القرآن الكريم

سورة الفاتحة مكتوبة كاملة

سورة الفاتحة مكتوبة كاملة، أن تكون من أهم سور القرآن ، حيث لا تبدأ الصلاة إلا بقراءة سورة الفاتحة ، فهي جزء أساسي منها ، ولا تصح الصلاة إلا بقراءة الفاتحة ، وربط الصلاة. وسورة الفاتحة تجعل المسلم على وعي تام بأهمية هذه السورة ، فالصلاة ركن من أركان الإسلام ، كما أنها الركن الثابت الذي يقوم عليه الدين ، ولا يكتمل إسلام الإنسان إلا بالصلاة. وفي هذا المقال عبر موقعي سيتم تناول معلومات عن سورة الفاتحة مكتوبة كاملة.

 

اسماء سورة الفاتحة وسبب التسمية

والحديث عن سورة الفاتحة يعني الحديث عن إحدى سور القرآن التي لها مكانة خاصة جدا ، فهي جزء أساسي من العبادة ، وذلك لأنها ركن من أركان الصلاة ، أي أن الصلاة ليست كذلك. صالح بدونها. كما أنه جزء أساسي من الرقية القانونية. وفق الله الشفاء للقلوب والنفوس. إنه يعطي المسلمين الكثير من الخير والبركة ، وآياته فيها الكثير من الفضائل ، ومهما تحدثنا عن هذه السورة وفضلها ، فلن ندرك جميع فضائلها ، ولهذا نوضح أسماء السورة. الفاتحة وسبب التسمية:

أم الكتاب

  • سميت سورة الفاتحة بهذا الاسم لكونها اجملت ما تم تفصيله في القران الكريم.

سورة الحمد

  • سبب تسمية سورة الفاتحة بسورة الحمد يتمثل في كون بدايتها انطلقت بالحمد والثناء لله.

الكافية

  • سميت سورة الفاتحة بالكافية لأنها تكفي عن غيرها.

السبع المثاني

  • سميت بهذا الاسم نتيجة لان فيها تأكيد على ان الثناء لله وحده، كما قيل لانها تقرأ في بداية كل ركعة.

سورة الدعاء

  • لانها تضمنت اية ” اهدنا الصراط المُستقيم “.

القُرآن العظيم

  • وهذا لقوله تعالى:
  • ” ولقد آتيناك سبعًا من المثاني والقرآن العظيم”، فقد قيل ان القران العظيم بدل من السبع المثاني.
شاهد أيضاً:   من هو الصاحب بالجنب

الشافية

  • سميت سورة الفاتحة بالشافية لأنها تشفي كل من يرقي نفسه بها.

سورة الصلاة

  • حيث رُوي عن الرسول في الحديث القدسي: ” قسمت الصلاة بيني وبين عبدي “.

 

تفسير سورة الفاتحة مختصره

حث الله المسلمين على تدبر القرآن الكريم وفهم معانيه، ولا يكون تدبر القرآن الكريم إلا من خلال البحث حول مضامين آياته وكل المعاني التي تطرقت لها هذه الآيات، ولهذا يتوجه الكثير من المسلمين لكتب التفسير، حتى ينهلوا منها الكثير من العلم المتعلق بالآيات القرآنية، ومن منطلق هذا الأمر نرفق تفسير سورة الفاتحة مختصرة:

  • {بِسْمِ اللَّهِ} أي البداية باسم المولى سبحانه وتعالى.
  • {الْحَمْدُ لِلَّهِ}: تعني الثناء على المولى عز وجل بكماله وأفعاله، وفضله ونعمه، فلله الحمد كله.
  • {رَبِّ الْعَالَمِينَ}: أي رب جميع المخلوقات وكافة النعم التي تحيط بنا منه تعالى.
  • {الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ}: دليل على رحمة الله الواسعة التي شملت كل شيء.
  • {مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ}: أي إن له الملك كله وله حرية التصرف بجميع خلقه وملكه.
  • {إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ}: وفي تلك الآية يختص العباد المولى وحده بالعبادة والذكر.
  • {اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ}، وفي تلك الآية يطلب العباد من المولى الهداية والرشاد للطريق الصحيح.
  • {صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ}: وهنا يدعو المسلم أن يهديه المولى لطريق الأنبياء والصالحين، وأن يبتعدوا عن طريق الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وهم من عرفوا الحق وتركوه مثل اليهود.

فضل سورة الفاتحة

تناولت سورة الفاتحة الكثير من الموضوعات المهمة، وهذه الموضوعات لا يمكن للمسلم أن يكون مسلماً ومدركاً لماهية الإسلام سوى بمعرفتها واليقين بها يقيناً لا يتخلله الشك أبداً، وهذه الموضوعات تنطلق من خلال تخصيص العبادة لله عز وجل، والتأكيد على أن الاستعانة لا تكون إلا بالله، حيث تناولت آياتها هذا الأمر بشكل واضح، وبينت أن المؤمنين لا يتوجب عليهم الاستعانة سوى بالله، كما أنها أكدت على أن الله هو الوجهة التي يتوجه لها المسلمون سواء بالعبادة أو التوحيد أو الاستعانة أو الرجاء، ولهذا نتبين فضل قراءة سورة الفاتحة:

  • ما جاء عن البخاري عن سعيد بن المعلى، قوله صلى الله عليه وسلم: “لأعلمنك سورة هي أعظم السور في القرآن قبل أن تخرج من المسجد” ثم أخذ بيدي. فلما أراد أن يخرج. قلت له: ألم تقل لأعلمنك سورة هي أعظم سورة في القرآن.؟ قال: “الحمد لله رب العالمين” هي السبع المثاني. والقرآن العظيم الذي أوتيته”.
  • كما روي عن الترمذي والنسائي وأحمد في فضل سورة الفاتحة أنه قد ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: “ما أنزل الله عز وجل في التوراة ولا في الإنجيل مثل أم القرآن”.
  • كذلك روي عن أبي هريرة رضي الله عنه أنه قد جاء عن النَّبيِّ -صلى الله عليه وسلم- حول فضل سورة الفاتحة فيقول: (أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ قال: وقرَأَ عليه أُبَيٌّ أُمَّ القُرآنِ. فقالَ: والذي نفْسي بيَدِه. ما أُنزِلَ في التوراةِ، ولا في الإنجيلِ. ولا في الزَّبورِ. ولا في الفُرقانِ مِثلُها. إنَّها السبْعُ المَثاني. والقُرآنُ العظيمُ الذي أُعطِيتُ).
  • وأيضاً سورة الفاتحة تساعد في غفران الذنوب. فقد جاء عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال (إذا قالَ الإمامُ: (غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ). فَقُولوا آمِينَ. فمَن وافَقَ قَوْلُهُ قَوْلَ المَلائِكَةِ غُفِرَ له ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِهِ).
شاهد أيضاً:   كيف نستدل بسورة الفاتحة على اقسام التوحيد

 

عجائب سورة الفاتحة

تضع سورة الفاتحة المسلمين على أول الطريق المستقيم الذي يجب عليهم المضي فيه، حيث أنها جامعة لكل المحاور التي لابد من تواجدها في حياة المسلمين، كما أنها المنارة التي تنير لهم حياتهم، وتمنحهم يقيناً كاملاً بأن الهداية لا تُطلب الا من الله، وان الصلاح والخير والثواب والأجر العظيم لن يناله المسلم إلا اذا مضى مطبقاً أوامر الله ومجتنباً نواهيه، ومذعناً لكل ما جاء في القرآن الكريم وملبياً لما امر به الله في ايات هذا القرآن الذي نزل هداية للمسلمين، وفي هذا السياق نتبين عجائب سورة الفاتحة:

  • تعتبر سورة الفاتحة أفضل وأعظم سورة في القرآن الكريم.
  • كذلك تعد هذه السورة رقية للمريض وفيها شفاء للناس.
  • كما أن فضل هذه السورة يتمثل في قضاء الحوائج، حيث تساهم في قضاء حوائج المسلمين.
  • وأيضاً لها دور كبير في استجابة الدعاء.
  • تساهم في تحقيق المناجاة مع الله.
  • كذلك تعتبر سورة الفاتحة سبب من أسباب دخول الجنة.
  • وأيضاً تساعد على غفران الذنوب وزيادة الحسنات.

سورة الفاتحة مكتوبة بالرسم العثماني

احتضنت سورة الفاتحة الكثير من المحاور الأساسية، وهذا لكونها جمعت جُملة من الأسس الدينية في مضمونها، وهذه الأسس لابد من المسلمين الإلمام بها ومعرفتها كي يكونوا مُتجهين نحو الوجهة الصحيحة لهم في هذه الحياة، كما يجب على المسلمين السير على الاسس الإسلامية التي احتضنتها سورة الفاتحة كونها النور الذي يمضي على اثره المسلمون في نهج الإسلام، وفي سياق الحديث حول هذه السورة نرفق سورة الفاتحة مكتوبة بالرسم العثماني:

بِسۡمِ ٱللَّهِ ٱلرَّحۡمَٰنِ ٱلرَّحِيمِ ١
ٱلۡحَمۡدُ لِلَّهِ رَبِّ ٱلۡعَٰلَمِينَ ٢
ٱلرَّحۡمَٰنِ ٱلرَّحِيمِ ٣ مَٰلِكِ يَوۡمِ ٱلدِّينِ ٤
إِيَّاكَ نَعۡبُدُ وَإِيَّاكَ نَسۡتَعِينُ ٥ ٱهۡدِنَا
ٱلصِّرَٰطَ ٱلۡمُسۡتَقِيمَ ٦ صِرَٰطَ ٱلَّذِينَ أَنۡعَمۡتَ
عَلَيۡهِمۡ غَيۡرِ ٱلۡمَغۡضُوبِ عَلَيۡهِمۡ
وَلَا ٱلضَّآلِّينَ ٧

شاهد أيضاً:   الفرق بين كم الاستفهامية وكم الخبرية

سورة الفاتحة مكتوبة كاملة بالتشكيل

تحظى سورة الفاتحة بالكثير من الفضائل التي تجعل المسلمين على نيرةٍ من أمرهم، حيث أن المسلم يدرك الكثير من الأساسيات المتعلقة بالدين الإسلامي من خلال سورة الفاتحة، وهذا لان مضامين آيات هذه السورة كثيرة ومهمة بالنسبة للمسلمين، وتعمل بشكل أساسي على تقويم حياتهم واضفاء الكثير من الخير عليها، ولهذا نرفق فيما يلي سورة الفاتحة مكتوبة بالتشكيل:

 

سورة الفاتحة مكتوبة بالتشكيل

  • بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (1) الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (2) الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (3) مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ (4) إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ (5) اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (6) صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ (7).

سورة الفاتحة مكتوبة كاملة, سورة الفاتحة مكتوبة كاملة, سورة الفاتحة مكتوبة كاملة, سورة الفاتحة مكتوبة كاملة, سورة الفاتحة مكتوبة كاملة, سورة الفاتحة مكتوبة كاملة, سورة الفاتحة مكتوبة كاملة, سورة الفاتحة مكتوبة كاملة, سورة الفاتحة مكتوبة كاملة