اسلام

رجل جحد نعمة الله عليه، ونسبها لغير الله بلسانه، ما حكم فعله هذا ولماذا؟

رجل جحد نعمة الله عليه، ونسبها لغير الله بلسانه، ما حكم فعله هذا ولماذا؟ خلق الله سبحانه وتعالى الإنسان في أحسن تقويم وفضّله على جميع من الكائنات الحية وأسبغ عليه النعم الوفيرة والمتنوعة بتسخير الكون وما فيه لخدمته لإعمار الأرض التي يعيش عليها، فقد جعلها قابلة للحياة بوضع كل السبل التي تساعد الإنسان على البقاء والتطوُّر والتكاثر، وسيقوم موقعي بالتطرُّق لنعم الله على الإنسان وكيفية المحافظة عليها.

 

رجل جحد نعمة الله عليه، ونسبها لغير الله بلسانه، ما حكم فعله هذا ولماذا؟

سخّر الله عز وجلّ للإنسان نعم كثيرة ومتنوعة إذ فضّله على جميع الكائنات الأخرى وخلقه بأحسن صورة قال تعالى: ﴿لَقَدْ خَلَقْنَا الإنْسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ﴾، ووهبه العقل والقلب والحواس الخمسة قال تعالى: ﴿قُلْ هُوَ الَّذِي أَنشَأَكُمْ وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ ۖ قَلِيلًا مَّا تَشْكُرُونَ﴾، وخلق الشمس والقمر ليتعاقب الليل والنهار للراحة ولطلب الرزق والأنعام لينتفع الإنسان بلحومها وغيرها من النعم التي لا تُعدّ ولا تُحصى، لذلك يجب على الإنسان أداء الوظيفة التي خُلق من أجلها على أكمل وجه وهي عبادة الله وشكره على هذه النعم وعلى معجزته في خلقه والتدبُّر في خلق الله، وبذلك فإنّ الإجابة الصحيحة للسؤال الوارد في الأعلى هي:

  • حكم إنكار وجحود النعم حرام وأنّ من أنكرها يُعدّ من الكافرين.

قال تعالى: ﴿يَعْرِفُونَ نِعْمَتَ اللَّهِ ثُمَّ يُنْكِرُونَهَا وَأَكْثَرُهُمُ الْكَافِرُونَ﴾، تبيّن الآية الكريمة تحريم إنكار نعم الله عز وجل وأنّ من يفعل ذلك فهو من الكافرين، وإنكار النعمة يكمن باستعمالها في غير طاعة الله ومعصيته وعدم انسابها إليه أو باعتقاده أنها من عند غير الله.

شاهد أيضاً:   ما هي قصة الروم الذين ذكرهم الله تعالى في القرآن؟

أنواع نعم الله على الإنسان

أنعم الله عز وجل على الإنسان بنعم كثيرة جدًا ومتنوعة لا حصر لها قال تعالى: ﴿وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَةَ اللّهِ لاَ تُحْصُوهَا﴾ ومن أبرز هذه النعم ما يلي:

  • نعمة الإيمانوهي من أولى وأهم النعم التي وهبها الله تعالى للإنسان والتي يجب عليه شكر الله عليها باللسان والقلب والجوارح.
  • إرسال الأنبياء والرسل لهداية البشر وإرشادهم إلى الطريق الصحيح.
  • الأمن والأمانفالأمان هو أساس المجتمع الذي يتولّد من الأخوة والتآلف بين أفراده فهي نعمة عظيمة لبناء مجتمع إسلامي آمن.
  • نعمة العائلةفوجود الإنسان بين أهله وعائلته وعيشه حياة أُسرية سعيدة من أكبر النعم وجاء في روايات أهل البيت عليهم السلام النصائح والتوجيهات للمحافظة على الأسرة والتمتُّع بالحب والسعادة، قال تعالى: ﴿رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا﴾.
  • نعمة المالفقد قدّر الله الأرزاق للإنسان وجعل النهار آية لطلب الرزق ووهبه السبل لطلبه وأرشده إلى طرق إنفاقه لدوام هذه النعمة وزيادتها.
  • تسخير الكون للإنسانسخّر الله كل ما في هذا الكون لخدمة الإنسان وراحته وتقديره على عبادته والسعي لطلب الرزق.

كيفية المحافظة على النعم من الزوال

وهب الله عز وجل الإنسان بنعم كثيرة غير دائمة ولا تزيد إلا بأداء الواجب تجاهها ومن واجب الإنسان تجاه النعم ما يلي:

  • شكر الله تعالى على كل نعمة أنعمها عليه لأنّ الشكر يزيد النعم ويحفظها من الزوال.
  • المداومة على ذكر نعم الله والحرص على عدم التغافل عنها.
  • الحرص على القناعة بما وهب الله من نعم وعدم الإسراف بها.
  • مساعدة الناس وقضاء حوائجهم والتفريج عليهم عند المقدرة فهي من أهم أسباب البركة في النعم وزيادتها.
  • الابتعاد عن ظلم الناس والتواضع وعدم التكبُّر.
  • الحرص على عدم استخدام نعم الله لمعصيته.
  • إظهار نعم الله على الإنسان وحمده الدائم عليها.
شاهد أيضاً:   الفرق بين الحديث القدسي والنبوي

 

وبهذا القدر نصل إلى نهاية هذا المقال الذي تمّ من خلاله التعرُّف على الإجابة الصحيحة لسؤال رجل جحد نعمة الله عليه، ونسبها لغير الله بلسانه، ما حكم فعله هذا ولماذا؟ والتطرُّق لنعم الله على الإنسان وكيفية المحافظة عليها.

المراجع

حكم إنكار النعمة ( خطبة )

رجل جحد نعمة الله عليه، ونسبها لغير الله بلسانه، ما حكم فعله هذا ولماذا, رجل جحد نعمة الله عليه، ونسبها لغير الله بلسانه، ما حكم فعله هذا ولماذا, رجل جحد نعمة الله عليه، ونسبها لغير الله بلسانه، ما حكم فعله هذا ولماذا
زر الذهاب إلى الأعلى