اقتصاد العالم

حل مشكلة التضخم الاقتصادي

حل مشكلة التضخم الاقتصادي يتطلب استراتيجيات خاصة تواكب طبيعة الظروف المحيطة التي تمر بها الدولة ، وفي وقت واجهت فيه بعض الدول مشاكل كثيرة تتعلق بهذا التضخم الاقتصادي العالمي ، واقتصاد الولايات المتحدة. صعد إلى عرش العالم ، مما يعني أن تأثير التضخم غير متكافئ. في هذا السياق سوف نقدم من خلال موقعي مجموعة من الطرق التي قدمها محللون اقتصاديون وخبراء للحد من هذا التضخم.

حل مشكلة التضخم الاقتصادي

تختلف الآراء حول أفضل طريقة للحد من التضخم، ولكن مُنذ فجر التاريخ كان الحل التقليدي هو أن يقوم البنك المركزي بمهمته الأساسية واستخدام الوسائل المتاحة له، والحديث هُنا عن رفع أسعار الفائدة في سبيل الحد من انخفاض قيمة الأموال وقيم الأصول، ولكن معدل التضخم والنطاق الأوسع للتضخم يؤثر على جميع قطاعات الاقتصاد تقريبًا، وليس فقط القطاعات النقدية والمالية.

على إثر ذلك أعدت “صحيفة واشنطن بوست” تقريرًا مطولًا الأسبوع الماضي، يتضمن آراء 12 اقتصاديًا بارزًا من وجهات نظر سياسية وأيديولوجية مختلفة حول ما يعتقد كل منهم الحل الأمثل الذي عليه القيام به في حالة مُعاناة الاقتصاد من تضخم مرتفع، والقرار الذي سيعمل كُل منهم على القيام به إذا كان مسؤولاً عن السياسة الأمريكية في البيت الأبيض.

أجمع هؤلاء الخُبراء على إلقاء اللوم على إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن، بحجة أنها مسؤولة عن ارتفاع الأسعار والارتفاع الهائل في الأسعار بسبب الطلب الاقتصادي القوي وارتفاع معدلات التضخم، ويعتقد بعض الناس أن مخاطر التضخم المرتفع مبالغ فيها وليست كارثية كما يعتقد البعض أو كما يتم تصديرها للمواطنين من قبل الإعلام الذي يُعد لسان حال الحُكومة.

من أبرز الآراء التي تم طرحها حول فكرة العمل على حل مشكلة التضخم الاقتصادي في الولايات المُتحدة الأمريكية على وجه الخصوص وقف الحرب التجارية مع الصين والشركاء التجاريين الآخرين للولايات المتحدة، وهو الرأي الذي قد لاقى إجماعًا عامًا، أما الرأي الآخر يرى أن الحل يكمن في اللجوء لمجموعة من القوانين الخاصة بمكافحة قضية الاحتكار التي أصبحت كالطوق حول أعناق الكثير من الدول الذي يهدد حياتهم.

شاهد أيضاً:   تجربتي مع الاسهم السعودية وهل هي مُربحة

من المُفترض أن يتم ذلك من خلال تفكيك الشركات الكبرى وزيادة المنافسة في الاقتصاد، ومن بين هذه الاقتراحات أيضًا زيادة الإنتاج الصناعي الأولى بأمريكا، وقد تم على إثر ذلك تقديم عدد من المُقترحات في سبيل تعزيز الإنتاج بالشكل الصناعي، ومن أبرزها:

1- العمل على زيادة الإنتاج

توجه البروفيسور روبرت هوكيت في كتابته عن اقتصاد الدول عن الحالة التي كان عليها العالم، موضحًا كيف ستكون أزمة كورونا منذ بدايتها سبب في زيادة ضغوط التضخم عبر التحديات الخاصة بالعرض والطلب داخل الدول، وذلك من خلال تناول مسألة ضخ السيولة الخاصة بالاقتصاد لسد حاجات الناس خلال تلك الفترة، بالإضافة على المساعدات النقدية المباشرة للأمريكيين، ناهيك عن زيادة الطلب دون وجود زيادة مقابلة له في العرض.

حيث إنه ضرب مثالًا واضحًا على هذه القضية بمقارنة الإنتاج الأمريكي للسلع التي ارتفع الطلب فيها في غُضون فترة الجائحة، والحديث هُنا شمل سلع مُعينة كالسيارات الكهربائية وألواح توليد الطاقة المتجددة ” الطاقة الشمسية”.

كما قد لخص هوكيت حديثه في كون أمريكا تمتلك العديد من الموارد والأدوات التي كانت بالفعل متوفرة منذ أربعينات القرن الماضي، ولكن إن كان هناك بالفعل إدارة سياسية تسير على طريقة ممنهجة لتمكنت أمريكا من الإنتاج من جديد.

ما يعني أن اللوم الأبرز وقع على الآليات التي يُطبقها البيت الأبيض كما هو الحال مع الآراء الأُخرى للخُبراء، وقد أردف قائلًا كون العمل على استعمال هذه الآلية كان ليُحول ما عانت منه الولايات في الآونة الأخيرة على مدار العقود الأربعة الماضية إلى نمو وارتقاء.

 

2- اتخاذ قرار وقف الإنفاق

أشار برايان ريدل أن الانطلاقات الصاروخية التي حدثت في الأسعار وارتفاع معدلات التضخم تعتبر من التوقعات الحتمية للاحتياطي الفيدرالي الأمريكي (البنك المركزي) والذي انتقل فيه المعدلات من 1.8 % بعام 2021 إلى 7% من حزم التحفيز الاقتصادي لإدارة جو بايدن.

شاهد أيضاً:   شرح كيفية التسجيل في العمل التطوعي بالتفصيل

كما أنه يرى أن تريليونات الدولارات التي أصبحت موجودة من قبل الإنفاق الحكومي لم يكن الغرض منها في الأساس مواجهة الجائحة نفسها، لذا رأى ريدل أن زيادة الإنفاق الحكومي التي تمثلت في التوزيعات النقدية هي أولى الأسباب التي أدت إلى ارتفاع معدلات التضخم.

على الرغم من كثرة المؤشرات السلبية والتحذيرات إلا أن البيت الأبيض وفقًا لبرايان لم يلتفت لذلك على الرغم من أنها توالت قبل حُدوث هذه الجائحة وما ترتب عليها، بل إنه واصل الإنفاق اعتقادًا منه بأن ذلك سيُساهم في كبح جماح التضخم.

3- السيطرة على الوباء

من وجهة نظر مديرة أبحاث الاقتصاد الكلي كلوديا سام يسير الاقتصاد الآن في طريقه الصحيح نحو التقدم، ومؤشراته التي عليها الآن جيدة مُقارنةً بما كان عليها، مؤيدة لدور الاحتياطي الفيدرالي الذي يقوم بدوره على أكمل وجه، ولكنها ألقت اللوم كله على البيت الأبيض الذي فشل في الإمساك بزمام الأمور أثناء فترة الجائحة.

كما أنها فصلت بين تأثير الزيادة في أعداد الإصابات التي شهدها العالم من ضحايا مرض كورونا، وتلك السياسات المتخبطة في مواجهة آثار أزمة كورونا على الاقتصاد.

وتناشد الحكومة والبرلمان وكافة السلطات المحلية بالولايات المتحدة بضرورة تنفيذ سياسة موحدة حتى يمكن من خلالها السيطرة على الوباء وحصره وبالتالي الحد من المخاطر التي يتعرض لها الاقتصاد.

 

4- وقف الحرب التجارية

ركز المحلل السياسي مايكل سترين ومدير دراسات السياسات الاقتصادية في حديثٍ مُطول له على الاحتياطي الفيدرالي والسياسات التجارية للبيت الأبيض، ويرى من وجهة نظره أن الاحتياطي يواكب المستويات المرتفعة في التضخم الاقتصادي، ويطالب بتعيينات إدارة بايدن الجديدة في مجلس الاحتياطي الفيدرالي.

كما أنه يرى أن الدور الأساسي لوقف هذا التضخم بتركز على أن يكون هدف الاحتياطي هو وقف التضخم وليس دعم السوق، وعلى جانب آخر يطالب البيت الأبيض بالتوقف عن فرض الرسوم على الواردات كما هو الحال بالنسبة لما حدث لكندا، وأيضًا بالتراجع عن تصعيد الحرب التجارية مع الصين.

شاهد أيضاً:   طريقة حجز اسم تجاري لشركة في السعودية

5- تحسين سلاسل التوريد

من ضمن الطرق التي تم ذكرها لحل مشكلة التضخم الاقتصادي ما اقترحه مات دارلنغ، وهو أن تنتهز أمريكا فرصة الارتفاع في معدلات التضخم لصالحها بجانب التأثيرات الأخرى للعمل على تحسين سلاسل التوريد الخاصة بها، وبالتالي تستطيع أن تلبي أي زيادة في الطلب يمكن أن تتعرض لها.

كما أن الأسعار ليست مرتفعة بشكل كبير نتيجة حدوث اختناق في سلاسل التوريد وأيضًا يرجع السبب إلى أن أمريكا تستورد بزيادة وصلت إلى 20% من القيمة السابقة مُقارنةً بما كانت تستورده قبل فترة الجائحة.

 

مفهوم التضخم الاقتصادي

يعرف التضخم الاقتصادي بأنه المقياس الذي يمكن من خلاله معرفة معدل ارتفاع الأسعار للسلع والخدمات بالدولة الواحدة، ومقارنته بالدول المحيطة، وهو ما يكون له تأثير سلبي في بعض الأحيان على المجتمع ككل، ويمكن أن يحدث هذا التضخم لأي نوع من السلع أو المنتجات أو الخدمات، بالإضافة إلى النفقات.

حل مشكلة التضخم الاقتصادي تحتاج على تحليل تلك الأسباب التي أدت إلى زيادة الطلب على منتج أو سلعة معينة، وبالتالي فهي مشكلة تحتاج إلى تحليل من قبل السياسيين بالرجوع إلى الوراء في العقود الماضية للدولة الواحدة.

حل مشكلة التضخم الاقتصادي, حل مشكلة التضخم الاقتصادي, حل مشكلة التضخم الاقتصادي, حل مشكلة التضخم الاقتصادي, حل مشكلة التضخم الاقتصادي, حل مشكلة التضخم الاقتصادي

زر الذهاب إلى الأعلى