أحكام شرعية

حكم صفة صلاة الميت والدعاء للمتوفي

تعد صلاة الميت من الصلاة الواجبة التي تعد من الفروض الكفاية حيث يجب تأدية صلاة الجنازة على كل مسلم ميت كما أنه يجب تأديتها على المسلم السقط وهو الذي قد نزل من رحم أمه قبل إتمام شهور الحمل، لذا سنتحدث في هذا المقال في موقعي عن صفة صلاة الميت، حيث أن بتلك الصلاة يمكننا الدعاء للمتوفى من أجل طلب رحمه الله تعالى له. 

 

صفة صلاة الجنازة

إن صلاة الجنازة لها كيفية معينة والتي تتمثل فيما يأتي:

  • أن يقوم المسلم بالوضوء ثم بعد ذلك ينوي صلاة الجنازة ولا يتلفظ بالنية ثم يستقبل القلب مع العلم أن يكون نعش الميت بين الإمام والقبلة.
  • ثم يقف الإمام عند رأس الميت إذا كان الميت رجلا وعند وسط الميت في حالة إذا كانت المتوفي أنثى.
  • ثم بعد ذلك يقوم المصلي بتكبير أربع تكبيرات ويجوز الفضل على ذلك بالزيادة عن أربع وخاصة إذا كان المتوفى من أهل العلم وذوي الفضل فيكبر الإمام أولا ثم يكبر المصلون بعده.
  • ثم بعد ذلك يضع المصلي يده اليمنى على يده اليسرى فوق صدره ثم يستعيذ بالله من الشيطان الرجيم ثم يقول البسملة ويقرأ بعد التكبيرة الأولى سورة الفاتحة في سره كما يجوز أن يقرأ المصلي سورة قصيرة بعد قراءة سورة الفاتحة.
  • ثم يقول التكبيرة الثانية وبعدها يصلي على النبي صلى الله عليه وسلم الصلاة الإبراهيمية وهي اللهم صلي على سيدنا محمد وعلي ال سيدنا محمد كما صليت على سيدنا إبراهيم وعلى آل سيدنا إبراهيم.
  • ثم يكبر التكبيرة الثالثة ويدعو بعدها للميت بإخلاص.
  • ثم بعد ذلك يكبر التكبيرة الرابعة ويقف قليلا ثم يسلم عن يمينه وعن شماله.

 

الدعاء للميت

هناك أدعية قد وردت عن النبي صلى الله عليه وسلم للدعاء للميت وتعد هذه الأدعية هي أفضل الأدعية التي يمكن استخدامها للدعاء له كما أنه يجوز للمصلي أن يدعو لنفسه بما شاء من الدعاء كما يجوز أن يدعو للميت ولكافة المسلمين بما شاء من الدعوات ولكن يفضل الدعاء بما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم ومن هذه الأدعية المأثورة عن النبي صلى الله عليه وسلم ما يلي:

  • اللَّهُمَّ، اغْفِرْ له وَارْحَمْهُ، وَاعْفُ عنْه وَعَافِهِ، وَأَكْرِمْ نُزُلَهُ، وَوَسِّعْ مُدْخَلَهُ، وَاغْسِلْهُ بمَاءٍ وَثَلْجٍ وَبَرَدٍ، وَنَقِّهِ مِنَ الخَطَايَا كما يُنَقَّى الثَّوْبُ الأبْيَضُ مِنَ الدَّنَسِ، وَأَبْدِلْهُ دَارًا خَيْرًا مِن دَارِهِ، وَأَهْلًا خَيْرًا مِن أَهْلِهِ، وَزَوْجًا خَيْرًا مِن زَوْجِهِ، وَقِهِ فِتْنَةَ القَبْرِ وَعَذَابَ النَّارِ).
  • (اللَّهمَّ اغْفِرْ لحيِّنا وميِّتِنا وشاهدنا وغائِبنا وصَغيرنا وَكبيرنا وذَكرِنا وأُنثانا اللَّهمَّ مَنْ أحييتَه مِنَّا فأحيِه علَى الإسلامِ ومن تَوَفَّيتَه مِنَّا فتَوفَّهُ علَى الإيمانِ اللَّهمَّ لا تحرمنا أجرَه ولا تُضلَّنا بعدَه
  • أما في حالة إذا كان الميت صبي أو مجنون فإنه في الدعاء لها لا يتم الاستفسار لهما وذلك لأنها لم يوجد لهما ذنوب تستحق الاستغفار وإنما يقال في الدعاء لهما” اللهم اجعله لنا فَرَطاً، واجعله لنا أجراً وذخراً، واجعله لنا شافعاً ومشفّعاً”
  • أما فيما يتعلق بصفة السلام يعج الإفراغ من صلاة الميت فإن هذا السلام يعد من الأمور المتفق عليها بين جمهور الفقهاء ولكن يري الإمام أحمد ابن حنبل أن التسليمة الواحدة هي السنة في صلاة الجنائز لكن الشافعية استحبوا التسليمتين.

تكبيرات صلاة الميت

  • صفة صلاة الميت أربع تكبيرات وهي وردت بهذه الكيفية عن رسول الله صلى الله عليه وسلم عندما أدى صلاة الجنازة على النجاشي ملك الحبشة والدليل على ذلك ما جاء في الحديث الصحيح الذي رواه أبي هريرة فقد قال” إن رَسولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ نَعَى النَّجَاشِيَّ في اليَومِ الذي مَاتَ فِيهِ، وخَرَجَ بهِمْ إلى المُصَلَّى، فَصَفَّ بهِمْ، وكَبَّرَ عليه أرْبَعَ تَكْبِيرَاتٍ”

ويجب التنويه إلى أن السنة الثابتة في كيفية اليدين هو رفعهما في التكبيرة الأولى وعدم رفع اليدين في باقي التكبيرات وسوف نعرض لك ملخص يوضح صفة صلاة الميت وهي على النحو التالي:

  • بعد قراءة المصلي التكبيرة الأولى: يقرأ الفاتحة كما يجوز له أن يقرأ سورة قصيرة بعدها.
  • بعد قول المصلي التكبيرة الثانية” الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم بالصلاة الإبراهيمية التي وردت في صيغة التشهد وهي” اللَّهم صلِّ على مُحمدٍ وعلى آل مُحمد، كما صَلَّيت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم، إنِّك حميدٌ مجيد، اللَّهم بارك على مُحمدٍ وعلى آل مُحمد، كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم، إنَّك حميدُ مجيد.
  • بعد قراءة التكبيرة الثالثة: يدعو جميع المصلي للمتوفي بإخلاص ومن الأفضل أن يدع له بالأدعية المأثورة عن النبي صلى الله عليه وسلم
  • بعد قراءة التكبيرة الرابعة: يسلم المصلي تسلمين واحدة عن يمينه والأخرى عن يساره ويجوز له أن يكتفي بتسليمة واحدة.

حكم الصلاة على الميت

  • أجمع جمهور الفقهاء على أن صلاة الميت من فروض الكفاية أي أنه إذا قام بها البعض سقط الإثم عن الباقين ومن الجدير بالذكر أنه يسقط إثمها عن الباقين في حال إذا قام بها مكلف واحد ومن الأفضل أن يتم تأديتها في جماعة.
  • وكلما كان عدد المصلين أكثر كلما كانت أفضل لكي يحصل الميت على عدد كبير من المستغفرين له والدليل على ذلك ما ورد في محكم التنزيل قوله تعالى (وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلاَتَكَ سَكَنٌ لَّهُم.

وما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه (كانَ يُؤْتَى بالرَّجُلِ المُتَوَفَّى عليه الدَّيْنُ، فَيَسْأَلُ: هلْ تَرَكَ لِدَيْنِهِ فَضْلًا؟ فإنْ حُدِّثَ أنَّه تَرَكَ وفَاءً صَلَّى، وإلَّا قالَ لِلْمُسْلِمِينَ: صَلُّوا علَى صَاحِبِكُمْ”.

  • كما أجمع جمهور الفقهاء على أن حكم صلاة الجنازة من فروض الكفاية والتي تعني أنه إذا قام بتأديتها فرد واحد سقط الإثم عن الباقين

 

فضل الصلاة على الميت

بعد أن تعرفت على صفة صلاة الميت وحكمها نعرض لك فضلها وذلك لكي تدرك الفائدة العظيمة التي تعود عليك وعلى الميت، وتتمثل فيما يلي:

  • فأدائها فيه ثوابا عظيما للمسلك ومما ورد في فضل صلاة الجنائز واتباعها، أن يرجع المسلم بعد الانتهاء من اتباعها بقيراطان من الأجر والثواب وذلك وفقا لما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم حيث” مَن صَلَّى علَى جِنازَةٍ ولَمْ يَتْبَعْها فَلَهُ قِيراطٌ، فإنْ تَبِعَها فَلَهُ قِيراطانِ، قيلَ: وما القِيراطانِ؟ قالَ: أصْغَرُهُما مِثْلُ أُحُدٍ”
  • وقد قال العلماء في تفسير هذا الحديث أن كلمة قيراط تشير إلى الثواب العظيم الذي يحصل عليه المسلم والذي لا يعلم مقداره إلا الله سبحانه وتعالى.

أركان صلاة الجنازة

لصلاة الجنازة سبعة أركان وهي:

  • القيام للقادر عليه.
  • النية ومحلها القلب.
  • أربع تكبيرات.
  • التسليم سواء تسليمة واحدة أو اثنتين.
  • وهذا وفقا لما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم في حديث أبي هريرة حيث قال” نعى النبي صلى الله عليه وسلم إلى أصحابه النجاشي، ثم تقدم، فصفوا خلفه، فكبر أربعا” رواه البخاري

ختاما نود أن تكون تعرفت عزيزي القارئ على صفة صلاة الميت والتي يعد حكمها من فروض الكفاية والتي لها ثواب عظيم وأجر كبير عند تأدية هذه الصلاة واتباع الجنائز.

حكم صفة صلاة الميت والدعاء للمتوفي, حكم صفة صلاة الميت والدعاء للمتوفي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى