معلومات إسلامية

سبب تسمية يوم عرفة بهذا الإسم

سبب تسمية يوم عرفة بهذا الإسم، حيث أن يوم عرفة هو اليوم التاسع من شهر ذي الحجة، وهو من أفضل الأيام بالنسبة لأبناء الأمة الإسلامية، لاسيما أنه هو من أيام العشر من شهر ذي الحجة، والذي له الفضل العظيم عند الله عز وجل، وفي هذ اليوم يقف الحجاج على جبل عرفة، حيث أن الوقوف به يعتبر هو من أهم أركان فريضة الحج، وجبل عرفات يقع في الشرق من مكة المكرمة على الطرق الذي يربط بينها وبين الطائف بحوالي 22 كم، كما أنه يعتبر هو المشعر الوحيد الذي يقع في خارج الحدود للحرم، وفي السياق سوف نوضح عبر موقعي سبب تسمية يوم عرفة بهذا الإسم.

 

سبب تسمية يوم عرفة بهذا الإسم

هناك الكثير من الآراء حول سبب تسمية يوم عرفة بهذا الاسم، لاسيما أنه يعتبر هو من أفضل الأيام وأعظمها عند المسلمين، والذي جاء الحديث عن فضله في العديد من الأحاديث النبوية الشريفة، وفي هذا السياق نوضح سبب تسمية يوم عرفة بهذا الإسم، وهو عبارة عن الآتي:

  • قيل أن عرفة هو من التعارف، وذلك كون الناس يجتمعون في هذا اليوم، والذين يتعارفون بعضهم على بعض.
  • كذلك، قيل عرفة من الاعتراف، بحيث أن الحجاج يعترفون بذنوبهم.
  • ويطلبون من الله عز وجل أن يغفر لهم الذنوب، وأن يعفو عنهم.
  • أيضا، قيل أن اسم عرفة أُخذ من العرف، وهو الذي يعني الرائحة الزكية، وذلك كون رائحته تبقى زكية.

 

متى يبدأ يوم عرفة

حيث أن هذا اليوم يعتبر هو من الأيام الفضيلة المباركة، والهامة جداً بالنسبة للحجاج، والذين به يؤدوا أهم أركان الحج، إلا وهي الوقوف بجبل عرفات، وهنا نوضح متى يبدأ يوم عرفة:

  • إن يوم عرفة يبدأ من الفجر لليوم التاسع من شهر ذي الحجة.
  • كذلك، فإنه ينتهي في حق غير الحاج مع غروب الشمس.
  • إما بالنسبة للحجاج فإنه يمتد حتى طلوع الفجر الصادق يوم عيد الأضحى.
  • وبالنسبة للوقوف على هذا الجبل، فإنه هناك آراء عديدة للفقهاء، وهي:
  • ذهب الجمهور من الفقهاء من المالكية، والشافعية، والحنفية، أن الوقوف به يبدأ من زوال الشمس يوم التاسع من ذي الحجة.
  • بينما الحنابلة قالوا إن الوقوف بعرفة يبدأ من طلوع فجر يوم عرفة.
  • والذي ينتهي مع طلوع الفجر في يوم النحر.
شاهد أيضاً:   ما هو اللوح المحفوظ وأين يوجد

لماذا نصوم يوم عرفة

حيث أن النبي محمد صلى الله عليه وسلم حثنا صيام هذا اليوم المبارك، وذلك لما له من الأجر والثواب العظيم عند الله عز وجل، وهذا ما جاء الحديث عنه في العديد من الأحاديث النبوية الشريفة، ليحرص المسلمين على أداء العبادات بها، ومنها هي الصيام، وهنا نوضح لماذا نصوم يوم عرفة؟

  • نصوم هذا اليوم وذلك لأنه في يوم عرفة الفضل الكبير، والثواب الكثير الذي لا يعلمه غالبية الناس.
  • كذلك، في هذا اليوم يضاعف الله عز وجل للناس الأعمال الصالحة، ويتم عتق رقابهم من النار.
  • بالإضافة إلى ذلك أنه سبحانه وتعالى يقبل دعوات العباد.
  • كما أن صيام هذ اليوم يحظى المسلمون الكفارة لذنوبهم عن سنة مضت وسنة قادمة، وهذا ما قاله نبي الله عليه وسلم.
  • فقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم أن:
  • (صِيَامُ يَومِ عَرَفَةَ، أَحْتَسِب علَى اللهِ أَنْ يكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتي قَبْلَه، وَالسَّنَةَ الَّتي بَعْدَهُ)، وقد بيّن لنا أيضا فضل العمل الصالح فيها فقال: (ما مِن أيَّامٍ العمَلُ الصَّالحُ فيهنَّ أحبُّ إلى اللَّهِ مِن هذهِ الأيَّامِ العَشر فقالوا: يا رسولَ اللَّهِ ولا الجِهادُ في سبيلِ اللَّهِ؟ فقالَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ: ولا الجِهادُ في سبيلِ اللَّهِ إلَّا رجلٌ خرجَ بنفسِهِ ومالِهِ فلم يرجِعْ من ذلِكَ بشيءٍ).
  • لكن صيام هذا اليوم منهي عنه للحاج.
  • والدليل على ذلك حديث نبي الله محمد صلى الله عليه وسلم.
  • ورد ان أبي هريرة قال: (نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن صوم يوم عرفة بعرفات).

 

وفي سياق المقال تعرفنا على سبب تسمية يوم عرفة بهذا الإسم، فهو ذلك اليوم المبارك، والفضيل، الذي حثنا رسول الله عليه الصلاة والسلام صيامه، والإكثار من أداء العبادات، والطاعات ولعل من أهمها هي الصيام للحصول على الأجر والثواب في الدنيا والآخرة.

شاهد أيضاً:   خطبة ثاني جمعة في رمضان مكتوبة

سبب تسمية يوم عرفة بهذا الإسم

زر الذهاب إلى الأعلى