اسلام

دعاء بعد الاذان

دعاء بعد الاذان

ويُرفع الأذان كما ورد في أحاديث الرسول عليه الصلاة والسلام، فيقول المؤذن الله أكبر الله أكبر، أشهد أن لا إله إلا الله، أشهد أن محمدًا رسول الله، حي على الصلاة حي على الصلاة، حي على الفلاح حي على الفلاح، الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله، ويكون المؤذن متأنيًا في الأذان فلا يسرع فيه، حتى يعلم الحاضر والغائب أنه حان وقت الصلاة.

وفي هذا المقال سنتعرف على دعاء بعد الاذان.

ما يقوله المسلم مع الأذان

أولًا يجب على المسلم أثناء الأذان أن يُردد الأذان مع المؤذن، هذا له جزاء كبير وفضل كبير على المسلم، وهذه طاعة لله، وتُزيد العبد تقربًا من ربه، وأن من يُردد الأذان فإن دُعائه مستجاب، وهذا وفقًا لحديث الرسول صلّى الله عليه وسلم أن الدعاء بين الأذان والإقامة مُستجاب.

وترديد الأذان يقوم به الطاهر أو المُحدث أو الجُنُب أو الحائض، وهو سنة عن الرسول صلّى الله عليه وسلم، ولا حرج على المُصلي أو المسلم الذي لم يسمع الأذان لوجوده في مكان لا يوجد فيه مسجد أو أذان أن لا يرددا مع الأذان.

يُكرر المسلم الأذان عند سماعه ولكن في قول المؤذن (حي على الصلاة وحي على الفلاح) هنا يقول المسلم (لا حول ولا قوة إلا بالله) فلا يقول كما يقول المؤذن.

والدليل على ذلك من الحديث والسنة: فقد قال عمر بن الخطاب عن الرسول عليه الصلاة والسلام فيما معناه أن المسلم يقول الله أكبر الله أكبر بعد قول المؤذن الله أكبر الله أكبر، ويقول أشهد أن لا إله إلا الله بعدما يقول المؤذن أشهد أن لا إله إلا الله، ويقول أشهد أن محمدًا رسول الله بعد قول المؤذن أشهد أن محمدًا رسول الله، حتى إذا سمع المؤذن يقول حي على الصلاة وحي على الفلاح فيقول المسلم لا حول ولا قوة إلا بالله، ويقول الله أكبر الله أكبر بعد قول المؤذن الله أكبر الله أكبر، ويقول لا إله إلا الله بعد قول المؤذن لا إله إلا الله، ومن يقول هكذا من قلبه وراء المؤذن يدخل الجنة، والحديث موجود بصيغته الأصلية في صحيح مسلم 578.

شاهد أيضاً:   هل يجوز الاحرام من جدة لاهل الرياض

وسمع عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما قول الرسول صلّى الله عليه فيما معناه أنه إذا سُمع الأذان فيجب أن نقول مثلما يقول المؤذن، وبعد ذلك نقوم بالصلاة على الرسول عليه الصلاة والسلام، وأنه من صلى على الرسول صلاة يُصلّي إله عليه بها عشرًا، وبعد ذلك نسأل الله الوسيلة للرسول، وان من يسأل الله الوسيلة للرسول عليه الصلاة والسلام أدركته شفاعة الرسول يوم القيامة، والوسيلة هي منزلة في الجنة لعبد من عباد الله.

ومن الأقوال أثناء الأذان حينما يقول المؤذن أشهد ان لا إله إلا الله، فيقول المسلم وأنا أشهد ان لا إله إلا الله وأن محمدًا عبده ورسوله، رضيت بالله ربًا وبمحمدٍ رسولًا وبالإسلام دينًا، وفي حديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم انه من قال ذلك بعد قول المؤذن أشهد ان لا إله إلا الله، غفر الله له، رُوى في صحيح مسلم 579.

وبعد ذلك يصلي على الرسول صلّى الله عليه وسلم ويقول: (اللهم صلي على محمد وعلى آلِ محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آلِ إبراهيم إنك حميد مجيد، اللهم بارك على محمد وعلى آلِ محمد كما باركت على ابراهيم وعلى آل إبراهيم انك حميد مجيد) من قال ذلك يمحي الله عنه عشر سيئات ويرفعه الله بها عشر درجات ويصلى الله بها عليه عشرًا، وتُعرض صلاته على الرسول صلّى الله عليه وسلم.

 

دعاء بعد الأذان

ما يقوله المسلم بعد الأذان هو دعاء بعد الأذان: (اللهم رب هذه الدعوة التامة والصلاة القائمة آتي سيدنا محمد الوسيلة والفضيلة وابعثه اللهم المقام المحمود الذي وعدته، إنك لا تُخلف الميعاد)، وفي حديث الرسول فيما معناه أنه من يقول ذلك بعد الأذان فإنه تُدركه شفاعة الرسول صلّى الله عليه وسلم.

شاهد أيضاً:   حديث في كراهة تمنّي الموت

دعاء ما بين الأذان وإقامة الصلاة

في الوقت الذي بين الأذان والإقامة إذا دعا فيه المسلم فإن دعاءه لا يُرد، لذا فليدعوا الإنسان لنفسه وأهله ومن يحب ويدعوا أن يكتبه الله من أصحاب الجنة.

والدليل على أن الدعاء بين الأذان والإقامة مستجاب، هو حديث الرسول صلّى الله عليه وسلم، عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال رجل: يا رسول الله، إن المؤذنين يفضلوننا، فقال الرسول صلّى الله عليه وسلم قل كما يقولون، فإذا انتهيت فسل تُعط.

 

الشروط التي يجب توافرها في المؤذن

  • اتفق العلماء على أن المؤذن يجب أن يستوفي بعض الشروط منها:
  • يجب أن يكون المؤذن مُسلمًا عاقلًا، فلا يجوز أن يكون كافرًا.
  • يجب أن يكون المؤذن لديه صوت جميل لكي يحسن الأذان.
  • يجب ان يكون المؤذن رجلًا، المرأة لا يجوز لها ان تؤذن للصلاة، فلم يحدث ذلك في عهد الرسول صلّى الله عليه وسلم ولا في عهد الخلفاء الراشدين، وجمهور الفقهاء اتفق على عدم الجواز لها في ذلك.
  • أن يكون أمينًا، لأن المسلمون يثقون في المؤذن ويعلمون أنه لا يتأخر عن النداء إلى الصلاة ولا يُقدمه، وكذلك في صيامهم يثقون بأنه يؤذن وقت الإفطار دون خطأ في الموعد، لذا يجب أن يكون محل ثقة وأمان.
  • يُفضل كونه شخص بالغ لكيلا يُخطئ في أوقات الصلاة.
  • عدم الإطالة في الأذان أو إضافة لحن إلى الأذان، هذا ليس له أصل في السنة.

 

شروط الأذان

  • أن يحين وقت الصلاة، فلا يجب أن ينادى في الناس إلى الصلاة إلا في وقتها، لذا فإن شرط الأذان أن يكون في اوقات الصلاة المعروفة.
  • أن يكون الأذان بالترتيب، لا يجوز أن يقام الأذان إلا بالصيغة التي وردت في الحديث والسنة النبوية، لأن النداء للصلاة لا يحدث إلا بترتيب الأذان.
  • الاحتفاظ بصيغة الأذان كما هي دون إضافة كلام أو حذف أي جزء من الأذان.
شاهد أيضاً:   كيفية صلاة الاستخارة .. وما هو دعاء صلاة الاستخارة

الأذان والإقامة هما فرض كفاية في صلاة الجماعة، فإذا قام أحد المصلين وأذن وأقام الصلاة فلا يجب على البقية أن يفعلوا ذلك، وإذا كان المسلم يصلي بمفرده، اختلف العلماء حول ذلك، وقال الشيخ ابن باز بأنه يجب أن يؤذن المسلم لصلاته لو صلى منفردًا، ولكن المرأة ليس واجبًا عليها ذلك، لأن الرجل يصلي جماعة في المسجد أما المرأة فهي تصلي في بيتها فلا يجب عليها أن تؤذن أو تقيم الصلاة بل تبدأ الصلاة مباشرة بعد الأذان.

دعاء بعد الاذان, دعاء بعد الاذان, دعاء بعد الاذان, دعاء بعد الاذان, دعاء بعد الاذان, دعاء بعد الاذان, دعاء بعد الاذان, دعاء بعد الاذان, دعاء بعد الاذان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى