اسلام

حكم طلب الغوث من الأموات

حكم طلب الغوث من الأموات

أجمع علماء الدين الإسلامي في حكم طلب الغوث من الأموات بعدم جوازه، مستندين على أنه من زار قبر النبي وقال يا رسول الله استغفر لي، وما غير هذا من طلب الدعاء من الرسول بعدما مات، فهذا أمر غير جائز بل وهو بدعة، لكونه من ذرائع الشرك الله، كما أن هذه البدعة لم يستحبها أي من الأئمة الأربعة.

أما الأصل في الدين الإسلامي فيقوم على أمرين وهما، الإقرار بوحدانيية الله وعدم الشرك به، وعلى العبد أن يعبد ربه كما شره على لسان الرسول، وهذا هو حقيقة الركن الأول من الإسلام، وهي شهادة أن لا اله إلا الله وأن محمد رسوله، فالإله هو من تألهه قلوب العباد في خشية ورجاء ومحبة وتعظيم، وهو من يستحق العبادة، وذلك هو أصل التوحيد المقصود الذي جاءت الرسل به، والذي من أجله اُنزلت الكتب السماوية.

طلب الغوث من الاموات يعتبر من الاستغاثه

يجب على المسلمين جميعًأ الإيمان بربهم وبالرسول، وعليهم بالتقدم بالإستغاثة من الله وحده فقط، وذلك لأنه لا يمكن للمسلم أن يستغيث بالأموات، ولا يستغيث بأي من المخلوقات الأخرى، كما صرح عدد من الفقهاء وعلماء الإسلام بحرمانية هذا الفعل، لأنه لا يجوز اللجوء للشخص المتوفى ، ولا يجوز طلب الدعاء منه، بل يجب على العبد المسلم أن يقر بوحدانية الله وعليه الإفراد في العبودية.

الدعاء إلى غير الله

فأصل التوحيد هو ألّا يُدعى سوى الله ولا يُعبد سواه، ولا يُنذر إلا له ولا يُستغاث إلا به، وكذلك لا يُركع ولا يُسجد إلا له، فالعبادة من الأسماء الجامعة لجميع الأقوال والأفعال التي يرضاها الله ويحبها ما ظهر منها وما بطن، ويعد الدعاء والذي منه تندرج الاستغاثة هو أشرف وأسمى العبادات، وذلك لأن الاستغاثة تشتمل على الخضوع أمام الله والتذلل له، وقد أجمع الكتاب والسنة على حرمانية الدعاء إلى غير الله، لأن هذا الأمر شرك بالمولى.

شاهد أيضاً:   شرح حديث لا يؤمن احدكم حتى يحب لاخيه ما يحب لنفسه

المراجع

دعاء الأموات بين الشرك والابتداع
طلب الغوث من الاموات يعتبر من الاستغاثه
حكم الاستغاثة بأرواح الأولياء والصالحين

حكم طلب الغوث من الأموات, حكم طلب الغوث من الأموات, حكم طلب الغوث من الأموات, 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى