معلومات دينية

خطبة جمعة عن فضل العشر الاواخر من رمضان وليلة القدر مكتوبة

خطبة جمعة عن فضل العشر الاواخر من رمضان وليلة القدر مكتوبة هذه الأيام المليئة بالبركة والخير والتي منهم ليلة القدر، هذه الليلة العظيمة المباركة التي أوصى رسول الله -صلَّى الله عليه وسلّم- المسلمين بقيامها والعمل الصالح بها، وفي هذا المقال من موقعي سوف نلقي الضوء على نص خطبة جمعة عن فضل العشر الاواخر من رمضان وليلة القدر بالإضافة إلى خطبة الجمعة الثالثة من رمضان مكتوبة و عن فضل الأيام العشر الأواخر من هذا الشهر الفضيل.

مقدمة خطبة عن فضل العشر الأواخر وليلة القدر

نبدأ بإدراج نص مقدمة خطبة عن فضل الأيام العشر الأواخر من رمضان وليلة القدر:

بسم الله الرحمن الرحيم، والحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على رسول الله صلَّى الله عليه وسلّم، الصادق الوعد الأمين، من أرسله الله تعالى رحمة للعالمين، وأشهد ألّا إله إلا الله وحده، صدق وعده وأعز جنده وهزم الأحزاب وحده، لا شيء قبله ولا شيء بعده، مخلصين له الدين ولو كره الكافرون، وأشهد أنّ سيدنا وحبيبنا ونبينا محمد صلَّى الله عليه وسلّم، خير نبي أرسله وهداية للعالمين اصطفاه، نشهد أنّه بلغ الرسالة وأدّى الأمانة ونصح للأمة وجاهد في الله ولله حق الجهاد حتّى أتاه اليقين، يا خير من دفنت في القاع أعظمه، فطاب من طيبهن القاع والأكم، نفسي الفداء لقبر أنت ساكنه فيه العفاف وفيه الطهر والكرم، أما بعد أيها الأخوة المؤمنون:

 

خطبة جمعة عن فضل العشر الاواخر من رمضان وليلة القدر

الحمد لله رب العالمين وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد صلَّى الله عليه وسلّم،  أوصيكم أيها الأخوة المؤمنون بتقوى الله عز وجل، وأحثكم على طاعته وإياكم ومخالفة أمره، من يهده الله فهو المهتد، ومن يضلل فلن تجد له وليًا مرشدًا، أما بعد:

إننا اليوم أيها الأخوة على أبواب الدخول في الأيام العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك، هذه الأيام المليئة بالخير، الأيام التي ثبت عن رسول الله -صلَّى الله عليه وسلّم- أنّه كان يكثر من العمل الصالح فيها، وكان عليه الصلاة والسلام يشد مئزره ويوقظ أهله كناية على قيام الليل والصلاة فيه، قالت السيدة عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها: “كانَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ إذَا دَخَلَ العَشْرُ شَدَّ مِئْزَرَهُ، وأَحْيَا لَيْلَهُ، وأَيْقَظَ أهْلَهُ” فما أعظم هذه الأيام وما أحوجنا اليوم إلى أن نلتزم بصيامها وقيامها والصلاة والعبادة فيها، فهي أيام يعتق الله تعالى فيها الكثير من عباده من نيران الجحيم، فثابروا أيها المسلمون، واسعوا واتعبوا في سبيل الحصول على الأجر وعظيم الثواب من رب العالمين جل وعلا، وفي هذه الأيام المباركة ليلة عظيمة، يساوي العمل فيها العمل في ألف شهر، إنّها ليلة القدر التي أنزل الله تعالى فيها القرآن الكريم على رسول الله صلَّى الله عليه وسلّم، قال تعالى: {إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ * وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ * لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ * تَنَزَّلُ الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ * سَلامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ} فيا أيها الأخوة المؤمنون، يجب عليكم في هذه الأيام الكريمة أن تواظبوا على العمل الصالح، وأن تتلمسوا ليلة القدر في الأيام العشر الأواخر من رمضان وتحديدًا في الليالي الوترية فتكثروا من العبادة والدعاء والصلاة والذكر الحميد، عسّى أن يُكتب لكم عند الله أجر قيامها والعبادة فيها، وأقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم فيا فوزًا للمُستغفرين.

شاهد أيضاً:   ماهي الموقوذة والمتردية والنطيحة

 

خطبة الجمعة عن أواخر رمضان

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله صلَّى الله عليه وسلّم، وأشهد ألّا إله إلّا الله، وأن محمدا رسول الله، اللهم لك الحمد حمدًا يوافي نعمك ويكافئ مزيدك يا رب العالمين، اللهم صلّ على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد، كما صلّيت على سيَّدنا إبراهيم وعلى آل سيّدنا إبراهيم، أمّا بعد أيها الأخوة الأحبة:

إنّ الأيام العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك هي أعظم أيام الشهر، هي أيام مباركة علينا أن نحسن العمل فيها وأن نحسن العبادة فيها، فقد أوصى رسول الله صلَّى الله عليه وسلّم المسلمين على العمل فيها، وكان هو ذاته يكثر من العمل فيها ويشد مئزره ويقوم الليل مصليًا بين يدي الله رب العالمين، وهي أيام عظيمة أقسم بالله تعالى في سورة الفجر في قوله: {وَلَيَالٍ عَشْرٍ}  والمقصود بالليالي العشر هي الليالي العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك، ويا أيها الأخوة الأحبة، إنّ هذه الليالي العشر قد أكرمنا الله تعالى بإداركها ولا نعلم إن كنا سوف ندركها فعلًا في السنة القادمة، فعلينا جميعًا أن نستقبلها بالفرح والحزن معًا، وعلينا أن نفرح لبركتها وفضلها، وأن نحزن لأنها ستولي ولن نعيش فضلها للعام القادم، والأعمار بيد الله رب العالمين، فاغتنموا أيها الأخوة، اغتنموا الحياة قبل الفوات، والحمد لله رب العالمين.

خطبة جمعة عن فضل ليلة القدر

إنّ الحمد لله نحمده ونشكره ونستعين به ونستهديه ونسترشده، ونشهد ألّا إله إلّا الله، وحده لا شريك له، وأن محمد صلَّى الله عليه وسلّم رسول رب العالمين، خير نبي أرسله وهداية للعالمين اصطفاه، اللهم إنا نعوذ بك من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، فكن معنا يا كريم، أما بعد أيها الأخوة الكرام:

شاهد أيضاً:   صفة التكبير في عشر ذي الحجة وموعده

إنّ ليلة القدر المباركة هي الليلة العظيمة التي أنزل الله تعالى فيها القرآن الكريم على قلب النبي محمد صلَّى الله عليه وسلّم، وهي الليلة التي قال فيها الله تعالى إنها خير من ألف شهر، وهي ليلة من الليالي العشر الأواخر، عرفها وخبرها رسول الله صلَّى الله عليه وسلّم، ثمّ أُنسيها بحكمة بالغة، ولكن الحبيب المصطفى -صلَّى الله عليه وسلّم- أرشدنا أن نتلمس هذه الليلة في العشر الأواخر من رمضان وفي الليالي الوترية من هذه الأيام العشر الأواخر على وجه الخصوص، فعلينا أيها المسلمين أن نكثر من العمل الصالح في هذه الليالي الوترية، فهي أيام خير، وطوبى لمن نال أجر وثواب وقيام ودعاء وذكر الله في ليلة القدر العظيمة، فيا أيها المسلمون أحسنوا واعملوا صالحًا في هذه الليلة، عسى أن تكونوا من الذين يغفر الله تعالى لهم في هذه الليلة العظيمة ومن الذين يكتب الله تعالى لهم قيام هذه الليلة والعبادة فيها، وآخر دعوانا أنِ الحمد لله رب العالمين.

خاتمة خطبة عن فضل العشر الأواخر وليلة القدر

أستغفر الله العظيم الذي لا إله إلّا هو الحي القيوم وأتوب إليه، إنّ الحمد لله نحمده ونستعينه ونستهديه ونسترشده، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فهو المهتد، ومن يضلل فلن تجد له وليًا مرشدًا، أيها الأخوة: يجب علينا في هذه الأيام العظيمة أن نسارع إلى الاغتنام وأن نسعى إلى تحصيل أعظم الثواب وأكبر الأجر المستطاع، فهي أيام لا تعوض، ولا أحد يعرف إن كان سوف يكون من الذين يشهدون الأيام العشر الأواخر وليلة القدر في العام القادم، فتزودوا أيها المسلمون، فإنّ خير الزاد التقوى، والكيس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت، والبائس من أتبع نفسه هواها، وتمنى على الله الأماني، والحمد لله رب العالمين.

شاهد أيضاً:   حاج لايجب عليه طواف القدوم

دعاء بعد خطبة عن فضل العشر الأواخر وليلة القدر

إنّ من المعروف أنّه بعد الانتهاء من خطبة الجمعة يدعو الخطيب بما تيسر له من الأدعية المباركة، وفيما يأتي نص دعاء بعد خطبة عن العشر الأواخر وليلة القدر:

اللهم لك الحمد، أنت نورُ السماواتِ والأرض، ولك الحمد، أنت قَيِّمُ السماواتِ والأرض، ولك الحمد، أنت ربُّ السماواتِ والأرض ومَن فيهن، أنت الحقُّ، ووعدُك الحقُّ، وقولُك الحقُّ، ولِقاؤك الحقُّ، والجنةُ حقٌّ، والنارُ حق، والنبِيُّون حق، والساعةُ حق، اللهم لك أسلَمتُ، وبك آمَنت، وعليك توكَّلت، وإليك أنَبت، وبك خاصَمت، وإليك حاكَمت، فاغفِرْ لي ما قدَّمتُ وما أخَّرت، وما أسرَرتُ وما أعلَنت، أنت إلهي، لا إله إلا أنت، اللهم، إني عبدك وابن عبدك وابن أمتك، ناصيتي بيدك، ماضٍ فيَّ حكمك، عدل فيّ قضاؤك، أسألك بكل اسم هو لك، سمّيت به نفسك، أو أنزلته في كتابك، أو علّمته أحداً من خلقك، أو استأثرتَ به في علم الغيب عندك، أن تجعل القرآن العظيم ربيع قلبي، ونور صدري، وجلاء حزني وذهاب همّي وغمّي

بهذا الدعاء نصل إلى نهاية هذا المقال الذي سلّطنا فيه الضوء على نص خطبة جمعة عن فضل العشر الاواخر من رمضان وليلة القدر مكتوبة وقدمنا فيه مقدمة وخاتمة خطبة عن العشر الأواخر من رمضان وليلة القدر مكتوبة.

خطبة جمعة عن فضل العشر الاواخر من رمضان وليلة القدر مكتوبة, خطبة جمعة عن فضل العشر الاواخر من رمضان وليلة القدر مكتوبة, خطبة جمعة عن فضل العشر الاواخر من رمضان وليلة القدر مكتوبة, خطبة جمعة عن فضل العشر الاواخر من رمضان وليلة القدر مكتوبة, خطبة جمعة عن فضل العشر الاواخر من رمضان وليلة القدر مكتوبة, خطبة جمعة عن فضل العشر الاواخر من رمضان وليلة القدر مكتوبة, خطبة جمعة عن فضل العشر الاواخر من رمضان وليلة القدر مكتوبة, خطبة جمعة عن فضل العشر الاواخر من رمضان وليلة القدر مكتوبة, خطبة جمعة عن فضل العشر الاواخر من رمضان وليلة القدر مكتوبة, خطبة جمعة عن فضل العشر الاواخر من رمضان وليلة القدر مكتوبة

زر الذهاب إلى الأعلى