طب وصحة

طرق علاج الكدمات في الجسم

طرق علاج الكدمات في الجسم
طرق علاج الكدمات في الجسم

طرق علاج الكدمات في الجسم

تعتمد طرق علاج الكدمات في الجسم على مجموعة من الخطوات التي يجب إجراؤها في حال تعرّض الشخص لإصابة مُعينة أدت إلى ظهور الكدمات، وفيما يأتي بيان لذلك:

  • تبريد موضع الكدمة: يُنصح بوضع الثلج على الكدمة بشكلٍ مُباشر فور التعرض للإصابة إذ يُساهم ذلك في التقليل من حجم الكدمات وتسريع التعافي منها، كما يُقلل ذلك من تدفق الدم إلى هذه المنطقة وبالآتي تقليل تسرب الدم من الأوعية الدموية، ويُنصح بلف الثلج بمنشفة قبل وضعه على الجلد، وعدم إبقائه على الجلد لمدة طويلة.
  • إراحة الجسم: يجب التوقف عن الاستمرار بالسلوك الذي أدى إلى ظهور الكدمة، إذ قد يُسبب ذلك زيادة حالتها سوءًا، فإذا ما حدث ذلك نتيجة الخوض في لعب كرة القدم فيجب على الشخص التوقف عن اللعب ومغادرة الملعب فورًا.
  • رفع المنطقة المُصابة: إذ يُساهم رفع العضو الذي تعرّض لظهور الكدمة على مستوى القلب في الحفاظ على حجمها بأصغر ما يُمكن، إذ يُساهم ذلك في الحدّ من تجمّع الدم في موضع الإصابة، ويعد ذلك من أهم الخطوات الواجب أخذها بعين الاعتبار عند اتباع طرق علاج الكدمات في الجسم.
  • تخفيف الألم: قد يشعر الشخص بالألم عند التعرض لإصابة وظهور الكدمات، ويُشار إلى أنّ هذا الألم يبدأ بالتلاشي بعد ثلاثة أيام من ذلك، أمّا المرحلة قبل ذلك فقد تشهد انتفاخ المنطقة والشعور بالألم، وللسيطرة على ذلك يُمكن استخدام الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية؛ بما في ذلك مضادات الالتهاب غير الستيرويدية؛ مثل الآيبوبروفين أو النابروكسين، ولكن يجدر بالشخص استشارة الطبيب قبل استخدامها ففي بعض الحالات قد تزيد هذه الأدوية من احتمالية حدوث النزيف، وعليه يُمكن الاستعاضة عنها بأدوية أكثر أمانًا.

حالات الكدمات التي تتطلب زيارة الطبيب

بعد توضيح طرق علاج الكدمات في الجسم لا بُدّ من الإشارة إلى وجود بعض حالات الكدمات التي تستدعي التوجه للطبيب، إذ لا تُعد العلاجات المنزلية كافية في هذه الحالة، ويُمكن بيان أبرز هذه الحالات على النّحو الآتي:

  • إذا كانت الكدمات مصحوبة بانتفاخ وألم شديد، خاصّة إذا كان الشخص يستخدم الأدوية المُخففة للدم.
  • إذا حدثت الكدمات بسهولة أو دون وجود سبب واضح لحدوثها.
  • إذا كانت الكدمة ظاهرة في الأظفر أو تحته ومصحوبة بالألم.
  • إذا لم تتحسّن الكدمات في غضون أسبوعين أو لم تتعافى بشكلٍ تامّ بعد مُضي ثلاثة أو أربعة أسابيع.
  • إذا شعر المريض أو لوحظ ظهور دلالات قد تُشير إلى حدوث كسور في العظام مُصاحبة للكدمات.
  • إذا كانت الكدمة ظاهرة في مواضع مُعينة من الجسم؛ كالرأس أو العين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى