أحكام شرعية

حكم جرح الزوج لزوجته بالكلام

حكم جرح الزوج لزوجته بالكلام من الأحكام التي يجب أن يعرفها الزوج والزوجة عن حكمهما الشرعي لأن الله تعالى جعل الزواج مسكن الرجل والمرأة وبداية بناء الأسرة على أساس المودة والرحمة بينهما ، ولكن عندما يتعلق الأمر بإيذاء الزوجة وإهانتها ، فمن هنا تبدأ خيبة الأمل. والمعاناة التي تدخل قلبها قد لا تستطيع الزوجة تحملها بسبب طبيعتها ولهذا السبب سيحدد الموقع المرجعي الحكم على الزوج الذي يسيء للزوجة لفظيا ، كيف يتعامل الزوج مع الإساءة للزوجة ، فماذا؟ هي أسباب عدم احترام الزوج للزوجات ، وما هي حقوق الزوجة على زوجها ، وما أسباب جرح الزوج لزوجته بالكلام ، وما إلى ذلك في هذا المقال عبر موقعي.

حكم جرح الزوج لزوجته بالكلام

جاء الشريعة الإسلامية فقط لإزالة كل أشكال الظلم والإذلال والعنف ، ورفع مكانة الإنسان ، ومنع تعرضه لأي شكل من أشكال الظلم. وقد خص الله تعالى الزوج والزوجة في هذا الأمر لأهمية العلاقة بينهما.ولهذا فقد حرّم الله -عز وجل- على الزوج أن يجرح زوجته بالكلام؛ لأن المرأة بطبيعتها ما خلقت إلا بقلب رحيم ويتأثر بأي شيء حتى بالكلام، فكيف إن كان هذا الكلام مؤذي وقد يجرح قلبها، ولا سيما وأن الله سبحانه وتعالى قد بيّن في كتابه العزيز أن الزواج ما هو إلا سكن لها؛ حيث قال: {وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ}، وقال أيضًا: {وَعَاشِرُوهُنَّ بِالمَعْرُوفِ}.

 

كيفية التعامل مع الزوج الذي يجرح زوجته بالكلام

قد تتعرض الحياة الزوجية لبعض الاضطرابات التي تأتي من أحد الطرفين ، ولكن للزوج النصيب الأكبر في التأثير على الزوجة ، ولهذا السبب فإن التعامل مع الزوج الذي يؤذي زوجته باللفظ هو كما يلي:

  • أن تكون الزوجة أكثر هدوء وأكثر حكمة عند بدايته بالكلام.
  • أن تبتعد قدر الإمكان عن الرد بنفس الأسلوب؛ حتى لا يتفاقم الأمر.
  • أن تطلب منه أن يكون هنالك حوار بهدوء لحل أي مسألة قد تطرأ على حياتهم.
  • أن تلجأ إلى التعبير عما يجرحها ويضايقها بكل صراحة؛ حتى لا يبقى في نفسها شيء.
  • أن تذكره بحرمة ذلك؛ وأن الحياة الزوجية يجب أن تبقى قائمة على المودة والرحمة.
شاهد أيضاً:   هل يجب الوضوء عند قراءة القران

أسباب عدم احترام الزوج لزوجته

تبدأ الحياة الزوجية بالحب والحنان وتبادل المشاعر الجميلة التي تسعد الزوجين ، حتى تبدأ باللامبالاة وتبادل مشاعر عدم الحميمية والتفاهم ، حتى يصل الأمر إلى عدم الاحترام ، وبالتالي ، من أسباب الزوج. قلة احترام زوجته:

  • أن يشعر الزوج بعد الاهتمام به وعدم الثقة بنفسه: وهذا يكون عندما يرى أن الزوجة قادر على تدبير بيتها وأولادها دون وجوده، أو أنها أعلى منه قدرًا سواء علميًا أو ماديًا.
  • أن يكون الزوج مشغول على الدوام؛ فهذا يجعله غير مستمع لزوجته ومشاكلها ومطالبها فيؤدي إلى عدم احترام رأيها ووجدها.
  • أن يشعر الزوج بعدم الاهتمام والاحترام من قِبل الزوجة له؛ فهذا يجعله في شعور متبادل فيقلل من احترامه لها.
  • أن يكون الزوج يشعر بأن عدم الاحترام شيء بسيط ولا يؤثر على الزوجة لعدم تذمرها منه، فهذا يجعله مستمرًا في عدم الاحترام لها.
  • أن يكون الزوج في طبيعته يقلل من احترام أي شخص وهذا مما يجدر بالزوجة أن تلحظه في بداية التعارف والزواج، ليقوم بتعديل سلوكه وتبادله للاحترام والمودة.

 

حكم إهانة الزوج لزوجته

أقام الله تعالى الزواج الشرعي على أساس الحقوق والواجبات ، ويمارس كل من الزوجين هذه الحقوق والواجبات كما أعطاها الله تعالى ، ومن حقوق الزوجة على زوجها:

حق الزوجة على زوجها

  • المهر: حيث يعد المهر من الحقوق المادية فهو المال الذي تستحقه الزوجة حين العقد عليها من الزوج، حيث قال تعالى: {وَءَاتُواْ ٱلنِّسَآءَ صَدُقَٰتِهِنَّ نِحْلَةً}، وما جاء هذا إلا لتكريم المرأة ورفع شأنها.
  • النفقة: وهي ما يكون بتوفير المأكل والمشرب والملبس للزوجة، وحتى لو كانت صاحبة مال؛ حيث قال تعالى: {وَعَلَى الْمَوْلُودِ لَهُ رِزْقُهُنَّ وَكِسْوَتُهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ}، وما ورد عن عائشة حيث قالت: “دخلت هند بنت عتبة امرأة أبي سفيان على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت: يا رسول الله إن أبا سفيان رجل شحيح لا يعطيني من النفقة ما يكفيني ويكفي بنيَّ إلا ما أخذت من ماله بغير علمه فهل علي في ذلك من جناح؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: خذي من ماله بالمعروف ما يكفيك ويكفي بنيك”.
  • السكن: أي أن يجعل لها مسكن على حسب مقدرته، فهو حق من حقوق الزوجة؛ حيث قال الله تعالى: {أَسْكِنُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ سَكَنْتُمْ مِنْ وُجْدِكُمْ}.
  • حسن العشرة: فهي مما أمر به الله تعالى بين الأزواج، فعلى الزوج أن يعامل زوجته بكل رفق ولين، حيث قال تعالى: {وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالمَعْرُوفِ}، وما جاء في السنة عن عروة بن الزبير قال: قالت عائشة: “والله لقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقوم على باب حجرتي والحبشة يلعبون بحرابهم في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم يسترني بردائه لكي أنظر إلى لعبهم ثم يقوم من أجلي حتى أكون أنا التي أنصرف، فاقدروا قدر الجارية الحديثة السن حريصة على اللهو”.
  • عدم إلحاق الضرر بالزوجة: وهذا أساس الحياة الزوجية، فالضرر على الزوجة مما حرمه الله سبحانه وتعالى، أما إن لزم الأمر فقد عليه أن يأدبها بأسلوب حسن وضرب غير مبرح، حيث ورد عن جابر بن عبد الله قال: قال صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع: “فاتقوا الله في النساء فإنكم أخذتموهن بأمان الله واستحللتم فروجهن بكلمة الله ولكم عليهن أن لا يوطئن فرشكم أحدا تكرهونه فإن فعلن ذلك فاضربوهن ضربا غير مبرح ولهن عليكم رزقهن وكسوتهن بالمعروف”.
شاهد أيضاً:   هل يجوز صيام عاشوراء بدون نية مسبقة

حق الزوج على زوجته

  • طاعة الزوجة لزوجها؛ حيث قال تعالى: {الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاء بِمَا فَضَّلَ اللّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ}.
  • أجابه الزوج لزوجها عند طلبه؛ وهذا يكون في العلاقة الزوجية فعليها أن تسلم نفسها إليه للاستمتاع بها.
  • الخروج من البيت لا يكون إلا بإذن الزوج؛ حيث أجمع أهل العلم على أنه لا يجوز لها حتى الخروج للعيادة إلا بإذنه.
  • عدم إدخال من يكره الزوج إلى بيته دون علمه؛ حيث قال أبو هريرة: “لا يحل للمرأة أن تصوم وزوجها شاهد إلا بإذنه، ولا تأذن في بيته إلا بإذنه”.
  • معاملة الزوجة زوجها بالمعروف وحسن العشرة والمعاشرة؛ حيث قال تعالى: {وَعَاشِرُوهُنَّ بِالمَعْرُوفِ}.
  • القيام على خدمة الزوج عن طيب نفس.
  • القيام بتأديب الزوجة إن لزم الأمر؛ ولكن من غير ضرب مبرح.

بعض النصائح لتعامل الزوج مع زوجته

الحياة الزوجية لا تخلو من المشاكل في البداية ، ويجب على الزوجين إظهار درجة عالية من التفاهم والتعايش حتى يستمر رباط الزواج بينهما. وفيما يلي بعض النصائح حول كيفية تعامل الزوج مع زوجته:

  • أن يناديها بأحب الأسماء إليها؛ حيث كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ينادي زوجاته في أحب الأسماء.
  • أن يقوم بأمور تفضلها وتسعدها، كتقديم الهدايا وتذكر المناسبات الخاصة بها.
  • أن يقوم على حل أي خلاف بكل هدوء وحوار ونقاش.
  • أن يستمع كل منهم لرغبات الآخر.
  • الصبر على الزوجة فهي لها أيام تعكر صفو نفسيتها فعلى الزوج أن يحتويها ويأخذا لها العذر.

وهكذا توصلنا إلى خاتمة المقال الخاص بحكم جرح الزوج لزوجته بالكلام وتبين أنه محرم عليه ، ثم توصلنا إلى كيفية التصرف في حالة إيذاء زوجته باللفظ. وشرح أسباب عدم احترام الزوج لزوجته والحكم على إهانة الزوج للزوجة وحقوق الزوجة على الزوج والزوجة على الزوج ، وفي نهاية المقال أوردنا بعض النصائح حول كيفية التعامل مع بعضنا البعض.

شاهد أيضاً:   هل يجوز الصيام مع نزول إفرازات بنية قبل الدورة

حكم جرح الزوج لزوجته بالكلام, حكم جرح الزوج لزوجته بالكلام, حكم جرح الزوج لزوجته بالكلام, حكم جرح الزوج لزوجته بالكلام, حكم جرح الزوج لزوجته بالكلام, حكم جرح الزوج لزوجته بالكلام, حكم جرح الزوج لزوجته بالكلام, حكم جرح الزوج لزوجته بالكلام