علوم فيزيائية

تجربتي مع تحليل المعادن

تجربتي مع تحليل المعادن، حيث أن تحليل المعادن هو أحد التحليلات المهمة ، هو عدد من الفحوصات التي تقيس مستوى المعادن الضارة في الدم ، وكذلك المعادن الشائعة جدًا ، ربما يكون أحدهم هو الزئبق. الرصاص والزرنيخ وما إلى ذلك ، وكون هذه المعادن من بين العناصر المفيدة للجسم ، لكن الفائض يمكن أن يكون ضارًا. وفي هذه المقالة سوف نتعرف عبر موقعي على تجربتي مع تحليل المعادن.

 

تجربتي مع تحليل المعادن

الكثير من تجارب الغير الذين قاموا بإجراء هذا التحليل، وذلك لما له دور في الكشف عن النسب للمعادن في الدم، والتي من الضروري أن يتم التعرف عليها، وذلك للتخلص من بعض المشاكل الصحية، وفي هذه الفقرة نضع لكم تجربتي مع تحليل المعادن، وهي:

  • تقول أحد السيدات أنني كنت أعاني من الصداع الشديد، والآلام في المعدة، كذلك الغثيان بشكل مستمر.
  • كذلك، كانت تلك الأعراض دون أي أسباب مرضية تكون واضحة، واقترحت علي أحد الصديقات أن اتجه إلى الطبيب.
  • والذي نصحني أن أقوم بإجراء تحليل المعادن، وذلك كي أتعرف على نسبة المعادن في الدم.
  • كان من الضروري أن أعمل التحليل والتعرف على النسبة لهذه المعادن، والتعرف هل إذا كانت هي ملوثة أم لا.
  • وتوجهت إلى أحد المختبرات لإجراء التحليل، وكانت النتائج دقيقة جداً، ومفيدة.

 

أعراض الإصابة بنقص المعادن

مما لا شك فيه أن النقص في المعادن هي من المشاكل التي يتعرض لها العديد من الأفراد، وقد أكدت الدراسات والأبحاث العلمية أن هناك العديد من الأعراض التي تؤكد الإصابة بها، وفي هذه الفقرة نوضح لكم أعراض الإصابة بنقص المعادن، وهو:

  • الغثيان والقيء وآلام في المعدة.
  • القشعريرة.
  • تخدير في الجسم.
  • الإسهال.
  • ضيق في التنفس
  • وخز في القدمين أو اليدين.
  • التعب والضعف.
  • ضعف التركيز.
  • الفشل الكلوي، وفشل الكبد.
  • فقدان الشهية.
  • بطئ النمو الاجتماعي أو العقلي عند الأطفال.
  • كسور في العظام.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • اضطرابات نفسية
  • الصداع
  • إجهاض الجنين، أو الولادة المبكرة.
  • تراكم السوائل في الرئتين.
  • تشنجات العضلات.
  • اضطرابات في الجهاز العصبي.
  • اضطراب في الذاكرة
  • الإغماء.
  • التسمم الغذائي من نقص في معدن الكادميوم.
  • طفح جلدي.
شاهد أيضاً:   الكيمياء العضوية وكيمياء المبلمرات يشتركان في دراسة

 

تجربتي في رفع مخزون الحديد

الجدير بذكره أن الحديد يعتبر هو نوع من أنواع المعادن التي تعتبر هي أساسية، وهامة جداً من أجل صحة الجسم، كما أنه له الدور في توصيل الأكسجين إلى جميع الأنحاء في الجسم، وبناء على ذلك إن النقص من مخزون الحديد، قد يحدث العديد من المشاكل الصحية، وفي هذه الفقرة سوف نتعرف أكثر عن تجربتي في رفع مخزون الحديد، وهي:

  • تقول أحد السيدات أنه في فترة الحمل، وتحديداً في أخر الشهور منها، كنت دائماً أشعر بالدوخة، والدوار.
  • كذلك، كنت لا أقدر على الحركة بشكل طبيعي، وهذا دفعني أن أذهب بسرعة إلى الطبيب الخاص بي، وذلك كي أستشيره.
  • أخبرني أني أعاني من النقص الشديد في نسب مخزون الحديد في الجسم.
  • أيضا، قد وصف لي الإبر التي تساعد على رفع نسب الحديد، وبعد أن انتظمت عليها ما يقارب أسبوعين، وجدت بأن النسبة لا تزيد، وهذا دفعني أن أتوجه إلى تحسين النظام الغذائي الخاص بي.
  • وكان ذلك من خلال تناول العديد من الأطعمة التي تكون صحية، وغنية بالفيتامينات.
  • واستمريت يتناول معلقة كبيرة من العسل مع كوب من الماء الدافئ، وكان ذلك بشكل يومي على الريق.
  • هذا أدى إلى تحسن نسبة الحديد في الجسم.

طرق العلاج بعد تحليل المعادن

حيث أن إجراء هذا التحليل من الممكن أن يكشف النقص في أحد أنواع المعادن في الجسم، أو أنه يكشف إلى الزيادة في النسبة بالشكل الذي يصبح ضاراً للجسم، وهناك العديد من النصائح التي يجب أن يتم اتباعها وذلك بعد أن يتم إجرائه، وهنا سوف نوضح لكم طرق العلاج بعد تحليل المعادن، وهي:

  • ينبغي عليك أن تتناول الأطعمة الصحية، والتي تكون غنية بالمعادن، ومنها هي اللحوم، والخبز، والأسماك، والحليب ومنتجاته، والفواكه، خاصةً الفواكه المجففة، والخضراوات.
  • كذلك، أن تهتم بالعديد من المعادن، ومنها هي الحديد، والماغنيسيوم، والكالسيوم، والبوتاسيوم، الصوديوم، والفوسفور.
  • أيضا من المفضل أن يتواجد أنواع أخرى من المعادن، ومن ضمنها هو اليود، والزنك، والسيلينيوم، والنحاس، ويفضل أن يكونوا بكميات محدودة.
  • بالإضافة إلى ذلك أن يتم تناول الأدوية التي تكون غنية بالمعادن المهمة، وأن يتم المحافظة على المواعيد لها دون أن يكون هناك أي خلل في أوقاتها.
  • ومن النصائح أيضا أن يتم شرب كوب من الحليب بشكل يومي.
شاهد أيضاً:   ما هي التجربة العلمية؟

 

تجربتي مع تحليل المعادن، وفي المقال تعرفنا على هذا التحليل، والذي يعتبر هو من أنواع التحاليل الهامة، والتي بدورها تساعد في الكشف عن النقص أو الزيادة في المعادن في الجسم.

زر الذهاب إلى الأعلى