معلومات إسلامية

سبب تسمية يوم التروية بهذا الاسم

سبب تسمية يوم التروية بهذا الاسم، حيث أن الأيام العشر من شهر ذي الحجة هي تلك الأيام الفاضلة، والتي بها يكثر أبناء الأمة الإسلامية من أداء العبادات، والطاعات التي يتقرب بها إلى الله عز وجل، وخاصةً هي عبادة الصيام، ومن ضمن هذه الأيام هو يوم التورية، وقد روي الترغيب في صيام هذا اليوم المبارك، حيث أن صيامه يعادل أجر صيام سنة كاملة، وبه يستحب الإكثار من أداء الأعمال الصالحة والطاعات، وهنا نتعرف أكثر عن هذا اليوم العظيم، كما نتعرف عبر موقعي على سبب تسمية يوم التروية بهذا الاسم.

 

سبب تسمية يوم التروية بهذا الاسم

هناك العديد من الأقوال حول سبب تسمية هذا اليوم بهذا الاسم، فهو اليوم الثامن من أيام العشر من شهر ذي الحجة، والذي ينبغي على المسلم أن يكثر به من أداء العبادات، والأعمال الصالحة للحصول على الأجر والثواب، وهنا نتعرف على سبب تسمية يوم التروية بهذا الاسم، وهو عبارة عن ما يأتي:

  • يذكر أن السبب في تسميته بهذا الاسم، هو أن الحجاج كانوا يترَوَّون فيه بالماء، وذلك استعداد ليوم عرفة؟
  • وقد قال الأعمش أنه أطلق عليه يوم التورية، لأن الناس كانوا يترَوَّونَ فيهِ الماءَ إلى عرفاتٍ، ولم يكن بها الماء.
  • كذلك، قيل إن سيدنا إبراهيم عليه السلام تمهل ليعلم الرؤية التي رآها في ذبح إسماعيل عليه السلام.
  • وهل كان هو حلم أم أنه كان هو رؤيا من الله عز وجل.
  • أيضا، قال الجوهري أن سبب تسميته بهذا الاسم، وذلك لأنهم كانوا يرتَوون فيه من الماء لما بعده.

فضل يوم التروية

الجدير بذكره أن هذا اليوم هو أحد الأيام الفضيلة، فهو من الأيام العشر من شهر ذي الحجة التي أقسم الله عز وجل بها في سورة الفجر، حيث قال عز وجل في كتابه العزيز: (وَالْفَجْرِ*وَلَيَالٍ عَشْرٍ)، وهنا نتعرف أكثر حول فضل يوم التروية، وهو كما موضح في السطور:

  • هو من الأيام التي يكثر بها ذكر الله عز وجل، ويشمل الذكر كل من التكبير، والتهليل، والتسبيح، والتحميد.
  • كذلك، إن العمل الصالح في هذه الأيام يعتبر هو أفضل من حيث الأجر من الجهاد في سبيل الله سبحانه وتعالى.
  • فقد قال النبي عليه أفضل الصلاة والسلام: (ما مِن أيَّامٍ العمَل الصَّالح فيهنَّ أحب إلى اللَّهِ مِن هذهِ الأيَّامِ العَشر فقالوا يا رسولَ اللَّهِ ولا الجِهاد في سبيلِ اللَّهِ؟ فقالَ رسول اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ولا الجِهاد في سبيلِ اللَّهِ إلَّا رجلٌ خرجَ بنفسِهِ ومالِهِ فلم يرجِعْ من ذلِكَ بشيءٍ).
  • وعن صيام هذا اليوم فإنه يكفر السنة الماضية.
شاهد أيضاً:   خطبة عن الاجتهاد في العشر الاواخر من رمضان قصيرة

 

أعمال اليوم الثامن من ذي الحجة

حيث أنه في هذا اليوم الفضيل يستحب على المسلم أن يغتنمه بأداء العبادات، والطاعات التي يتقرب بها إلى الله عز وجل، وذلك للحصول على الأجر، والثواب في الحياة الدنيا، وفي الآخرة، وفي هذا السياق نوضح أعمال اليوم الثامن من ذي الحجة، وهي:

  • في هذا اليوم ينطلق حجاج بيت الله الحرام إلى منى، وهم الذين يكون ثلاثة أنواع.
  • حيث أن منهم المتمتع، ومنهم المفرد، ومنهم القارن.
  • وفي حال كان الحاج متمتعاً، فإنه يحرم من منى، لكن إن كان المفرد والقارن فإنهما يكونان قد أحرما في وقت سابق.
  • وعند تواجد الحجيج في منى يصلون الخمس صلوات من ظهر يوم التورية إلى فجر يوم عرفة.
  • كذلك، يصلون الصلوات الرباعية، وهي صلاة الظهر، وصلاة العصر، وصلاة العشاء ركعتين.
  • أما صلاتي الفجر، والمغرب فيصلهم كما هنّ.
  • ومن بعد ذلك ينطلق الحجاج مع الإشراق للشمس لليوم التاسع إلى عرفات.
  • الجدير بذكره أن أهل مكة المكرمة يشاركون الحجاج في قصر الصلوات الرباعية.
  • ومن الأعمال له الإكثار من الدعاء ومن التلبية في المسير باتجاه منى.
  • يستحب المبيت في منى، وينبغي ألا يخرج منها الحاج إلا بعد أن تبزغ شمس اليوم التاسع من شهر ذي الحجة.

سبب تسمية يوم التروية بهذا الاسم، حيث أن هذا اليوم يعتبر هو أحد الأيام الفضيلة المباركة، والتي بها يؤدي الحجاج العديد من الأعمال التي تختص في فريضة الحج، والتي تعرفنا عليها في السطور السابقة بشكل مفصل.

زر الذهاب إلى الأعلى