أحكام شرعية

حكم الأخذ من الشعر لمن أراد أن يضحي

حكم الأخذ من الشعر لمن أراد أن يضحي، تعتبر الأضحية إحدى شعائر الدين الإسلامي، وهي كناية عن كبش الفداء لإسماعيل- عليه السلام-، ووقت الأضحية يكون ي أول أيام عيد الأضحى المبارك لغاية اليوم الثالث، وبعد ذلك لا تعتبر أضحية، ولها شروط معينة من ناحية عمر الأضحية ونوعها، وهي سنة مؤكدة لدى أغلب المذاهب الدينية، أما المذهب الحنيفين فيعتبرها واجبة، ويشترط أن يتصدق المسلم بجزء من اللحم النيئ يعد ذبحه، وفي هذا المقال عبر موقعي سيتم الإجابة عن سؤال ما هو حكم الأخذ من الشعر لمن أراد أن يضحي.

 

ما حكم أخذ شيء من الشعر للمضحي

تكثر التساؤلات عند قرب عيد الأضحى عن الأضحية، وما مواصفاتها وكم عمر الأضحية، وكذلك عن نوع الأضحية هل هي من الأبل أو من الدواب، وأيضاً ما هي الأشياء التي تعتبر فيها الأضحية غير جائزة، وكذلك بالنسبة للمضحي ما يجب عليه اتباعه حتى تكون شروط الأضحية جائزة، وإليكم أهم الأحكام في أخذ المضحي لشيء من شعره قبل عيد الأضحى:

  • تعتبر هذه المسألة خلافية بين أهل العلم والفقهاء، حول هل يجوز أخذ بعض الشعر أو لا.
  • فمنهم من اعتبر أنه لا يجوز بأي حال من الأحوال أخذ أي شعر أو حلقه من قبل الشخص الذي ينوي الأضحية.
  • كذلك هناك من العلماء من أجاز أخذ شيئاً من الشعر.
  • إذا كان شائب وينبت في منطقة الشارب، ويسبب الحرج لصاحبه.
  • وأيضاً أجاز الفقهاء قص الأظفر الذي انكسر عند القيام بأحد الأعمال، فيجوز قصه لأنه يسبب الأذية للشخص.
  • علاوة على ذلك يجوز قص الشعر لمن أصيب أو جرح في راسه، حتى يستطيع الطبيب رؤية الجرح بوضوح.
  • وكذلك هناك رأي من أهل الفقه، أنه على الشخص المضحي ترك هذا الأمر منعاً للبس والوقوع في الخطأ.
شاهد أيضاً:   هل يجوز الاكل امام الصائم

 

أقوال العلماء في أخذ الشعر للمضحي

هناك اختلاف بين العلماء على قصة أخذ شيئاً من الشعر للشخص الذي يريد أن يضحي، فبعضهم يأخذ من شعره أو يقص أظفره وهي على دراية بذلك، والبعض ينسى أو لا ينتبه أنه تم الدخول في العشر الأوائل من ذي الحجة، والتي فيها يتوقف الشخص المضحي عن أخذ شعره، أو شيئاً من بشرته وكذلك قص أظافره:

  • روت أم سلمة عن الرسول أنه قال:( إذا رأيتم هلال ذي الحجة، وأراد أحدكم أن يضحي، فليمسك عن شعره وأظفاره)
  • عند الإمام أحمد وبعض الشافعية، حرموا الأخذ من الشعر أو الأظفار، أو شيئاً من البشرة.
  • وأيضاً الشافعية والإمام مالك، ومعه بعض الحنابلة، قالوا إنه يكره الأخذ من الشعر والأظفر.
  • أما البعض من الحنفية فقد قالوا إنه يستحب عدم الأخذ من الشعر، أو شيئاً من البشرة.
  • وعلاوة على ذلك أجاز بعض الحنفية أن يأخذ المضحي يعضاً من شعره، أو حتى أن يقوم بقص أظفاره.
  • وكذلك فإن الإمام النووي قال إن أخذ الشعر أو قص الأظفر لمن أراد أن يضحي، عند دخول العشر، مكروه حتى يضحي.

 

هل يجوز حلق الشعر للمضحي

اختلف العماء في جواز أو تحريم حلق الشعر أو أخذ شيئاً من البشرة، للشخص الذي ينوي الأضحية، وذلك عند دخول العشر الأوائل من شهر ذي الحجة:

  • يكره على المضحي أن يأخذ أو يحلق شيئاً من شعره، في بداية العشر الأوائل من ذي الحجة حتى يضحي.
  • وكذلك من الفقهاء من قال إنه يستحب أن يمسك عن حلق شعر رأسه وبدنه، أو حتى قص أظافره، حتى يضحي.
  • أيضاً يستثنى من ذلك النسيان، فمن نسي وحلق أو أخذ من شعره يجوز له ذلك، وتجوز أضحيته.
  • علاوة على ذلك قول أغلب الفقهاء بعدم جواز أخذ أو حلق الشعر.
  • إلا إذا كان لضرورة قصوى خارجة عن إرادة الشخص.
  • والمرجح اتباع سنة الرسول- صلى الله عليه وسلم-، حين أمر بعدم أخذ أي شيئاً من الشعر أو البشرة لمن أراد الأضحية.
شاهد أيضاً:   حكم صيام يوم عرفة إذا وافق الجمعة ابن عثيمين

 

وصلنا وإياكم إلى ختام مقالنا، والذي كان تحت عنوان حكم الأخذ من الشعر لمن أراد أن يضحي، ونتمنى أن تكونوا قد استنرتم من فتاوي وأقوال الفقهاء المذكورة في هذا المقال.