أساليب التعلم

تعريف التفكير الناقد وأهميته

تفكير الناقد وأهميته مساحة كبيرة يشغلها لدى الباحثين والفلاسفة وقام العديد من التربويين بكتابة مؤلفات حول تعريف التفكير الناقد وأهميته بالنسبة لعمليات التفكير، وقد يسيء البعض فهم مصطلح التفكير الناقد وأهميته، ويظنون أنه تفكير سلبي يهدف لإبراز أخطاء الآخرين، دون التعبير عن وجهات النظر، لذا سنتحدث في هذا المقال في موقعي عن تعريف التفكير الناقد وأهميته وبيان خصائصه؛ حيث يمكنك بكل سهولة التعرف على أهم معايير التفكير الناقد وأهميته، فقط تابع معنا..

 

تعريف التفكير الناقد وأهميته

مصطلح التفكير النقدي هو أحد تلك المفاهيم المعقدة التي لا يستطيع علماء النفس الاتفاق عليها على مفهوم واحد، لقد عرّفها الفلاسفة والعلماء بعدة طرق مختلفة، سنناقشها في السطور التالية.

 التفكير النقدي عند الفلاسفة والعلماء

فيما يلي شرح لتعريفات التفكير النقدي لبعض الفلاسفة والعلماء:

  • الفيلسوف جون ديوي: عرّف التفكير النقدي بأنه التفكير التأملي.
  • إدوارد جليسر: لقد رأى أن التفكير النقدي يتضمن مراعاة عامل الخبرة نتيجة الصعوبات السابقة للفرد، بالإضافة إلى معرفة التساؤل والتفكير المنطقي، واستخدام المهارات لتطبيق المعرفة السابقة.
  • ديانا هالبرن: عرّفت التفكير النقدي على أنه طريقة للتفكير الهادف تستخدم فيه المهارات المعرفية وأساليب التفكير لتحديد الاحتمالات الممكنة التي تساهم في تحقيق النتائج المناسبة التي تساعد في اتخاذ القرارات الصحيحة.

التفكير الناقد بالمجلس الوطني للتفكير الناقد

تم تعريف التفكير النقدي من قبل المجلس الوطني للتفكير الناقد على أنه عملية عقلية منضبطة لاستيعاب وتحليل وتقييم نتائج الاتصال والتواصل كدليل على المعرفة أو المعتقد والعمل الذي تم الحصول عليه من خلال الملاحظة أو الخبرة، ونموذج التفكير النقدي هو التفكير القائم على القيمة الملكية الفكرية العالمية مثل الوضوح والدقة والاتساق والملائمة والعمق والأدلة الصالحة والاتساع والإنصاف.

 

نشأة التفكير الناقد

استخدم الفيلسوف جون ديوي مصطلح التفكير الانعكاسي أو التفكير التأملي في الفترة 1910-1939 عندما اعتمد على مفهوم البحث في المنهج العلمي، تضمن النقد بشكل عام فحصًا فعالًا لكل عبارة واعتقاد واقتراح، مع مراعاة الأدلة المتاحة ودعمها بالحقائق ذات الصلة، بدلاً من اللجوء إلى النشر العشوائي للنتائج.

أهمية التفكير النقدي

تكمن أهمية التفكير النقدي في أنه يقوم على الحكم على الأحداث بشكل سليم من خلال طرح الأسئلة التي تساعد في توضيح الصورة العامة، ثم إجراء المقارنات والتصنيف بين الخيارات المتاحة من خلال فحص جميع الحقائق ذات الصلة، واتخاذ القرار بشأن النتيجة الأنسب والصحيحة لحل المشكلة بالإضافة إلى ما يلي:

شاهد أيضاً:   جدول الضرب 6 و 7 و 8

تعريف التفكير الناقد هو سمة مهمة في مختلف المجالات العلمية، وتساهم في القدرة على التفكير بوضوح وبتسلسل منطقي في الحل المنهجي والعقلاني للمشكلات، وهي مساهمة تنافسية في أي مهنة.

يعتبر التفكير النقدي عاملاً مهماً في ظل تطور اقتصاد المعرفة الجديد القائم بشكل أساسي على المعرفة والتكنولوجيا، لأنه يساهم في مواكبة التغيير السريع في مختلف المجالات بمرونة وفعالية، بناءً على المهارات الفكرية التي تشمل المعرفة التحليلية ودمج مصادر المعلومات المختلفة في حل المشكلات.

يساهم التفكير النقدي في تنمية مهارات اللغة والقراءة، حيث يؤدي التفكير الواضح والمنهجي إلى تنمية المهارات في التعبير عن الأفكار وتحسين طريقة التفكير من خلال تعلم تحليل بنية النصوص بشكل منطقي وعميق، الأمر الذي يعكس بدوره بشكل إيجابي بنية النص ومهارات الفهم الفردي والتعبير عن الذات.

يساعد تعريف التفكير الناقد وأهميته على تنمية الإبداع والابتكار في حل المشكلات، مع القدرة على توليد أفكار جديدة حول موضوع البحث واختيار أنسب الحلول وتعديلها إذا لزم الأمر لتحقيق أقصى فائدة.

التفكير النقدي هو أساس العلم والديمقراطية حيث يعتمد العلم على التحليل والتجريب للتحقق من النظريات وإثباتها أو دحضها، ويساهم التفكير النقدي في تمكين الديمقراطية من خلال التأكيد على الحكم السليم دون تحيز.

عناصر التفكير النقدي

يمكن تلخيص عناصر التفكير الناقد وأهميته على النحو التالي:

  • تحديد الفرضيات: يقسم المفكرون الناقدون الحجج إلى بيانات أولية لاستخلاص استنتاجات منطقية من الحجج.
  • توضيح الحجج: من خلال تحديد غموض الحجج السابقة وكذلك الافتراضات.
  • تحديد الحقائق: تحديد ما إذا كانت الحجج محتملة ومعقولة، وكذلك النظر في المعلومات المقدمة والتحقق منها، وجمع معلومات غير كاملة أو سرية، وتحديد أي تناقضات.
  • تقييم الفرضيات: يتضمن تحديد قدرة الفرضيات على دعم الاستنتاجات إذا كانت الافتراضات صحيحة في الحجج القائمة على النتائج، حيث تكون الاستنتاجات صحيحة، أما بالنسبة للطريقة الاستقرائية، فلن تكون النتائج ممكنة إلا إذا كانت الفرضيات صحيحة.
  • التقييم النهائي: لأن البيانات الداعمة والاستدلال والأدلة كلها أدوات تزيد من وزن الحجج المقترحة، يتبنى المفكرون النقديون مبدأ الموازنة بين الحجج والأدلة، أو تهميش المعلومات الأساسية حول المشكلة، مما يؤدي إلى استبعادهم من التوصيات الخاطئة.

 

معايير التفكير الناقد وأهميته

يتميز التفكير الناقد الجيد بعدة معايير، منها:

  • الوضوح: ويشمل القدرة على توضيح ما يعنيه المرء وإعطاء أمثلة لزيادة وضوح أفكار المرء.
  • الدقة: وتشمل التأكد من دقة المعلومات المتاحة والقدرة على مراجعتها على النحو المحدد إذا كانت تتناسب مع سياق الأحداث.
  • التحديد: أي إمكانية تحديد تفاصيل حول الفكرة المقترحة للتخصص بدقة في مجال مشكلة البحث.
  • الاتساق: تحديد علاقة الفكرة بالمشكلة، وكيف تؤثر عليها، وكيف تساعد في حلها.
  • العمق: أي معرفة العوامل المسببة للمشكلة حتى يتمكن المرء من تحديد المعوقات والتحديات التي يجب معالجتها.
  • الاتساع: أي تحديد وجهات نظر مختلفة حول المشكلة، مع الأخذ في الاعتبار ما إذا كانت هناك طرق ووجهات نظر أخرى يجب مراعاتها عند تقييم المشكلة.
  • المنطقية: يتضمن تحديد مدى ارتباط الأفكار المتعاقبة، والتأكيد على أن المقدمات المطروحة حول الموضوع تتناسب مع الاستنتاجات أو الحلول التي تم التوصل إليها، وأنها كلها مرتبطة بالأدلة المنطقية ذات الصلة وتتعلق بنفس المشكلة.
  • المغزى: القدرة على تحديد النقاط المركزية التي لها أكبر الأثر فيها، وكذلك التعرف على أهمية المشكلة وإبراز الحقائق المرتبطة بها مباشرة.
  • الإنصاف: يتضمن القدرة على تحديد ما يبرر الحل المقترح؛ أي تحديد سياق الأحداث التي أدت إلى اختياره، وإرساء الحياد والإنصاف، من خلال اتخاذ التدابير المناسبة، بغض النظر عن ميول المفكر الخاصة أو أي تأثير لأحد الطرفين على الآخر.
شاهد أيضاً:   كيف تنمي مهارة القراءة الواعية لديك

خصائص التفكير الناقد وأهميته

هناك عدة خصائص للتفكير النقدي يمكن تلخيصها في الآتي:

  • تعزيز الإنتاج والإيجابية: من خلال دور تعريف التفكير الناقد وأهميته في فهم القيم والسلوكيات التي تنشأ من وجهات نظر مختلفة في عالم مختلف، حسب الهياكل الاجتماعية والأشكال الفنية، ويقتصر على معناه السلبي فقط، لكنه يذهب أبعد من ذلك لإحداث استجابة ملموسة بسبب العملية النقدية الفكرية.
  • التفكير النقدي عملية مستمرة لا تنتهي أبدًا: هذه الميزة هي إحدى السمات الأساسية للتفكير النقدي لأنها تتطلب التشكيك في جميع الافتراضات، بحيث لا يصل الفرد إلى حالة من الاستقرار النقدي.
  • المظاهر المختلفة للتفكير النقدي حسب البيئة التي يظهر فيها: تختلف مستويات التغيير الناتج عن التفكير النقدي باختلاف سلوك الأفراد وطريقة تعاملهم مع المشكلات.
  • الأحداث الإيجابية والسلبية: تعتبر المواقف الإيجابية شكلاً من أشكال التحفيز الذاتي للتقدم والتطور، فضلاً عن المواقف السلبية التي تمثل مواقف صعبة أو صدمات حرجة يمر بها الفرد، مما يجبره على إعادة التفكير في سلوكه وطريقة إدارته للأمور.
  • علاقة التفكير النقدي بالعواطف وعلاقته بالجوانب المعرفية: السعي لتطبيق عمليات النقد والفحص في الحياة اليومية يجلب معه العديد من المشاعر مثل القلق والخوف من عواقب إعادة التفكير في سبل العيش والتفاعلات السائدة في الحياة، حيث العواطف هي منتجات تصاحب المعرفة ويمكن تبادلها وفقًا للمعرفة المكتسبة.

سمات المفكر الناقد

تشمل الصفات التي يجب أن يمتلكها المفكر النقدي ما يلي:

  • الإلمام بالموقف: يعني اليقظة والانتباه إلى مجمل الأحداث التي تتزامن مع حدوث نفس الفترة في حالة معينة، ولا يُقصد بهذا أن يُفهم من وجهة نظر مادية فقط، بل يجب تجاوزها إلى فهم العوامل النفسية والسياسية للحالة التي تؤدي إلى ربط جميع المعلومات للوصول إلى استنتاجات منطقية.
  • الوعي الذاتي: يتميز المفكر الناقد بالقدرة على فهم الذات وتحليل ميول الفرد من أجل تمييز تحيزاته الخاصة وتنحيها جانباً؛ وبذلك يستطيع التفكير بشكل أوسع في المعلومات المقدمة إليه، لأن كل هذا يزيد من تقديره لمفهوم الإدراك الذاتي وضرورة وجوده، خاصة وأن التحيز يأتي بأشكال عديدة.
  • الانفتاح على تنوع الأفكار والآراء: من المهم إدراك أهمية اختلاف الآراء والاستماع إليها بأذرع مفتوحة، لأن المفكر النقدي لا يهتم بالمنشئ أكثر من اهتمامه بنفسه.
  • التحلي بالثقة: التفكير المنطقي وحده لا يكفي، ولكن المفكر يجب أن يكون واثقًا من تطبيق التفكير المنطقي في موقف معين.
  • التركيز على المستقبل: ضع في اعتبارك الوضع الحالي وفكر في تأثير القرارات الحالية على المستقبل.
  • التساؤل العميق: يتضمن القدرة على طرح الأسئلة الصحيحة، وتحليل الإجابات، والاستمرار في طرح الأسئلة لتحقيق الغرض من الاستفسار.
شاهد أيضاً:   سلبيات استخدام الحاسوب في التعليم

معوقات التفكير الناقد

ومن أهم معوقات القدرة على تعليم التفكير النقدي ما يلي:

  • عدم اليقين في مفهوم التفكير الناقد: يعتبر مفهوم التفكير النقدي من المفاهيم المعقدة التي تربك العلماء وتمنعهم من الإجابة على مجموعة متنوعة من الأسئلة، بما في ذلك: هل يمكن قياس التفكير النقدي؟ ما هي الأساليب والأدوات المناسبة لقياسه؟
  • عدم وجود تسلسل منظم في تدريس التفكير الناقد: يعد عدم وجود نهج منظم لتدريس التفكير النقدي أحد أهم العوائق التي يواجهها المعلمون.
  • تهديد يصاحب ممارسة التفكير الناقد: يقال إن التفكير النقدي يهدد الصداقة المفترضة أثناء التفاعل بين الأشخاص.
  • نقص تدريب المعلمين: حقيقة أن المعلمين ليسوا على دراية بجوانب التفكير النقدي وطرق التدريس ستمنعهم من اكتساب هذه المهارة المهمة.

وفي الختام نرجو أن نكون قد تعرفنا على تعريف التفكير الناقد وأهم الخصائص التي تميزه عن غيره، وما هي المعوقات التي تواجهه.

تعريف التفكير الناقد وأهميته, تعريف التفكير الناقد وأهميته, تعريف التفكير الناقد وأهميته, تعريف التفكير الناقد وأهميته, تعريف التفكير الناقد وأهميته, تعريف التفكير الناقد وأهميته

زر الذهاب إلى الأعلى