طب وصحة

علاج ارتفاع إنزيمات الكبد

 

ارتفاع إنزيمات الكبد

تُعرف الإنزيمات على أنّها بروتينات توجد في الجسم بشكلٍ طبيعيّ لمساعدته على القيام أو تسريع بعض العمليات الكيميائية، وإنّ إنزيمات الكبد تقوم بالوظائف هذه ولكن في الكبد خاصة، وفي الحقيقة إنّ إنزيمات الكبد عديدة، منها ناقلة أمين الألانين، وهذا الإنزيم مسؤول عن تحطيم البروتينات ويُوجد بشكلٍ رئيسيّ في الكبد، وهناك أيضاً الإنزيم الذي يُعرف بالفوسفاتاز القلوي الذي يوجد في العظام والقناة الصفراء إلى جانب وجوده في الكبد، ومن إنزيمات الكبد أيضاً: ناقلة الببتيد غاما غلوتاميل وناقلة الأسبارتات، وإنزيم نازع لهيدروجين اللاكتات، وعلى الرغم من أهمّية إنزيمات الكبد جميعها، إلا أنّ ناقلة أمين الألانين وناقلة الأسبارتات هما الإنزيمان الأكثر فحصاً وشيوعاً، وبالنسبة للقيم الطبيعية لهذه الإنزيمات، فعلى الرغم من وجود فروقات بسيطة بينها من مختبر إلى آخر، إلا أنّه يمكن القول إنّ المدى الطبيعيّ العامّ لناقلة الأسبارتات يتراوح ما بين 10-40 وحدة لكل لتر، في حين يُعدّ المدى الطبيعيّ لناقلة أمين الألانين ما بين 7-56 وحدة لكل لتر، ويُقصد بارتفاع هذه الإنزيمات تجاوز قراءتها ضعفين إلى ثلاثة أضعاف الحد الطبيعيّ على أقل تقدير؛ إذ إنّ بلوغها ضعفين إلى ثلاثة أضعاف الحدّ الطبيعيّ يُعدّ ارتفاعاً بسيطاً، وقد يصل الأمر في حالات شديدة إلى ارتفاعها 10-20 ضعف، ويجدر بيان أنّ ارتفاع إنزيمات الكبد قد يكون حاداً أو مزمناً، ويُقصد بالحادّ ارتفاع الإنزيمات لفترة قصيرة من الزمن، وتدل مثل هذه الحالات على وجود مشكلة مؤقتة في الكبد، أمّا الارتفاع المزمن الذي يستمر فترات طويلة من الزمن فيدلّ على إصابة الكبد بضرر مستمرّ الحدوث.[*][*][*]

أسباب زيادة إنزيمات الكبد

في حال ظهور ارتفاع في إنزيمات الكبد عند إجراء فحص الدم يلجأ الطبيب إلى إجراء المزيد من الاختبارات، بالإضافة إلى سؤال العديد من الأسئلة عن نمط حياتك وعاداتك الغذائية، ويعد السبب الأكثر شيوعًا لارتفاع إنزيمات الكبد هو مرض الكبد الدهني، إذ تشير الأبحاث إلى أن 25-51٪ من الرجال الذين لديهم ارتفاع في إنزيمات الكبد كانت ناتجة عن هذه الحالة، وتشمل الحالات الصحية الأكثر شيوعًا المسببة لارتفاع إنزيمات الكبد ما يلي:[*]

  • مرض الكبد الدهني: وهو ما يحدث نتيجة تراكم الدهون في الكبد الذي قد ينتج عن شرب الكحول فيسمى التهاب الكبد الكحولي، في حين يمكن أن يتطور دون وجود الكحول كعامل أساسي، ويكون الرجال الذين يعانون من متلازمة التمثيل الغذائي في خطر أعلى للإصابة بالتهاب الكبد الدهني، ويسبب التهاب الكبد الشعور بالتعب والألم على الجانب الأيمن من البطن، ولكن لا تظهر الأعراض في غالبية الحالات، ويُستدل على المرض من خلال إجراء اختبار الدم وكشف الارتفاع في إنزيمات الكبد.
  • متلازمة الأيض: وهي متلازمة التمثيل الغذائي التي تنطوي على مجموعة من الأعراض التي تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب، بما في ذلك ارتفاع نسبة السكر في الدم، ارتفاع ضغط الدم، زيادة الوزن، وارتفاع مستويات الدهون.
  • التهاب الكبد: وهو ما يسبب التعب وألم المفاصل والغثيان، وينتج الالتهاب عن الإصابة بفيروس يؤدي إلى التهاب الكبد، وتوجد عدة سلالات مختلفة من التهاب الكبد تسمى A و B و C و D و E تتشابه جميعها في الأعراض المتمثلة في الإعياء، وجع العضلات، ألم المفاصل، الغثيان، فقدان الشهية، آلام في المعدة، وحمى، والبول الداكن، حكة في الجلد، واصفرار العين والجلد (اليرقان).
  • الاضطرابات الناتجة عن تعاطي الكحول أو المخدرات: يسبب شرب الكثير من الكحول أو استخدام العقاقير غير المشروعة إلى التهاب الكبد أو تلفه، وفي هذه الحالة ينتج التهاب الكبد عن استهلاك الكحول أو المخدرات، وهو ما يُطلق عليه الأطباء التهاب الكبد السام، وتتشابه أعراض التهاب الكبد الكحولي والسام مع أعراض سلالات أخرى من التهاب الكبد.
  • تليف الكبد: وهو ما يؤدي إلى حدوث تندب دائم في أنسجة الكبد، مما قد يمنعه من العمل بشكل صحيح، وهو ما يؤدي بدوره إلى تلف الكبد، وتشمل أعراض تليف الكبد كلًّا من التعب وحكة الجلد، وقد يزداد خطر تعرض الرجال لتليف الكبد في حال عدم تلقي العلاجات اللازمة عند الإصابة بالتهاب الكبد أو أمراض الكبد الدهنية.
وفيما يلي الأسباب الأقل شيوعًا لارتفاع إنزيمات الكبد:[*]
  • التهاب الكبد المناعي الذاتي.
  • الاضطرابات الهضمية.
  • عدوى فيروس “إبشتاين بار” إحدى أنواع فيروس الهربس.
  • سرطان الكبد.
  • داء ترسب الأصبغة الدموية في حال امتصاص الجسم كميات كبيرة من الحديد.
  • تسمم الدم.
  • مرض ويلسون.
  • التهاب العضلات.
  • بعض العلاجات الدوائية بما في ذلك بعض مسكنات الألم والستاتينات statins.

علاج زيادة إنزيمات الكبد

طرق علاج مشكلة ارتفاع مستويات إنزيمات الكبد هما عبارة عن وسيلتان:

1. العلاج الدوائي

هذا العلاج يكون بالأدوية الطبية التي تحتوي على مواد مضادة للأكسدة التي تقلل من ارتفاع الإنزيمات الكبدية ولهم جرعات يومية محددة بحد أقصى 450 مليجرام. من الأدوية المضادة للأكسدة أيضًا هو فيتامين e بجرعة 400 مليجرام. كذلك توجد عقاقير طبية تحتوي على العديد من الفيتامينات والمعادن والأحماض الأمينية التي تقوم بدورها في معالجة مشكلة ارتفاع إنزيمات الكبد.

2. العلاج الطبيعي

من العلاجات الفعالة الطبيعية في معالجة ارتفاع معدلات إنزيمات الكبد هو تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية جدا من الألياف الغذائية والتي تتوافر في عدد كبير من الخضروات والفواكه. بالإضافة إلى الفيتامينات والمعادن في الأطعمة مثل الثوم فهو مطهر جيد جدًا للكبد ويحد من ارتفاع إنزيماته. كذلك الجزر والملوخية، والسبانخ، والليمون، والبنجر، والقرنبيط، والجرجير، والبروكلي، والتفاح، والجريب فروت، والعنب، والأفوكادو، والبرتقال.

هذا بالإضافة إلى الأطعمة الغذائية التي تحتوي على أحماض الأوميغا 3 مثل الأسماك والمكسرات، أيضًا الحبوب الكاملة مثل: الأرز البني الذي يمد الجسم بفيتامين ب، كذلك تناول العسل والأعشاب المفيدة لصحة الكبد منها الكركم والشاي الأخضر، والبابونج، والهندباء البرية.

 

زر الذهاب إلى الأعلى