فن العيش

حديث في النهي عن الغضب

لقدْ جاءَ الإسلامَ ليهذّبَ أخلاقَ الإنسانِ، وليجمّلَ أخلاقهُ بمعانٍ ساميةٍ، وقدْ كانَ أصحابُ رسولِ اللهِ صلّى اللهُ عليه وسلّمَ بلازمونَهُ عليه الصّلاةُ والسّلامُ ليتعلّموا منهُ ما اتّصفَ به عليه الصّلاةُ والسّلامُ، وكانَ يعلّمُهمْ إذا سألوهُ، فينصحهمْ بما يفيدُهمْ، ومنَ الأمورِ الّتي علّمها لهمْ رسولُ اللهِ صلّى اللهُ عليه وسلّمَ البعدُ عنِ الغضبِ، فتعالوا معنا نستعرضُ حديثاً في ذلك.

 

الحديث:

 

أوردَ الإمامُ البخاريُّ يرحمهُ اللهُ في الصّحيح: ((حدّثنا يحيى بنُ يوسفَ، أخبرنا أبو بكرٍ هو ابنُ عيّاشٍ، عنْ أبي حَصينٍ، عنْ أبي صالحٍ، عنْ أبي هريرةَ رضيَ اللهُ عنهُ، أنّ رجلاً قال للنّبيِّ صلّى اللهُ عليه وسلّمَ: أوصِني؟ قال: “لا تغضبْ”. فرددها مراراً، قال: “لا تغضبْ”)). رقمُ الحديث: 6116.

 

ترجمة رجال الحديث:

 

الحديثُ المذكورُ يوردهُ الإمامُ محمّدُ بنُ إسماعيلَ البخاريُّ في صحيحه في كتابِ الأدبِ، بابُ: (الحذرِ منَ الغضبِ)، والحديثُ جاءَ منْ طريقِ الصّحابيِّ الجليلِ أبي هريرةَ رضيَ اللهُ عنهُ، وهوَ عبدُ الرّحمنِ بنِ صخرٍ الدّوسيُّ، منْ أكثرِ الصّحابةِ روايةً للحديثِ عنْ رسولِ اللهِ صلّى اللهُ عليه وسلّمَ، أمّا رجالُ السّندِ البقيّةُ:

 

  • يحيى بن يوسفَ: وهوَ أبو يوسفَ، يحيى بنُ يوسفَ الزّميُّ الخراسانيُّ (ت:225هـ)، وهوَ منْ ثقاتِ رواية الحديثِ منْ تبعِ أتباع التّابعينَ.

 

  • أبو بكرٍ: وهوَ أبو بكرِ بنُ عيّاشِ بنِ سالمٍ الأسديُّ الكاهليُّ (94ـ193هـ)، وهوَ منَ المحدّثينَ الثّقاتِ منْ أتباع التّابعينَ.

 

  • أبو حَصينٍ: وهوَ عثمانُ بنُ عاصم بنِ حصينٍ الأسديُّ (ت: 127هـ)، وهوَ منَ أتباعِ التّابعينَ الثّقات في رواية الحديث.

 

 

دلالة الحديث:

 

يشيرُ الحديثُ إلى النّهيِّ عن الغضبِ، والغضبُ منَ العاداتِ السّيئةِ الّتي تقودُ بصاحبها إلى التّهوّر وإلى عواقبَ وخيمةٍ، وقدْ نهى النّبيُّ صلّى اللهُ عليه وسلّمَ الرّجلَ السائلَ للنّصيحةِ عنِ الغضبِ لأنّهُ يعلمُ أنّهُ مفتاحُ الشّيطانِ وسببُ لوقوعِ الفتنةِ والمشاكلِ والنّزاعاتِ بينّ النّاسِ، وقدْ يكونُ أحيانً الغضبُ ماسحاً للعقلِ البشريِّ الّذي أعطانا إياه اللهُ تعالى كي نتفكّرَ بهِ ونزنَ الصحيحَ منَ الخاطئِ، والنّهي هنا ليسَ تحريماً لانَّ نهيَ التّحريمِ لا يدخلُ في طباعِ كطبيعة الغضبِ.

 

ما يرشد إليه الحديث:

 

منَ الفوائدِ منَ الحديث:

 

  • الإسلامُ حريصُ على تهذيب النّفسِ البشريّة وتقويمها.

 

  • النّهي عن الغضب إغلاقاُ لطرقِ الشّيطان.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى