطوير المؤسسات بيئة تطوير متكاملة مُهيأة مسبقًا والتي تناسب حالة الاستخدام المحددة الخاصة بهم، لذا فإن السؤال ليس ما إذا كان يجب اعتماد بيئة تطوير متكاملة، بل بالأحرى تحديد بيئة تطوير متكاملة.

 

الأنواع الشائعة من بيئات التطوير المتكاملة:

 

هناك العديد من حالات الاستخدام الفني والتجاري المختلفة لبيئات التطوير المتكاملة، مما يعني أيضًا وجود العديد من خيارات الخاصة والمفتوحة المصدر في السوق، عادةً ما تكون أهم خصائص التمييز بين بيئة التطوير المتكاملة هي:

 

عدد اللغات المدعومة:

 

بعض بيئات التطوير المتكاملة مخصصة للغة واحدة، وبالتالي فهي تطابق أفضل لنموذج برمجة معين. على سبيل المثال، فإن (IntelliJ) يُعرف في المقام الأول باسم (Java IDE). تحتوي بيئات التطوير المتكاملة الأخرى على مجموعة واسعة من اللغات المدعومة في مكان واحد، مثل (Eclipse IDE) الذي يدعم لغة (Java و XML و Python) وغيرها.

شاهد أيضاً:   من العناصر التي تشترك فيها برامج معالجة النصوص

 

نظام (أنظمة) التشغيل المدعومة:

 

سيتم تقييد نظام تشغيل الخاص بالمطور والذي تكون بيئة التطوير المتكاملة مطبقه عليه (ما لم تكن بيئة التطوير قائمًا على السحابة)، وإذا كان التطبيق قيد التطوير مخصصًا لمستخدم نهائي بنظام تشغيل معين مثل (Android أو iOS)، قد يكون هذا قيدًا إضافيًا.

 

ميزات تشغيل آلي:

 

على الرغم من أن معظم بيئات التطوير المتكاملة تتضمن الميزات الرئيسية الثلاثة من (محرر النصوص وأتمتة الإنشاء ومصحح الأخطاء)، إلا أن العديد منها يتضمن دعمًا لميزات إضافية مثل إعادة البناء، والبحث عن الكود، والتكامل المستمر، وأدوات النشر المستمر (CI / CD).

 

التأثير على أداء النظام:

 

قد تكون بصمة ذاكرة الخاصة ببيئة التطوير المتكاملة مهمة للنظر فيما إذا كان المطور يريد تشغيل تطبيقات أخرى ثقيلة على الذاكرة بشكل متزامن.

 

المكونات الإضافية والإضافات:

 

تتضمن بعض بيئات التطوير المتكاملة القدرة على تخصيص مهام سير العمل لمطابقة احتياجات المطور والأشياء التي يفضلها.

ماسك الأرز اليابانى وصفة سحرية لتفتيح البشرة فى وقت قصير طريقة عمل قناع الأرز

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى