فن العيش

تطور الفكر الإداري في الاسلام والحضارات القديمة

تطور الفكر الإداري يعتبر من أهم التطورات الفكرية التي حدثت في العلوم الإدارية حيث أنه يعني تطور الفكر الذي تختص به الإدارة فنجد أنه يستند على العديد من النظريات الإدارية مثل النظرية السلوكية، ونظرية العلاقات الإنسانية، والنظرية الكلاسيكية وغيرها من النظريات الإدارية التي تعمل على تطور الفكر الإداري وسنعرض في هذا المقال عبر موقعي مراحل تطور الفكر الإداري قديمًا وحديثًا.

 

ما هو الفكر الإداري

  • الفكر الإداري هو أحد فروع علم الإدارة يختص بتنظيم عمل الأفراد داخل المنشأة وبشكل يتناسب مع بيئة العمل وتحقيق أعلى استفادة ممكنة من قدرات العاملين بها.

تطور الفكر الإداري في الإسلام

لقد مر الفكر الإداري في الإسلام بعدة مراحل وتطورات جعلت التنظيم الإداري الإسلامي ناجح ومتقدم وفيما يلي سنوضح مراحل تطور الفكر الإداري في الإسلام:

  • عرف الفكر الإداري في الإسلام أنه يتكون من مجموعة من النظريات الإدارية التي وضعت مشتقة من أسس ومبادئ الشريعة الإسلامية.
  • يتميز الفكر الإداري في الإسلام أنه مناسب لمعالجة مختلف القضايا مع اختلاف العصور وذلك حيث أن أساس الفكر الإداري نابع من القرآن الكريم والسنة النبوية.
  • اعتمد الفكر الإداري في الإسلام على تطبيق مبدأ الشورى في اتخاذ القرارات.
  • يسعى الفكر الإداري في الإسلام إلى تحقيق التوازن بين المصلحة العامة والخاصة.
  • حقق الفكر الإداري العديد من الإنجازات في الإسلام ونجد أنها تظهر بشكل واضح في نجاح الفتوحات الإسلامية والتوسع في نشر الإسلام.
  • عندما تعرضت الدولة الإسلامية التفكك والانهيار في عهد الدولة العثمانية أثر ذلك على الفكر الإداري الذي تغير بعد ذلك بشكل كبير واتبع نهج مختلف غربي.
شاهد أيضاً:   نظم الإحداثيات المسقطة أو المستوية

 

تطور الفكر الإداري في الحضارات القديمة

حصل الفكر الإداري على اهتمام العديد من الحضارات القديمة مثل الحضارة الفرعونية، والحضارة الإغريقية، والحضارة الصينية وفيما يلي سنوضح تطور الفكر الإداري في الحضارات القديمة:

لقي الفكر الإداري اهتمام كبير في الحضارة الفرعونية حيث نجد أن الدولة الفرعونية كانت تعتمد على التنظيم الإداري الهرمي ففي رأس الهرم توجد الطبقة العليا التي تتكون من حاكم مصر والوزراء والكهنة.

 

ثم يأتي بعد ذلك الطبقة الوسطى وتتكون من موظفي الدولة من الكتاب والحرفيين ثم الطبقة الدنيا وهي تتمثل في العمال الذين لا يتقنون حرفة والعبيد.

مر الفكر الإداري في الدولة الفرعونية بعدة تطورات وكان من أبرزها التوجه لاختيار أحسن الكوادر الإدارية لتحسين أوضاع الدولة.

اهتمت الحضارة الصينية بالفكر الإداري بشكل خاص فوضعت عدة اختبارات للمتقدمين لشغل المناصب الإدارية أو لأداء الخدمة العامة وذلك حتى تضمن اختيار الأكفأ والأنسب.

 

تطور الفكر الإداري في العصر الحديث

مر الفكر الإداري بالعديد من التطورات في العصر الحديث ليتناسب مع التطورات التكنولوجية الهائلة وفيما يلي سنوضح مراحل تطور الفكر الإداري في العصر الحديث:

  • تطور الفكر الإداري بشكل سريع في الفترة الأخيرة وذلك بسبب حدوث طفرة تكنولوجية في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات فأصبح العالم قرية صغيرة وهناك علاقات تربط بين بينهم من خلال وسائل الاتصال.
  • تمثل تطور الفكر الإداري بتغيير عدة مفاهيم ونماذج كان يرتكز عليها علم الإدارة وذلك بسبب ظهور العديد من التقنيات الحديثة المعقدة.
  • سهلت المفاهيم والنماذج الإدارية الحديثة من تحديد متطلبات الإدارية ومن هذه المفاهيم المرونة في التنظيم، الإدارة الاستراتيجية، وإدارة رأس المال الفكري، ولوحة القيادة.

نشأة الفكر الإداري

عرف الإنسان الفكر الإداري منذ القدم حيث أن الفكر الإداري يعني تنظيم جهود الإنسان وتقسيم العمل لتأمين احتياجات الإنسان المعيشية وفيما يلي سنوضح ذلك:

  • تم التعرف على الفكر الإداري لأول مرة داخل الأسرة من خلال تقسيم العمل، وتوزيع الأدوار بين أفراد الأسرة.
  • اتبع المصريين القدماء نوع من الفكر الإداري وهو التنظيم الهرمي للسلطات.
  • ظهرت نظريات حديثة للفكر الإداري منذ ظهور الإسلام حيث كان أول ظهور للتنظيم الإداري واعتماد نظام الدواوين، وحرص على تطبيق مبدأ الشورى.
  • تطور الفكر الإداري مع أحداث الثورة الصناعية ووصولًا التطور التقني وتقسيم فتم ظهور عدة مدارس فكرية للفكر الإداري منها المدرسة السلوكية، المدرسة الكلاسيكية، والمدرسة البيروقراطية.
شاهد أيضاً:   معلومات عن صحيفة صنداي تايمز

 

نظريات الفكر الإداري

هناك العديد من نظريات الفكر الإداري التي اتسمت بعدة مزايا وسمات وتمثلت نظريات الفكر الإداري في مدارس الإدارة المختلفة والتي نعرضها كالتالي:

المدرسة الكلاسيكية: هي تلك المدرسة التقليدية التي ظهرت في نهاية القرن التاسع عشر الميلادي وكان أبرز علمائها تايلور وقد اعتمدت بداخلها على 3 نظريات الفكر الإداري وهي:

  1. النظرية التقسيم الإداري.
  2. نظرية الإدارة العلمية.
  3. النظرية البيروقراطية.

مدرسة العلاقات الإنسانية: هي تلك المدرسة التي تهتم بتفاعل العاملين مع بيئة العمل وفي جميع المجالات المختلفة وقد تم بناء هذه المدرسة على نظريتين وهما:

  1. النظرية التشاؤمية.
  2. النظرية التفاؤلية.

المدرسة السلوكية: هي مدرسة علمية تطبيقية تعتمد على عدة فرضيات للسلوك التنظيمي داخل الإدارة وتأثيرها على الإنتاج وتعتمد هذه المدرسة على عدد من النظريات أبرزها:

  1. نظرية الحاجات الأساسية أو ما تعرف بالشكل الهرمي.
  2. النظرية الوجدانية للدوافع.
  3. نظرية فروم.

مدرسة اتخاذ القرارات: اعتمدت أن التنظيم الإداري هو عبارة عن نظام اجتماعي يتم اتخاذ القرارات به بناءً على التفاعل مع العديد من المؤثرات التي تحدث في البيئة المحيطة به

مدرسة النظم: تعرف المنظمة أنها وحدة واحدة متكاملة شاملة بها العديد من الأجزاء التي تتصل بعضها البعض وتتأثر كل منهم بالآخر.

 

تطور الفكر الإداري كان نتيجة ظهور العديد من التغيرات التي سعى علم الإدارة لمواكبة هذه التغيرات من خلال تطور الفكر الإداري في مختلف العصور وقد تناولنا في هذا المقال تطور الفكر الإداري في الحضارات القديمة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى