حكم وأقوال

شعر عن الحزن و الالم معبر عن الإحساس و صادق

شعر عن الحزن و الالم معبر عن الإحساس و صادق: تدور بنا الحياة بين رحايا أيامها و شهورها و سنواتها و تتبدل بنا الاحول منها الجيد المفرح و منها المؤلم و المحزن و نحن بكل القضاء راضيين و لله الحمد، لكن متابعينا الأفاضل حينما يجتاحنا شعور ما سواء فرح أو حزن نهرع إلى الورقة و القلم و نكتب ما نشعر به و بالفرح نذيع الفرحة في نفوس كل المعارف و المحيطين بنا و حينما نحزن نغلق على أنفسنا كل الأبواب حتى لا يرى فينا الحزن أي من الأحباب و هي للأسف ليست عادة صحية لما لها تأثير سلبي يؤدي إلى الإكتئاب، لنا شعراء أفاضل عباقرة بإستخدام الكلمات و جميعنا نعرف أكثرهم متابعينا الكرام و نقرأ شعرهم و نسرح معه بالفرح أو الأسى حتى، شعر عن الحزن و الالم، و لأن الفرح له الشعر الخاص فإن الألم و الحزن له شعره أيضاً و هو ما سنتعرف عليه معاً في مقالكم هذا حيث سنسطر معاً بعضاً من الأشعار و الأبيات الحزينة و التي قد تعبر عن بعض مشاعرنا المؤلمة.

قصيدة شعر عن الحزن و الالم تويتر مكتوبة

أقِيما فروضَ الحُزنِ فالوَقتُ وقتها، لشّمسِ ضُحىً عِندَ الزَّوالِ نَدَبتُها

و لا تَبخَلا عَني بإنفاقِ أدمُعٍ مُلوَّنة أكوى بها إنْ كَنزتُها

لغائبةٍ عَني و في القَلبِ شَخصُها كأني مِن عَيني لقَلبي نَقلتُها

يَقولونَ كَم تَجري لجاريةٍ بَكى، و مَا عَلِموا النّعمى التَي قدْ فَقدتُها

مَلكتِ جهاتي السِّتَّ فيكِ مَحبَّةً فأنتِ و ما أخطا الَّذي قَالَ سِتُّها

شاهد أيضاً:   اقتباسات عن اللسان

ألا في سَبيل الله شمسُ محاسنٍ و إنْ لمْ تكُن شَمسُ النَّهارِ فأختُها

تعرفتها دَهراً يَسيراً فأعقبتْ دَوامَ الأسَى؛ يا لَيتَني لَا عَرفتها

و قالَ أناسٌ إنَّ في الدَّمعِ رَاحةً و تِلكَ لعُمري راحةٌ قَد نَكرتُها

هل الدَّمع إلَّا مقلةٌ قدْ أذبتها عليكِ و إلَّا مُهجة قد غَسلتُها

قضيتِ فمَا في العيشِ بعدكِ لذَّة و لا في أمانٍ لو بقيتُ بلغتها

سَلامٌ على الدُّنيا فقد رحلَ الذي طلبتها مِن أجله و أردتها.

 

 اشعار حزينة قصيرة

طفـح كيل الحزن و انا وسـط بحر الوجـع غرقان

رياح الصمـت تعصف بي و تصرخ كل أطـرافي
وحيـد و داخلي تسكـن، أماني ما لها عنــوان
صحيـت اليوم لكني، أحـس الكـون ذا غافي.
أنا الهـارب و يطردني سـراب البعـد و النسيان
لبست الـدرب أو يعني عـرفت أن الزمـن حافي

تخاويني كثير أدروب، تسافـر بي كثير أوطان
محطات الألم تعـرف تقاسيمـي و أوصـافي
عرفـت المـوج و الساحل عرفت الريح و الطوفان
عرفت البحـر لكنه، خذلنـي فيه مجدافـي
نبت غصن الآسى ذابل، جنيت من الغصـن حرمان
سترت الجـرح لكني عجـزت آغطـي أكتافي.

 

 قصائد شعبية حزينة مؤثرة

هاجَ حُزنَ القَلبِ مِنها طائِفٌ

وَ هُمومٌ حاضِراتٌ وَ ذِكَر

وَ مَقالُ الخَودِ لَمّا واجَهَت

جِهَةَ الرَكبِ وَ عَيناها دِرَر

يا أَبا الخَطّابِ ما جَشَّمتَنا

حِجَّةً فيها عَناءٌ وَ سَهَر

بَعدَ بِرِّ الله إِلّا نَظرَةً

مِنكُمُ لَيسَ لَها عِندي خَطَر

قُلتُ ما جَشَّمتِنا مِن حُبِّكُم

يا اِبنَةَ الخَيرَينِ أَدهى وَ أَمَر

وَ لَقَد زادَ فُؤادي حَزَنًا

قَولُها لي إِرعَ سِرّي يا عُمَر

قُلتُ أَنتِ الشَيءُ يُرعى سِرُّهُ

وَ يُؤاتى في هَواهُ وَ يُسَرق.

*********

ابعد عن عيوني
ترى جرحك مأذيني
و اتركني من ظلمك
و ارجع و جافيني
لأنه بقربك الدنيا
أسود من سواد عيني
تعلمني أكون قاسي
و أسلم أمري بايديني
و أحط الحرة بالغدار
غدر بشعوري و فيني.

شاهد أيضاً:   كلام عن المطر الجميل ومحبي الشتاء عبارات وخواطر

 

شعر عن الحزن و الالم قوي.

شعر عن الحزن و الالم معبر عن الإحساس و صادق شعر عن الحزن و الالم معبر عن الإحساس و صادق شعر عن الحزن و الالم معبر عن الإحساس و صادق

تتعدد الأسباب و الحزن و الإحساس بالألم واحد، مع الحزن نتوق جداً إلى الفرح و كل أسبابه حتى إن كان سبب الفرح تافه إلا أنه هام جداً لنا و صحتنا و نفسيتنا متابعينا الكرام، و الإحساس بالحزن يكون مثل الجرح الذي لا شفاء فيه بل يزداد عمقاً و ألماً بكل وخزة جراح نشعر بها من جديد، قرأنا فيما سبق بعضاً من الأشعار لأكثر من شاعر سابق العصر لنا و لكنه سطر ما يشعر به من حزن وألم منهم من فقد حبيبته و منهم من حزن لفراق الوطن و الأرض التي تربى عليها و أكل من خيرها و ما إلى ذلك من أسباب تقسو على قلوبنا و تغلف المشاعر بالحزن الأليم و لكننا ننهض من جديد متابعينا الكرام لأن ثقتنا بالله وحده تجعلنا مؤمنين بكل قضاء يحدث قدرونتفائل بالخير حتى نجدهامامنا و معنا بأمر الله تعالى دائماً و أبداً.

شعر عن الحزن و الالم معبر عن الإحساس و صادق, شعر عن الحزن و الالم معبر عن الإحساس و صادق, شعر عن الحزن و الالم معبر عن الإحساس و صادق, شعر عن الحزن و الالم معبر عن الإحساس و صادق, 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى